من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 06:01 صباحاً

آخر الاخبار
تقارير خاصة

جهود مستمره يقوم بها الأشقاء في دول التحالف العربي لنصرة الشعب اليمني شمالا وجنوبا سوى عن طريق الدعم العسكري او عن طريق الدعم الأنساني والأغاثي في المحافظات المحررة فمنذ أن نسمع عن تحرير
  تستميت مليشيا الحوثي بالدفاع عن مركز مديرية الدريهمي رغم الخسائر الكبيرة التي تتكبدها وبشكل متواصل، حتى تحولت مزارع الدريهمي الى حقل استنزاف لعناصر المليشيا . وخلال اقل من شهر خسرت
  عاد فصل الإرهاب من جديد ليضرب العاصمة عدن ، مستهدفاً بذلك قيادات وافراد أمنية وعسكرية وأئمة مساجد .حيث شهد شهر يوليو الجاري سلسلة من العمليات الارهابية ، التي يرى مراقبون أن هدفها الرئيسي
شهدت محافظة الحديدة مساء أمس الخميس أعنف غارات جوية ، استهدفت مواقع وتحصينات الميليشيات الحوثية.     وذكرت مصادر محلية لـ "عدن لنج" بان الغارات هي الأعنف منذُ انطلاق عمليات الساحل الغربي ،
يتوافد الى عدن  الآف النازحين وبشكل مستمر من مختلف المحافظات الشمالية بشكل شبه يومي منذ العام 2016 وحتى اليوم.  و يصل هؤلاء النازحين إلى عدن دون تقييد لاسمائهم في كشوفات سواء تبع الشرعية
تعالت اصوات الجنوبيين المطالبة بطرد القوات العسكرية الشمالية التي يتم استقدامها للمحافظات الجنوبية بما فيهم قوات علي محسن الأحمر وقوات طارق صالح . دعوات تزايدت يوما بعد يوم ، ونظم من أجلها
تتخبط شركتي النفط ومصافي عدن في إدارة المؤسسات التي يعتمد عليها اقتصاد البلد بشكل رئيسي ، وعجزت منذ ما يزيد من ثلاثة أعوام منذ تحرير عدن عن توفير المشتقات النفطية للأسواق المحلية او حتى ضبط
تتكشف يوما بعد يوم فضائح حكومة الشرعية التي اثبتت فشلها طوال الأعوام الأربعة ، فشل ساق آلاف المواطنين الى مستنقع الانهيار الاقتصادي والخدمات . لم يتوقف عجز وزراء الشرعية عند هذا الحد ، بل
تقرير / جلال السويسي والد الشهيدين عواد وفواز محمد علي أحمد الصماتي وشقيق الشهيد محمود الصماتي يروي حكايات وكأنها من الخيال رغم حقيقتها إلأ أنها مؤلمة وحزينة ولكن والد الشهيد عواد الملقب
تواصل مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا حربها العبثية التي كان المواطن في اليمن هو المتضرر الرئيسي فيها ، حيث تخطت جرائم تلك المليشيا حدود الإنسانية ، متناسبة كل القوانين الدولية والانسانية