من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع السبت 19 يناير 2019 01:23 مساءً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

  تقرير / جلال السويسي دخول الافارقة وبعض الجنسيات إلى بلادنا لم يكن تهريباً كما يتصور البعض بل ما يحدث أمر غريب وأخذت هذه الصورة لهؤلاء الافارقة ليس للدليل أو تعبير عن الخبر الوارد وإنما
استغلت ميليشيا الحوثي المدعومة ايرانيا حربها الاعلامية لرفع معنويات مقاتليها الذي يتساقطون تباعا في عدد من جبهات القتال في اليمن.وتسعى الميليشيا الحوثية الى ايهام مقاتليها بالانتصارات
لاشك في أن العمل الطبي هو المعنى السامي للإنسانية, فعلاج الإنسان وإنقاذ حياته ليس بالشيء الهين أو البسيط وجزاءه عند الله عظيم (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)...والضمير الحي لا يفرق بين
دخلت تركيا بشكل رسمي على خط الازمة اليمنية وباتت احد الاطراف التي تعمل على دعم الفوضى والتخريب واسناد المهام التي تقوم بها قطر عبر حزب الاصلاح جناح الاخوان المسلمين باليمن.   وتزايدت حركة
جهود مستمره يقوم بها الأشقاء في دول التحالف العربي لنصرة الشعب اليمني شمالا وجنوبا سوى عن طريق الدعم العسكري او عن طريق الدعم الأنساني والأغاثي في المحافظات المحررة فمنذ أن نسمع عن تحرير
  تستميت مليشيا الحوثي بالدفاع عن مركز مديرية الدريهمي رغم الخسائر الكبيرة التي تتكبدها وبشكل متواصل، حتى تحولت مزارع الدريهمي الى حقل استنزاف لعناصر المليشيا . وخلال اقل من شهر خسرت
  عاد فصل الإرهاب من جديد ليضرب العاصمة عدن ، مستهدفاً بذلك قيادات وافراد أمنية وعسكرية وأئمة مساجد .حيث شهد شهر يوليو الجاري سلسلة من العمليات الارهابية ، التي يرى مراقبون أن هدفها الرئيسي
شهدت محافظة الحديدة مساء أمس الخميس أعنف غارات جوية ، استهدفت مواقع وتحصينات الميليشيات الحوثية.     وذكرت مصادر محلية لـ "عدن لنج" بان الغارات هي الأعنف منذُ انطلاق عمليات الساحل الغربي ،
يتوافد الى عدن  الآف النازحين وبشكل مستمر من مختلف المحافظات الشمالية بشكل شبه يومي منذ العام 2016 وحتى اليوم.  و يصل هؤلاء النازحين إلى عدن دون تقييد لاسمائهم في كشوفات سواء تبع الشرعية
تعالت اصوات الجنوبيين المطالبة بطرد القوات العسكرية الشمالية التي يتم استقدامها للمحافظات الجنوبية بما فيهم قوات علي محسن الأحمر وقوات طارق صالح . دعوات تزايدت يوما بعد يوم ، ونظم من أجلها