من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 17 ديسمبر 2017 12:40 مساءً

آخر الاخبار
فن

العدنية سالي حمادة : شاركت بمسابقة ملكة جمال العرب لهذا السبب

عدن لنج - صحف : الأربعاء 04 يناير 2017 12:24 مساءً
حوار/ أشرف خليفة

انحدرت من عائلة يمنية عدنية فنية بامتياز، فوالدها فنان تشكيلي، ووالدتها ممثلة وإعلامية معروفة، أما جدها فهو الموسيقار اليمني الكبير الدكتور أحمد بن أحمد قاسم.

سالي محمد أحمد قاسم، والمشهورة بـ (سالي حمادة)، إعلامية وممثلة يمنية معروفة محليًا من خلال تقديمها العديد من الأدوار الفنية سواءً على صعيد التمثيل المسرحي أو الدراما اليمنية، شاركت مؤخرًا في مسابقة (ملكة جمال العرب) للعام 2017م، في العاصمة المصرية القاهرة، كممثلة عن دولتها اليمن.

لم تحظَ باللقب على صعيد الوطن العربي، إلا أنها تمكنت من الوصول إلى النهائيات، وخوض تجربة جديدة عليها، وغريبة نوعًا ما على بلادها، كونه قلّما تجد يمنيات يُشاركنَ في مثل هكذا محافل.

“إرم نيوز” وكما جرت عادتها في الانفراد والسبق في تقديم كل ما هو جديد لقرائها الكرام، تنفرد هذه المرة في إجراء أول حوار صحافي مع ممثلة اليمن في مسابقة ملكة جمال العرب 2017م، على مستوى الإعلام اليمني والعربي.

فإلى تفاصيل الحوار:·

 في البدء.. قدّمي لنا وللقراء نبذة تعريفية عن نفسك.

سالي محمد أحمد بن أحمد قاسم، اسم الشهرة (سالي حمادة) من عائلة فنية، فوالدتي الممثلة والإعلامية ذكرى احمد علي، ووالدي الفنان التشكيلي حمادة أحمد قاسم، وجدي هو الموسيقار الراحل الدكتور أحمد بن أحمد قاسم، ولدت في أجواء فنيه وتعودت على رائحة المسرح واستيديوهات الإذاعة والتلفزيون منذ الصغر، وكان أول صعود لي على خشبة المسرح وعمري ٦سنوات فقط، ومنه تسلسل العمل الفني ما بين مسرح وإذاعة وتلفزيون.

كيف تم اختيارك لتمثيل اليمن في مسابقة ملكة جمال العرب؟

جاءتني دعوة للمشاركة في المسابقة وقلت في نفسي لما لا فأنا في خاطري رسالة قد تكون هذه المسابقة باب يفتح لي لأجد خلفه من يدعم فكري ويشجعه، وعُرضت على اللجنة ومن ثم قُبلت وأتممت المهمة حتى الختام والحمد لله.

اشرحي لنا باختصار طريق مشوارك إلى نهائيات مسابقة ملكة جمال العرب؟

المسابقة عدد من المراحل أولها تصفيات في كل بلد لاختيار ممثله عن بلد، أما اليمن والعراق وفلسطين بسبب الظروف التي تعيشها تلك البلدان في الوقت الراهن، لم تكن هناك أي تصفيات، إنما اكتفت اللجنة المنظمة للمسابقة، بعمل (كاستنج) في العاصمة المصرية القاهرة، لعدد من المرشحات عبر دعوات تلقيناها مسبقًا، وأنا خضت هذا (الكاستنج) ومن خلاله تم اختياري للمشاركة في النهائيات.

 ثم تم إدخالنا معسكرًا تدريبيًا في أحد فنادق القاهرة، خضنا فيه حصص تدريب تصوير كعارضات أو موديل، ومحاضرات في  (الاتيكيت) (والبروتوكول)، وحصص مكثفة لتهيئنا لصعود المسرح (cat walk) في عرض الختام، وفي ختام المعسكر قمنا بإجراء امتحانين أحدهما تحريري والأخر شفهي، وذلك لتحديد مستوى الثقافة والفكر لدى المشاركات.

وتم بعدها عقد مؤتمر صحفي لنا، قمنا من خلاله بالتعريف فيه عن أنفسنا كممثلات لبلداننا.

هل تلقيّتي دعماً من قبل الحكومة اليمنية أو من يمثلها خلال مشوارك في المسابقة؟

 لم يكن هناك أي دعم من الحكومة، بل كنت وحدي تمامًا وهذا بحسب علمي بأن المسابقة لا يجب أن تتضمن دعمًا من حكومات أي دول بل تكون مسؤولية خالصة للملكات ممثلات الدول لم أكن أعرف أن دعم الدولة أو حكومة الملكة المشاركة له تأثير إيجابي على سير المسابقة، لكن في كل الأحوال، كنت أنا الوحيدة من الملكات التي لم تحضر لها سفارة ولم يكن من اليمن أي شخص في أعضاء اللجنة ولم تكن لي صلة في أحد تجنبًا لأية شكوك فيما يخص نتيجة المسابقة.

اليمنيون بطبعهم شعب محافظ.. فهل واجهتي هجومًا أو اعتراضًا أو رفضًا من أي نوع لمشاركتك في مسابقة ملكة جمال؟

 شعب اليمن محافظ وشعب منفتح على كل جديد في نفس الوقت، وشعب لا يصعب عليه التأقلم، فهو قد تعوّد أن يشاهدني في الشاشة كممثلة ومذيعة، وتاريخ عائلتي الفني سبب مشارك في تهيئة المشاهد اليمني لظهوري المتكرر في الشاشة بمختلف المجالات الفنية، أما بخصوص المسابقة فالموضوع مختلف قليلاً لأني قبل أن أعلن عن دخولي المسابقة كان هناك حوار صريح بيني وبين من يتابعني على (السناب شات) وكانوا معي خطوة بخطوة وعبرت عن أهمية هذه المسابقة لي في توصيل رسالة بأن اليمن لها الحق في التواجد في جميع المحافل العربية والعالمية، ولها حق المعاملة كدولة لها سيادتها وتاريخها وحضاراتها واحترامها على مَرّ التاريخ، وإن هذه المسابقة لم تكن بالنسبة لي مجرد تاج أو لقب، فمن تابعني فهم القصد من الاشتراك، ولقيت الكثير من الدعم المعنوي والحافز النفسي بسبب التعليقات الإيجابية حقيقة شعرت بأنها تعليقات صادقة مليئة بالروحانية والحب.

 أما من ظن أني لقبت بملكة جمال اليمن للجمال فقط، فقد كانت تعليقاتهم ضيقة كمفهومهم طبعًا، هناك من هن أجمل مني في اليمن وقد صرحت بذلك في مؤتمر المسابقة، لكن بسبب الظروف في اليمن لم تُقم تصفيات في اليمن وكان حظي أن يختاروني من بين المرشحات اليمنيات في القاهرة وأعتقد أن من حقي أن أحظى بلحظتي وأتهنأ بحظي وأستخدم لقبي استخدامًا ايجابيًا، فأنا لا أملك سوى عام ٢٠١٧م فقط، كملكة جمال العرب في اليمن.

وكيف قابل الأهل والأصدقاء مشاركتك تلك؟

أهلي دائمًا ما يساندونني في كل مشاركاتي أمي وأبي هما المستشاران الأوليان لي، أما بقية عائلتي فهم على يقين بأني لن أقدم على شيء إلا وبمقدوري أن أثبت جدارتي فيه أما أصدقائي المقربون مني فتفاجئوا لأني لم أخبر أحدًا شخصيًا منهم، ومن ثم انهالت علي رسائل الفرحة والتشجيع والدعم والتبريكات.

هل لكِ مشاريع أخرى في هذا الجانب.. أم أن مشوارك في مسابقات ملكات الجمال انتهى بانتهاء هذه المسابقة؟

 كما وضّحت بأن هذا اللقب تندرج تحته مسؤوليات عديدة وإلا لن يكون ذات قيمة (ملكة جمال) لا يعني أن أصحو من نومي لأنظر في المرآة وأقول مرآتي مرآتي من هي أجمل امرأة.. (ملكة جمال) تعني أعمال مشاريع مؤتمرات حملات والكثير من الأعمال الأخرى التي تسهم في مساعدة المجتمع وتنمية مهارات مختلف شرائحه لاسيما الشباب منهم، وعلى وجه التحديد الفتيات.

حدثينا عن مشاريعك الفنية في المستقبل القريب؟

الأعمال الفنية المستقبلية كثيرة، فأنا الآن بصدد إنهاء كتابتي لرواية مسرحية أسميتها (الباب الأخير) وقد أخرجها بنفسي، وهي مسرحية فلسفية عن الخلق والتكوين وعناصر الحياة والفاصل بين الخيال والواقع، وبالأساس كانت مشروع فيلم ولكني فضلت تناولها كمسرحية ومن ثم من منظور مختلف ساعدّها كفيلم روائي طويل، لكن يظل العائق الوحيد أمام أي مجال فني هو (الإنتاج).

أما بخصوص شهر رمضان المقبل، فهناك ٣ أعمال قد وافقت على اشتراكي فيها لكن لم يحدد وقت تنفيذ أي عمل منها، وبالتأكيد وفي حالة أنه تعارض وقت تصوير عمل بآخر سيكون اشتراكي للأفضلية، وسأحدد ذلك بحسب قوة الدور ومنظومة العمل الفني ككل.

المزيد في فن