وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن ولي العهد وضع حجر الأساس لـ7 مشروعات استراتيجية في مجالات الطاقة المتجددة والذرية، وتحلية المياه، والطب الجيني، وصناعة الطائرات.

وأضافت: "اشتملت المشروعات 3 مشروعات كبرى، من بينها أول مفاعل للأبحاث النووية، ومركز لتطوير هياكل الطائرات يقع في مطار الملك خالد الدولي".

وشهدت الزيارة أيضا تدشين المختبر المركزي للجينوم البشري السعودي، الذي يوثق أول خريطة للصفات الوراثية للمجتمع السعودي، ويستهدف الكشف عن الطفرات الجينية المسببة للأمراض الوراثية.

كذلك وضع الأمير حجر الأساس لمحطة لتحلية المياه المالحة بالطاقة الشمسية في الخفجي،  تبلغ طاقتها 60 ألف متر مكعب يوميا، وخطين لإنتاج الألواح والخلايا الشمسية، ومختبرا لفحص موثوقية الألواح الشمسية، في العيينة، حاصل على متطلبات شهادة الآيزو 9001، وشهادات الهيئة الكهروفنية الدولية (IEC) المتعلقة بمطابقة المنتج للمعايير العالمية.

كما أطلق ولي العهد حاضنات ومسرعات برنامج "بادر" في كل من الدمام والقصيم والمدينة المنورة وأبها، وهو البرنامج الذي يرأس حاليا الشبكة العربية لحاضنات تقنية المعلومات والاتصالات، والمدن التقنية بالمنطقة العربية التابعة للأمم المتحدة.

ومن بين المشروعات التي وضع ولي العهد حجر أساسها أيضا، محطة لتحلية المياه المالحة تعمل بالطاقة الشمسية في مدينة ينبع، بطاقة 5200 متر مكعب يوميا، وتعد أول نموذج تطبيقي صناعي يستخدم تقنية تحلية المياه بالامتصاص.