وكان ترامب قد قال، الاثنين، إنه "غير سعيد" بزيادة جيروم باول لأسعار الفائدة، مضيفا أن البنك يجب أن يفعل المزيد لمساعدته في دعم الاقتصاد.

ونادرا ما يوجه رؤساء الولايات المتحدة الانتقاد لمجلس الاحتياطي الاتحادي، الذي تعد استقلاليته مهمة للاستقرار الاقتصادي، لكن ترامب منح أولوية لخفض العجز التجاري الأميركي، والجمع بين زيادة أسعار الفائدة وارتفاع الدولار يشكل خطرا على نمو الصادرات.

وتراجع مؤشر الدولار مقابل سلة من ست عملات أخرى 0.3 بالمائة إلى 95.596 بحلول الساعة 0730 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامس 95.440، وهو أدنى مستوياته منذ التاسع من أغسطس.

ومقابل العملة الأميركية، ارتفع اليورو 0.3 بالمائة إلى 1.154 دولار، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وضغطت المخاوف بشأن تضرر بنوك منطقة اليورو من أزمة العملة في تركيا، والضبابية التي تكتنف الميزانية المزمعة للحكومة الإيطالية، على العملة الأوروبية الموحدة.

ويبدو أن تصريحات ترامب عززت إقبال المستثمرين على الين، باعتباره من أصول الملاذ الآمن.

واستقر الين دون تغير يذكر عند 110.08 ين للدولار، مبددا مكاسبه بعدما لامس مستوى مرتفع بلغ 109.775 ين، في وقت سابق.

وانخفض الدولار الثلاثاء، دون المستوى النفسي المهم البالغ 110 ينات، للمرة الأولى منذ 28 يونيو.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.13 بالمائة إلى 0.7350 دولار أميركي، بعد أن فاز رئيس الوزراء مالكولم ترنبول في تصويت على زعامة الحزب الليبرالي بفارق ضئيل.