من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 15 نوفمبر 2018 05:55 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الذي يحصل لنا في مدينة عدن بالذات دون باقي المدن في الجنوب والمقصود فيه هو ادلال وتعذيب وتركيع ابناء هده المدينه ومحاربتهم بشتى الطرق والوسائل والأساليب وهدا ليس من الأن بل هو امتداد يؤرخ
انطلاقا من روح تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف عملاً بالكتاب والسنة ويقضتاً للضمير الإنساني الحي  والااعراف والاسلاف القبلية الاصيلة  وتعبيرا عن شيم واصالة قبيلة العطيرة فأننا اليوم 
رغم إني عضو بالجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي الجنوبي ومشروعي الإنفصال , إلا أني واقعي ولا أعاني من مرض الإنفصام , البعض من كان بعيد عن مسرح الصراع السياسي وشخصياته قد يستغرب هل واجه وسيواجه
يحق لنا نحن اليمنيُون أن نحتفي ونفرح برمز سيادتنا وحامي حماة أرضنا وعرضنا وصمام أماننا, يحق لنا أن نفخر بمن وقف شامخاً في وجهة من أراد أن يبتلع الوطن وسطر أروع الملاحم في الصبر والثبات, يحق لنا
عادت الحكومة الشرعية برئاسة الدكتور معين عبدالملك الى عدن ولم يسمح بعودة وزير الشباب والرياضة المقاوم المقدام نايف البكري ....!بينما من قاتل في صفوف المليشيات الحوثية يتبختر(كالطاؤوس) ويستعرض
صواريخ ومكاكيك الفضاء تعمل على تدمير طبقة الأوزون ضف الى ذلك عبث الانسان اللاهي وراء نشوء ظاهرة الاحتباس الحراري التي تساهم بقوة ايضا في خرق طبقة الأوزون مسببة فجوة أدت الى شيخوخة وتغيرات
الناس في الشارع لم يعد يهمهم من يعين الرئيس هادي بقدر شغفهم من ينقذهم من الكارثة الأقتصادية في هذا البلد الممزق لم يعد يهمهم ماسيقوله المسؤولون بقدر همهم أن يلمسوا ذلك في واقعهم ومعيشتهم
كلمة حق يراد بها باطل , كان الحوار الوطني اليمني فرصة ذهبية أهدرت للوصول لحل شامل وكامل يرضي جميع الأطراف المحلية و الإقليمية والدولية , من ذهب إلى مؤتمر الحوار الوطني لم يكن يمتلك القناعة
  ناصر منصور هادي، ومحمود الصبيحي، وفيصل رجب، هؤلاء الثلاثة رفقاء نضال، وأبطال جمعهم الأسر، سنوات مضت وهم خلف زنازين الأسر، لم يؤثر السجن فيهم، فالأسود تبقى أسوداً ولو كانت في
    انتهت زمن المكونات العقيمة و اضمحلّت شعبيتُها،بعدَ أن تفككت إلى جُزيئات تخدم أجندات العدو المُتمترس خلف الحدود، و لنا في مُكوّن الغريب و فادي و مكّاوي عبرة. أصبحت مُجرّد بقالات لتصريف