من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 27 مايو 2018 12:49 مساءً

آخر الاخبار
حوارات

القيادي خالد مسعد لـ "عدن لنج": قيادات جنوبية باعت الجنوب وهذه قصة 7 آلاف استمارة صرفتها السعودية للضالع

عدن لنج / خاص الخميس 20 أبريل 2017 09:01 مساءً

أكد القيادي الجنوبي المناضل خالد مسعد علي  - قائد جبهة سناح في الضالع، الذي كان ولا يزال قياديا حراكياً من الطراز الرفيع، ومقاوما صلبا لا يهاب الموت بقدر ما يطلب الشهادة ، أكد أن الجنوب ليس ملكا لأشخاص أو منطقه أو قبيلة وإنما ملك لكل جنوبي ، مشددا على أهمية بناء دولة صحيحة خاليه من رواسب وأخطاء الماضي التي رافقت الثورات الجنوبية منذ 67 وحتى 2017م.
وانتقد "مسعد" في - لقاء خاص مع "عدن لنج" يُنشر على جزئين - ، الثوار الجنوبيين الذين باتوا اليوم يبحثون المناصب والمال على حساب الدماء والأرواح التي بذلها الجنوبيون، كاشفا عن سبعة آلاف استمارة صرفتها السعودية للضالع، تم انتزاع ألفي استمارة منها بالقوة، داعيا شباب الجنوب إلى عدم المشاركة في القتال في الجبهات الشمالية، حتى لا يدفع الجنوب ثمنا غاليا.
وتطرق في الجزء الأول من هذا اللقاء إلى عدد من القضايا التي تهم الشعب الجنوبي، والمقاومة الجنوبية ، وسبل معالجة الخلافات البينية بين رفقاء النضال الجنوبيين ، ومخاطر الانحراف بمسار القضية الجنوبية، وحقيقة خلافه مع السلطة المحلية بالضالع ، والعاصمة عدن، وغيرها من القضايا والموضوعات الهامة ..
فإلي تفاصيل الجزء الأول من اللقاء :

إلتقاه | يحيى سلمان الضالعي

-    يعد خالد مسعد علي قائد جبهة سناح في لقاء جمعنا به وكعادته البسمة لا تفارق محياه بالبداية سألناه عن  التطورات في الجنوب عامه وفي الضالع خاصة.. وعن الأحداث الأخيرة وعن التهمه التي أوردتها عدن الغد؟
 نشكر الأخ يحيى الذي  يسعى دائما لخدمة وطننا الجنوب ويحاول كشف الحقائق وبهذا الوقت الصعب  وبرغم ضعف الإمكانيات إلا أن يحيى سلمان يبذل جهودا في هذا الجانب وعلى حسابه الخاص.
-    أين هو المناضل خالد مسعد من الجنوب؟؟؟
•    أولا عبر هذا اللقاء نوجه تحياتنا ونوجه شكرنا للأخوة الذي أحيوا اليوم الذكرى الأولى لاستشهاد المناضل البطل والقائد علي عبداللاه الخويل.. وبرغم عدم مشاركتنا وهي لظروف  خارجه عن إرادتنا ولكن نحن موجودين وقلوبنا مع هؤلاء القادة الذين ناضلوا منذ أن تم احتلال الجنوب في 94 وضحوا بأرواحهم فداءا لوطننا الجنوب ، والاهم هنا أن نهتم جميعنا بذوي الشهداء ونعطي أسرهم كل الرعاية، وكما أسلفنا انقطعنا عن الحضور عن إحياء الذكرى الأولى لاستشهاد القائد البطل الخويل لكن قلوبنا معكم ونعمل كجنود مجهولين، ونعتذر عن عدم حضورنا .لأننا لم نعلم إلا متأخرين وأيضا لا نريد أن نحضر من أجل التصوير وكان بودنا أن يكون هذا العمل جماعي لأنه هذا الملف أي ملف الشهداء ملف مهم وعلينا أن نعرف قيمة الشهيد وقيمة أسرته ، برغم الظروف الذي مرينا فيها منذ تحرير الضالع في 8/8/2016م.

-    لكن يلاحظ أن نشاطات المناضل "خالد" خفتت في الفترة الأخيرة في  الجنوب؟
•    لم يختفِ نشاطنا وإنما النضال هو مراحل والآن قضية الجنوب يحاول البعض إخفائها رغم أن ما قدمه شعب الجنوب منذ أن تم احتلال الجنوب في 94 لا يستطيع أحد أن يخفيه ولكن البعض يريد أن ينحرف بمسار الثورة. . وللأسف أن هؤلاء هم ممن كانوا معنا في الثورة.
-    هل  الذين يريدون حرف مسار الثورة هم قيادات ؟
•     نعم هم قيادات
-    لماذا لم يتم تقاربكم مع هؤلاء القيادات وتتناصحوا فيما بينكم  وتخرجوا برؤية موحده؟
•    أخي ما ينفع أننا نتكلم الآن لأنه الكلام اليوم أصبح مرير عند البعض، لكن التاريخ سوف يسجل.. ومن خلال سؤالك هذا قد حاولنا كثير ولا داعي لشرح لأننا إذا شرحنا يحتاج الشرح إلى وقت طويل. ..ولا نريد الخوض في التفاصيل وخاصة في هذه المرحلة.


-     هناك تم استقطاب شباب ومقاومة إلى السلك العسكري في الأمن والجيش وكل القيادات أخذوا قسطهم من ذلك الاستقطاب إلا القيادي خالد مسعد،  ما هو السبب وهل صحيح انه  رفضك لتلك الوظائف بسبب أنها  تتبع الشرعية وأنت تريد جنوب كما نسمع؟
•    اتجاهنا هو الطريق التي سقطوا من أجلها قوافل الشهداء في الجنوب  ولم نرفض ذلك إذا جاء عن طريق مناسبة تبنى عنها أسس ، مثلا كبناء جيش جنوبي هذا ممكن، لكن مع الأسف الشديد القيادة التي كنا نعول عليها تسابقت على مصالحها الشخصية وليس لمصلحة بناء هذا الجيش والذي من خلاله سوف تترجم الأمور إلى ما يتطلع إليه شعبنا الجنوبي ومن أجل الهدف الذي سقطوا من أجله آلاف الشهداء والجرحى وأيضا من أجل إقامة دولة الجنوب من المهرة في الشرق إلى باب المندب في الغرب.

-    من وجهة نظرك هل  الذين التحقوا بالجيش والأمن من شباب المقاومة الجنوبية  لا يؤمنوا بالجنوب؟ هل تريد قول هذا ؟
•    لا يهم ذلك ولكن أنا لا أريد أن يكونوا شباب المقاومة ضحية..فلدينا جيش وأمن وكنا نريد من الشباب الجدد أن يتجهوا إلى أكثر من ذلك ، لأنه هؤلاء الشباب في منهم كوادر، بعضهم لديه شهادة حقوق والبعض معاهد صحية والبعض كلية هندسة، واتجاه جميع شباب الجنوب إلى السلك العسكري والأمني يعتبر ضياع، وهذا يرجع إلى بعض القيادات التي أوهموا شبابنا بأنه هذه العسكرة هي حقيقية واستغلوا النغمة بأنه في ظل الاحتلال كان الشباب لا يجدون الوظيفة ، برغم انه هذه الوظيفة غير مضمونة إلا إذا جاءت الدولة التي ضحوا من أجلها الجنوبيون. . وهنا أوجه اللوم إلى بعض القيادات الثورة التي أضحت تكذب على هؤلاء الشباب وهؤلاء القيادات لا يريدون الجنوب وإنما همهم هي المناصب وكيف يحصلوا على المال ولو على حساب الدماء التي نزفت والأرواح التي أزهقت منذ انطلاق ثورة الجنوب وتزهق  يوميا في جبهات البقع والمخا ومأرب ، ونحن نعرف من هو المستفيد من الدفع بشباب الجنوب إلى تلك الجبهات الشمالية، ونعرف أيضا ما هو الغرض من ذلك.
وهنا ادعوا شباب الضالع خاصة والجنوب عامة، بأن لا يندفعوا ويتوجهوا للمشاركة في القتال في الجبهات الشمالية، لأننا سوف ندفع الثمن غاليا، وقد دفعنا الثمن في تحرير بعض الجبهات وخسرنا شباب وقادة جنوبيين.. ولكن علينا  الشعور بالمسؤولية تجاه شبابنا ولازالت هناك فرصه في أيدينا.
وأيضا أنا ضد ذهاب المقاومة الجنوبية إلى أي جبهة خارج حدود الجنوب الدولية المعترف بها قبل عام 90م ، وخاصة للحصول على المال.

-    لكن ذهاب المقاومة الجنوبية للقتال في مناطق شمالية يعتبر تلبية لطلب التحالف ؟
•    أولا يجب أن ندرب جيشنا تدريبا صحيحا بعد ذلك ممكن أن نساعد دول التحالف إذا كان ذلك من أجل هدف سياسي..بمعنى أن يذهب جيش جنوبي يساعد التحالف بصفه رسمية وجيش باسم الجنوب حتى يكون لأبنائنا ثمن، أما الآن يتم شراء شبابنا بثمن بخس واقتيادهم إلى جبهات القتال في الشمال، .وهذا يؤدي إلى المزيد من حصار الجنوب من قبل أعداءه المحتلين حتى يضطر الشباب للذهاب إلى الجبهات الشمالية ويقاتل بالأجر اليومي.

-    هل ترى أن من التحقوا بالمقاومة الجنوبية في وظائف السلك العسكري (جيش وأمن) بنضرك لم يكون اتجاههم وأهدافهم جنوبي مستقبلا؟
•    حسب ما حولوا أشياء كثيرة أنا لاحظ انه هذا الجيش سوف يتجه اتجاه آخر لأنه بعد الانتصار ودحر المحتل في الضالع في 8/8/ نؤكد للجميع ونحن قابلنا جهات رفيعة لها ارتباط بالتحالف وعلى رأسها المملكة السعودية كانت الضالع قد استلمت حوالي سبعه آلاف استمارة تابعه للمقاومة وقد استلمها وكيل المحافظة محمد علي الوداد ولم يظهروا الحقيقة ،ولا عرفنا ما هو الهدف من ذلك ، وشخصيا حاولت وكشفت هذا الشيء وكانت هناك مؤامرة من قيادات في السلطة المحلية ومن قيادات في المقاومة الجنوبية في الضالع حتى على ملفات الشهداء والجرحى.

-    ممكن تذكر لنا أسماء بعض هذه القيادات في المقاومة؟
•    اذكر ذات مرة أني ذهبت إلى منزل المحافظ فضل الجعدي وكلمته وذهبت إلى بيت الوكيل الوداد وهو الذي استلم الاستمارات وحاولت التواصل مع الأخ صلاح الشنفرة الذي استلم الفي استمارة من الوداد بالقوة..

-    ماذا تقصد بالقوة؟
•    حسب قول الوداد انه عندما استلم سبعة آلاف استمارة ذهب إليه صلاح الشنفرة وضغط عليه وأخذ منه ألفي استمارة بالقوة..
-    هل تفاهمت مع الوداد بعد ما أخبرك بذلك.؟
•    بدوري فهمت الوداد أنني مستعد أساعده في حالة أن نجتمع قيادة المقاومة في الضالع لكي نعمل معسكر عام ويكون العمل مؤسسي لبنا جيش وإعادة كل الآليات إلى هذا المعسكر وصيانتها لأننا نمتلك كوادر يمكن نستغلها في بنا جيش جنوبي حقيقي ونرفده، بهؤلاء الشباب حسب الإمكانيات التي جاءت من المملكة السعودية..
-    هل افهم من ذلك أن هناك سوء فهم بينك وبين القيادات التي التحقت بالشرعية، لكن ربما يتعرضون لضفوط من التحالف،  فلماذا لا تتفقون وتستثمروا الشرعية وهادي والتحالف وتجعلوهما مطية للوصول إلى الهدف وهو تحرير الجنوب؟؟.
•    لا توجد عليهم أي ضغوطات ونحن نعرف گل شيء.. وعلينا أن نعرف قيمة ما حققناه وان نبني مثلا في الضالع مؤسسة أمنيه ليست جديدة..لأننا نملك مؤسسه أمنيه قديمه وفيها كوادر، وكان يجب علينا أن نجعل هذه المؤسسة الأمنية مفتاح الرئيسي والمنطلق لبنا جيش والمؤسسات المدنية مثل التربية والصحة والزراعة. ..الخ ، ولكن بعض القيادات لا يريدون هذا الشيء لأنه ذلك سوف يأتي بالجنوب.

-    خالد أحد المناضلين البارزين ومن الرعيل الأول وهذا لا ينكره إلا جاحد إلى جانب رفقاء دربك ، الآن رفقاء دربكم معظمهم التحقوا بالشرعية وأنت يوصفوك البعض انك ضد ومعارض لالتحاقهم بالشرعية..ووصل الأمر بينكم إلى حد بالقطيعة..؟؟ هل لديك قنوات تواصل مثلا مع شلال وعيدروس وبقية قيادات الجنوب أو انه هناك قطيعه بينكم؟؟
•    أقولها بكل وضوح أننا حاولنا نتواصل وليس أقول ذلك من أجل المهاترات.. لكن هم لم يساعدوا أنفسهم ولن يسمحوا لثوار الجنوب والذين هم رفقاء الدرب لهم أن يكون لنا مسارين متفاهمين ذلك كان سوف يخدمهم في إطار  الشرعية ويخدم الثورة الجنوبية لمواصلة الهدف الذي قد كنا قريبين منه..
والآن إن شاء الله الأمور سوف تصلح إذا توحدت العقول ووجدوا الناس الشرفاء الذين لا يسمحوا للأمور أن تتجه إلى مسار آخر.

-    هل تريد أن تقول انه هناك إقصاء تم بحق بعض قيادات المقاومة من قبل تلك القيادات؟؟
•    شخصيا لا ولا يهمني ذلك مثل ما يهمني ما نراه اليوم والذي ينكره عاقل في كل المحافظات المحررة..لأنني معايش لذلك الواقع وأنا متواجد في كل المحافظات المحررة وان كنت لا أتواجد رسميا لكن أنا متواجد بطريقه نضالية أكثر ممن دخلوا في الشرعية..

-    من الممكن أن تتفقوا كقيادات جنوبية إذا وجدوا ناس خيرين يقودون وساطة لجمعكم مع القيادات التي في الشرعية ،لأنه اليوم الجنوب وقياداته مستهدفون جميعا من قبل المحتل وعملائه وتوحدكم فيه قوتكم وتحقيق الهدف التي ضحى الجنوب من أجله؟؟
•    لا يوجد بيننا خلاف نحن وشلال وعيدروس وغيرهم.. ونحن لم نتفق حتى مع عبد ربه منصور ليس من أجل الشرعية حسب ما يفكروا البعض ولكن من أجل الهدف والعهد الذي قطعناه أمام شعبنا.. والجنوب هو ملك لكل الجنوبيين سوى كان في الشرعية أو في الثورة والتاريخ هو من يسجل مواقف كل القيادات وكل المناضلين، والشعب الجنوبي ناضل بجميع فئاته في الحرب الأخيرة ولن نقول انه الحراك ناضل وحده بالعكس الجنوبيين قاتلوا بمختلف انتماءاتهم السياسية والشخصية وحتى المواطن العادي..

   يقال انك توجه اللوم لمن التحقوا في الشرعية لكن في نفس الوقت انك تشيد وتحترم عبد ربه منصور هادي.. أليس هادي هو ممثل الشرعية ورئيسها.. وهؤلاء منضوين في شرعية هادي كيف تفسر تناقضك هذا؟
•    كنا نتمنى  ممن كانوا رؤساء مجالس كانت من ضمن مكونات الثورة مثلا شلال وعيدروس أن يجلسون مع قيادات في  مجالسهم لأنهم لم يجلسوا أو يتفاهمون حتى مع مجالسهم ونكون جميعنا على تفاهم حتى لا نخطئ مثل أخطأ آبائنا في  ثورة أكتوبر لأن الجنوب ليس ملك لأشخاص أو منطقه أو قبيلة وإنما ملك لكل جنوبي ونريد أن نتوافق مع ثوابت مؤسسيه من أجل نتحاشى الاختراقات المباشرة وغير المباشرة لكي نبني دوله صحيحة خاليه من رواسب وأخطاء الماضي كالذي رافقت الثورات الجنوبية منذ 67 إلى 2017م.

-    القيادات  الجنوبية التي في الشرعية هل يعملون الآن لمستقبل الجنوب أو أنهم ضده ولو بغير قصد؟؟
•    من وجهة نظري وهذا رأيي أن قيادات الثورة التي امتزجت دمائها في منصات النضال وفي المهرجانات والمليونيات وفي مخيمات الشهداء أنهم مشوا أو  سلكوا طريق الخطأ برغم انه كان لديهم القدرة أن يكونوا موجودين  ولكن عبر هذه الطريق.. لكن بالأخير هذه رأيهم ولم نعتبرهم أعداء لناء،لكن لازالوا رفقاء دربنا وان سبقوا عبر هذه الطريق وعملوا شيء يفيد الجنوب لا خلاف في ذلك وأهم شىء استقلال الجنوب من المهرة إلى باب المندب، وأيضا يجب الإيفاء بالوعد والعهد الذي قطعناه لشهداء.

المزيد في حوارات