من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 24 يونيو 2018 02:41 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

بعد كل حرب في شتى بقاع الدنيا تتغير موازين القوى رأسا على عقب وتصعد قوى جديدة منتصرة على حساب قوى قديمة منهزمة , وتتغير حتى التحالفات القديمة وقد يصبح الحليف السابق عدوا والعدوا السابق حليف
الى فخامة الرئيس القائد المشير الركن عبدربه منصور هادي  حفظك الله سيادة الرئيس وبدون مقدمات نتمنى بان تكرم أيقونة الروح المعنوية أثناء احتدام المعارك الطاحنة في عدن والوطن بأكمله 
جاءَ العيدُ معاتباً يسألني عن بهجتِهِ؟ وكيفَ استوطنَ الحزنُ مدنَ السعادةِوبخيوطِ الظلامِ يشنقُ الفَرَحْ! وفي مرافئِ المواعيدِ يموتُ اللقاءْ كيفَ تولدُ في اليومِ ألفُ طلقةْ وتنزفُ الدموعْ؟!
ثلاث سنوات مضت على رحيل الشهيد محمد حسين عشال الراحل عنّا بجسده ، الحاضر في قلوب ووجدان محبيه وكل من عرفه بمثله وقيمه . رحل محمد حسين عشال القائد السياسي الصلب الذي لم تخضعه نوائب الدهر ،
في شهر رمضان وفي مودية بالتحديد، يعتبر التسوق فيها متعة، فأهلها طيبون، فلا تكاد الابتسامة تبرح وجوههم، ولنا يومياً فيها جولتان تسوقيتان، جولة نهارية مرهقة بعض الشيء، وأخرى ليلية رائعة
في هذه اليالي القدرية الشريفة من شهر رمضان المبارك ليالي العشر الأواخر التي تتسم بالهدوء والسكينة وإنشغال الناس فيها بالتصرف إلى الله حرصاً منهم على موافقة ليلة القدر التي هي خير من ألف
اهتز عرش دثينة لموته، بل اهتزت اليمن كلها، فمحمد حسين عشال كان رجلاً بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، فلقد كان سنداً لكل محتاج، وكان للمرضى خير معين، ولطلبة العلم مشجعاً ومساعداً،  لا أقول هذا
"سلمت لكم الدولة ثلاث سنوات وماعرفتوا تحكموها" هذه هي الاسطوانة المشروخة التي يرددها البعض من المتلونين والمتقلبين ... ! فأي دولة التي سلمت للجنوبيين ؟ أي نظام وأي مؤسسات وأي موارد ؟ واي ظروف
لا اعرف لماذا احسيت بغصة في قلبي هذا المساء بعد ان انتهيت من وجبة الإفطار؟ اتممنا 24 يوما من الصيام و كأنها 24 دقيقة، و فجأة عاد بي الزمان الى الزمان الجميل القديم، و تذكرت كيف كنا نفرح قبل قدوم
عندما تفرح عدن، يفرح كل ابناء الجنوب و عندما تنتعش عدن، ينتعش كل ابناء الجنوب   محافظة عدن  هي عاصمة الجنوب،  و تطل على خليج عدن و بحر العرب،  و يحدها من الشمال محافظة لحج، و من الشرق