من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 02:41 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

منذ ان وصل الرئيس "عبدربه منصورهادي " الى عدن والجميع يتأمل خير من ان وجود الرئيس هادي في عدن سيكون له تأثيره الايجابي على كافة المستويات سوى كان على جبهات القتال او من حيث العمل على احداث
عند قيام اي مسؤول حكومي بزيارة تفقدية لاي مرفق او مؤسسة حكومية، نراه دوماً يسارع للتلفظ بكلمة مطاطة لا تتقيد بزمن معين. كلمة سببت للمواطن المسكين اليأس والقنوط لكثرة ماسمعها من افواه
يصدمني بعض المفسبكين الغوغائيين، و الذي لهم جرأة التحدث بحلاوة عمل الحكومة العوراء، فأصبحت افكارهم كانها حشرات تائهة مزعجة تسبب لنا الضجيج، و نصمت لا نتحدث لان في صراخهم غُثاء لا يفيد، و
ثمّة ترابطٌ غير قابلٍ للفكاك بين السياسة والإقتصاد، وتنطبق على السياسة - بالتالي- ذات القوانين التي يمكن تطبيقها على الإقتصاد، والعكس صحيح ، والسياسي الذكي- تبعا لذلك- هو السياسي الذي يعرف
من بداية الصمود حتى نهايته سوف تستمر ذكريات الحرب الغاشمة والايام التي مرت خلال الفترة الطويلة على عقليات الجميع موجعة ، لقد اصدر ائتلاف عدن للإغاثة الشعبية يوم الأحد 10 مايو ٢٠١٥ بقيادة كلآ
نعم علقنا آمال وتطلعات على المجلس الإنتقالي الجنوبي ولكنه خذلنا جميعآ ولم يلبي آمالنا وتطلعاتنا كما كنا نأمل منه وتحديدا في جوانب الخدمات الأساسية ، وتركنا فريسة سهلة للعابثين والمستهترين
لم يكن الزميل العزيز عمر صالح باحفي يوماً من الأيام ضيّق الأفق أو ذو عقلية بسيطة ساذجة حينما اختار أن يقدم عصارة جهده وفكره للعمل لصالح قناة حضرموت صحفياً ميدانياً يتولى تغطية مختلف الأخبار
للمرة الثالثة اعزي صديقي احمد سالم عبيد ، في المرتين السابقتين عزيته في استشهاد ابنيه طارق وسند على التوالي ، وهذه المرة عزيته في استشهاد ابنه البكر نشوان ، كم هو صعب فقد ابن واحد على ابويه ؟!!!
تقاذفتهم أمواج المحيط لأيام عدّة دون أن يلاقوا أية بادرة اهتمام من السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، لم يذوقوا طعم العيد، ولم يحتفلوا بفرحته مع أهلهم  وذويهم، كانوا حينئذ سجناء أربعة جدران من
بالنسبة لمدينة الحديدة هناك قوات، وخاصة قوات الحرس الجمهوري المُدرَّبة على حرب المدن التي تستطيع أن تستأصل هذه العصابة....!." هذا ما قاله المؤتمري العفاشي، عادل الشجاع، عند ما سأله مذيع قناة