من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 21 مارس 2019 04:31 مساءً

آخر الاخبار
رأي

منذ بدء مااسمي بالمحادثات بين المليشيات الحوثية المتمردة والشرعية برعاية الامم المتحدة لم يلمس المجتمع الدولي اي تجاوب مع اي اتفاقيات من الجانب الحوثي المتمرد..ويضرب بكل اتفاقيات متفق عليها
  الآن حصحص الحق وبانت معادن الرجال , وعند المنعطف الأخير وقبل نهاية الجولة الأخيرة تستخدم جميع الطرق والوسائل والإمكانيات المشروعة وغير المشروعة , من أجل الوصول إلى خط النهاية وكسب السباق
يدعون تمسكهم بشرعية الرئيس هادي ويرفضون تنفيذ قراراته وما حصل ليلة الجمعة خير دليل ماحصل بالمنطقة العسكرية الرابعة ان قيادي عسكري بارز رفض تنفيذ قرارا للرئيس هادي بتغيير العميد عبدالكريم
لطالما كانت شرعية الرئيس هادي تلقى دلالا ودعما قويا من الراعي الأمريكي والمجتمع الدولي قبل حرب 2015م .كان الرئيس هادي لا ينفك من تهديد قوى النفوذ في صنعاء وغير صنعاء بعصا العقوبات الدولية كل يوم
لإخواني واهلي أبناء الجنوب العربي لمن يطعن بأعضاء المقاومة الجنوبية واعضاء المجلس الإنتقالي بتبعيتهم لدولة الإمارات ، الكل يعلم لولا الله ثم التحالف العربي بقيادة مملكة الحزم و إمارات الخير
من الطبيعي ان تنهزم قوات بلسن وهاشم الاحمر الذي اصيبت بتخمة من اكل الدجاج وكنز الاموال ...لم تقتصر سيطرة النخبة الشبوانية عل بيحان المحادية لمأرب وحسب بل تستطيع القوات الجنوبية الدخول الى
إنّ اتخاذ القرارات بناءً على معلومات واضحة حول طبيعة سير العمل من صفات القائد العظيم، وقد تكون بعض المواقف بحاجة إلى اتخاذ قرارات صعبة، حينها ينبغي أن يتحلى القائد بالرغبة في الإبداع، والثقة
  هل تبيع أبنتك بالمال؟ هذا ما فعله أهل أسماء ، وأصبح المال سبب لأن يدمر أسرتها ويضعهم تحت هوان الفوارق الإقتصادية دون منقذ،ضحية من ضحايا العنف الأسري فتيات في سن الزهور، يسري بهن الحال لزمن
عدن التي كانت تطوق وجسور البشر والمعدات تتابع قادمة من اقصى شمال الشمال ،كانت توشك على السقوط مع قلة العدة والعتاد ومعاناة المقاومين وقلة حيلتهم وصعوبة صمودهم.    وبينما كانت سطوة
عمليات النصب والإحتيال تتوالى في محافظة ابين وهذه المره تقدر بمئآت الملايين من جيوب الفقراء والمساكين . اليكم الجديد    دعت مديرة مكتب الخدمة المدنية بمحافظة ابين عائشة غالب عن بدء عملية