من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 فبراير 2019 11:11 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 12 فبراير 2019 10:54 مساءً

مقال لـ ابراهيم العطري: ثورة ١١فبراير من زعيب النحل الى صرير الصراصير ومن طموح الانتقال الى كهوف الاغتيال

برزت ثورة ال١١من فبراير ٢٠١١م من تعز الصمود تعز التحدي تعز الحب تعز السلام تعز العلم تعز الثقافة

 

فكانة اشبه بزعيب النحل على الزهر ودوى صداها للشارع،،، فسار الشعب غاضبا ومناويا لحكومة الفساد و الظلم والبغي والطغيان وكل عصابة الاقصاء والتهميش،،، في ثورة عارمة جابة كل انحاء شمال اليمن،،،، الفكرة الجوهرية وجرس البشارة 

الوطنية للتغيير السلمي والمطلب الشعبي،،، والحاجة الضرورية في الحياة حاجة التغيير،،

 

وبالرغم من انطلاق ثورة الحراك الجنوبي السلمي في ٢٠٠٧م في عاصمة الجنوب عدن آنذاك وضخامةمطالب الجنوبيين المشروعةالحقوق والمظالم والقضية العادلة المتمثلة بالدولة والهوية،،،

 

 الا أن للجنوبيين نظرة أمل وفاقة كبيرة امتدة بالتاييد الشعبي الواسع للاانتفاضة الشعبية الشبابية في شمال اليمن واعلان ثورة ١١من فبراير السلمية،،،

 

  الثورة التي مثلة نقطة تحول وبداية انطلاقة وطنية عادلة توحى عن روح التقارب والتناغم الثوري الهادف،،، 

 

 

 ومن هذا المنطلق الوطني العادل ضل ابناء الجنوب في تضامنهم مع اخوانهم في ثورة التغييرفي شمال اليمن لااقتلاع منظومة الحكم العائلي والتحررمن قيود انظمة الاستبداد والحكم الوراثي،،،

 

 

 وكذالك لطمس معالم الفكر السلاسي الامامي الرجعي المتخلف 

 

الا انه لم تلبث ثورة الحادي عشر من فبراير شهرا حتى تحول صوت زعيبها الى صرير كصوت أضعف حشرة ضارة يطلق عليها (الصرصور)

 

 

الامر الذي عكر صفو الثورة وثوارها الاوئل وجعلهم في حيرة من امرهم 

 

فلا غرابة أن قلنا أن الصراصير هاجمة النحل مستعرضة كل عضلاتها وقواها المتينة لقتلهم متوعدة بالقمع والاسروالتعذيب،،،

 

  مما اضطر كثير من النحل مغادرة الساحة 

فتمكنة الصراصير من السيطرة الكاملة على ساحة النحل،،،،

 

 

  متنكرة بقناع آخر كخطة محكمة لصناعة الوهم وضلة الصراصير منهمكة في انتاج صراصيركثر 

 

 لتوزعيهم على الكثير من الميادين التي هب فيها زعب النحل لمخادعة البعض أن مايصدر من صرير هو زعيب وان من يصدرالصوت هو النحل وليس الصراصير كما هو حاصل،،،

 

 ليستمر الصراصير في تحفظهم السياسي لنجاح الخطة ولترويج اشاعة موسم العسل

 لكسب مزيد من الثقة والاهتمام ،،،

 

الا أن الواقع تغير والصورة تجلت وبدءة الرؤية تتضح للجميع ،،،

 

  فاانعكس المسار وفشلت الخطة فلا النحل انتج عسل ولا الصراصير حقق هدفها المنشود الذي ضلة تخطط له بعمق،،،

 

 وقدمة في سبيل تحقيقه الكثير من التضحيات،،،

 

 

لقد فشلت ثورة١١من فبراير بعد أن كانة في نظر الكثير من الوطنيين الشرفاء ثورة السلام والوئام ومرحلة التقارب والشعور بالآخر،،،

وحب الانتماء الوطني!!!

 

 

فشلت ثورة ١١فبراير بعد اؤشكة على مرحلة نقل البلد الى مربع السلم والإيجابيةوالخروج من عنق الزجاجةالى واقع العدل والمساوة,,,,

 

وهئية الظروف لحوار وطني هادف

 

فشلت الثورة الشبابية السلمية حين تعرضة لانقلاب صرصاري من قبل اؤلئك اللصوص الذين كانوا في الصفوف الأولى من النظام السابق،،،

 ممن هبوا سريعا للاانقضاض عليها بطريقة واخرى؟؟

 

 

وممن احكموا خطة اغتيالها بكل اساليب الغدر والخيانه وبمختلف انواع الخديعة؟؟؟!

 

 

  كل ذالك المخطط لاغتيال الثورة اتى لتغطية صورتهم القبيحة ولحماية انفسهم من العقوبة والمذلة التي ستحلق بهم أن نجحة الثورة آنذاك،،،

 

 

 فلم يرو لاانفسهم في حينها الا اعلان الانظمام اليها كخطوة استباقية لتصفية راودها الاوئل،،،

 

 

ثم لعكس مسارها الوطني من خلال الضغط على الشعب او من خلال اقتناص الفرصة لاامتطى السلطة؛؛؛

 

 حينها استمر الخصام والانتقام واحتدم الصراع وارتفع الضغط حتى انفجر الوضع ودخلت البلد في اتون صراع دولي وفريسة للاطماع,,,

 

 

فذاك انقلاب الصراصير على ثورة ١١فبراير ال٢٠١١م

 

 وذا انقلاب اشباح كهوف مران على حكومة الانتقال الشرعية ٢٠١٤م بزعامة قائد مليشيات اذناب إيران واشباح كهوف مران المظلمة!!

 

وجميعهم كانوا ومازالوا سببا في دمار اليمن واقحام المنطقة في معترك سياسي خاسر،،،

 

  حصد ولازال يحصد خيرة شبابنا وقادتنا ؛؛؛

 

و لازلنا حتى اللحظة ونحن نغرق في نهرا دمويا ونقدم له سيلاً إنسانيا واقتصادياً،،،

 

 

فلم يسلم اليمن من محنته الحالية، ولن ينجوا الخليج العربي من ويله القادم

 

  ولن يتحقق السلام في ضل استمرار وجود اؤلئك العملاء في قلب التحالف ممن يبيتون في نفوسهم الخبث والمكيدة ؛؛

 

والخشيىة كل الخشيىة من توغلهم لنخر سقف التحالف واستنزاف قواه كخطة استباقية لاافراغه عسكريا!!! 

 

فاالى كل شمالي في شطر صنعاء الى كل وطني غيور على العرض والارض والشرف رسالتي......

 

 لاتنتظروا من الصراصير حكومة وحدة وطنية فهم من قتلها!!!!

 

لاتنتظروا من الصراصير دولة نظام وقانون فهم بلاطجة وخريجي سجون !!!!

 

لاتنتظروا من الصراصير كلمة حق فهم اهل باطل ويدعون للباطل ويدفعون لقتل الحق!!!

 

لاتنتظروا من الصراصير تنازل عن السلطة فهي الحصانة والقناع الذي يتغطون به لااخفاء صورتهم القبيحة لتمريرمخططاتهم التدميرية فااحذروهم!!

 

لاتنتظر من اشباح كهوف مران دولة عدل ومساوة فهم اصل المناطقية والمذهبية!!!

 

 وماوجودهم اليوم في صنعاء الا مجر غطاء لا إيران،،،

 وماهم الا أداة ومليشيات خادمة لخامنئي!!!

 

والى كل جنوبي في شطر عدن ابعث رسالة .........

 كونوا على ثقة من قادتكم الجنوبيين اين ما وجدوا فهم اهل حق وعزيمة وانتصار !!!!

 

اهل وفاء و ضمير إنساني حي و عاطفة دينية متسامحة!!!

 اهل مذهبا واحد فلا خلاف بينهم وان تباينوا !!!!

واعملوا أنه لاتنازع بينهم وان صور البعض فهم اهل مبادي وأسس وطنية لايتراجعون عنها!

كونوا على ثقة أن قادتكم لم يكونوا الا عند مستوى الظن ولن يخيبوا املكم ابدا!!!

 

ولتكونوا على استعداد تام للااحتفال بمناسبة اشهار القناة الرسمية لدولة الجنوب والتي سشمل كل قادة ومكونات الثورة والتي ستطل في الوقت القريب الى ذالك الوقت استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.