ويبدو في الفيديو الذي نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأربعاء، طفلا في ساحة منزل ينظر إلى الأعلى، وفجأة يتحرك بسرعة من أجل التقاط طائرة ورقية سقطت على الأرض.

لكن عندما التقط الطائرة، هوى فوق ظهره صديقه الذي كان يقف على سطح المبنى على ارتفاع 12 مترا، لينجو الأخير من موت محقق بسبب ظهر صديقه.

وذكرت الصحيفة أن الحادث وقع في بلدة بوزاد في ولاية ماهاراشترا غربي الهند، ووثقته كاميرا مراقبة في منزل مجاور.

وكان سوابنيل جاغر وصديقه يحاولان إطلاق طائرة ورقية، للاحتفال بـ"ديوالي" أي عيد الأنوار، الذي يتزامن مع بداية السنة الهندية الجديدة.

وبعدما علقت الطائرة الورقية في أنبوب أعلى المبنى، صعد سوابنيل في محاولة لتحريرها، لكن أثناء ذلك سقط الطائرة ومن ثم هو على الأرض.

ولحسن الحظ، فإن أيا من الصبيين لم يصب بأذى جراء التصادم.

وقالت والدة سوابنيل إنها بعدما شاهدت لقطات الفيديو اعتبرت الأمر ولادة ثانية لابنها.