من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الجمعة 20 أبريل 2018 10:25 مساءً

آخر الاخبار
رأي

السبت 16 ديسمبر 2017 11:23 مساءً

ما بعد صالح... تحالفات غير المتواثقين

انهيار عفاش السريع فرض على التحالف تغيير تكتيكات أدارة المعركة مع الحوثة
 
 تداعيات هذا الانهيار فرضت لقاء غير المتواثقين فجاء لقاء وليي عهد المملكة والإمارات بقيادة إخوان اليمن كضرورة تكتيكية اساسية لتحريك وحسم في جبهاتهم الساكنة في الشمال منذ ثلاثين شهرا بعد أن ترك اغتيال عفاش فراغا من الصعب ان يملؤه المؤتمر الشعبي العام اذ رحيله فيه ازمة تعدد ولاء حادة ما يعزز فقد الأمل كما ، أعتقد ، في أي دور مؤتمري لحسم معركة صنعاء من داخلها ، يضاف لذلك أن الحرب طالت ولم يعد طولها يغري بتنشئة تحالفات من الصفر ، وأي زيادة في طولها الزمني تعتبر عبء على التحالف وعبء على العالم الذي لن يعطي التحالف تفويضا مفتوحا لحرب بلا حسم .
 
↩ دول التحالف برجماتية لايهمها أن دماء شمالية اريقت في بيحان ولا دماء جنوبية اريقت في تهامة مايهمها وجود قوة تحقق هدفها على الأرض سواء بمسمى جيش وطني أو غير وطني فلديها مجسات تعرف كثافة الوطنية أو غيرها في ذلك الجيش !!، ما يهمها هزيمة المشروع الإيراني وهي تتعامل مع الإخوان كما تتعامل مع الاخرين على قاعدة المصلحة في تحقيق الهدف وما سيناله الآخرون سيناله إخوان اليمن ليس كمشروع بل كقوة حرب وهذا يعتمد على مدى قوة مليشياتهم داخل صنعاء وقدراتها في المساعدة على الحسم.
 
 حركة الإخوان المسلمين الام في علاقتها بالتحالف تعيش قطيعة عداء اما اخوان اليمن فجزء منهم يعيش نفس قطيعة الإخوان مع تلك الدول وجزء آخر يعيش ازمة ازدواجية ولاء مع التحالف وبالتأكيد أن الاجتماع ضغط عليهم في أكثر من ملف فالملفات متربطة وهم بحاجة لأبسط تطمينات من التحالف وجديتهم ستكون ترمومتر لقياس فعاليتهم وصدقهم مع التحالف .
 
 هم مفاوضون أذكياء ولا أعتقد ان يتناولوا الجنوب في اللقاء كما يوحى اعلامهم بذلك تصريحا أو تلميحا عن مخرجات ذلك اللقاء
 
 المؤكد أن اللقاء جاء على خلفية علاقة شهر عسل بين إخوان اليمن والرئيس هادي متعكرة أو لم تعد " حاليه " بدا ذلك من خلال رسالتي التهنئة التي بعثها كل من الرئيس ونائبه عن تحرير بيحان واستباق النائب بتهنئته وكذا التغطية الاخوانية التي ركزت على متابعة النائب لسير العمليات أكثر مع إهمال أي دور للرئيس في المتابعة ، لاندري هل ستتكرر لهادي في علاقته نفس المصير الذي لاقاه عفاش من تحالفه مع الحوثة .. طبعا تصفية سياسية وليست جسدية .
 
 اعتقد انهم في اللقاء حملوا فشلهم وعدم حسمهم طيلة المدة الماضية على الرئيس عبدربه منصور وان صلاحيات النائب ليست كافية وسيطلبون تحويل بعض صلاحيات الرئيس له بدعوى ضرورتها للاشراف على سير المعارك ، ومن مدخل الصلاحيات يعتقدون انهم سيتدخلون في الجنوب، أن استطاعوا ، عبر تقسيط المعركة وربطها بتنازلات لهم فيه
 
 مسألة المرجعيات ومخرجاتها قميص عثمان فقد قبرتها نفس القوى التي انتجتها في الحوار أو فرضت عليها فيه واجتمعت لخلق شرعية بديلة عنها والرئيس سجينا بيد الحوثي وتحت إشراف مندوب الأمين العام حينها بن عمر....فهل كانت تلك الاجتماعات لفرض المرجعيات ؟
 
 مابعد الحرب سيتاسس على مرجعيات أمر واقع مختلفة فالحروب تجب ماقبلها خاصة وتلك المرجعيات لم تنتج حلا بل انتجت حربا فهي أسست حلولا لتثبيت مصالح قوى وتهميش قوى بينما الحرب كشفت الخارطة الحقيقية لمراكز القوى الحقيقية بدون الاعتماد على روافع السلطة وامتيازاتها ونفوذها.
 
 موقع الجنوب الاستراتيجي كاحد رئات العالم الرئيسية سيفرض ان يكون مغلقا على الأحزاب العقائدية لذا فلن يحل الاخوان محل الحوثي مهما ادعوا بأنهم حزب مدني وأنهم بعيدون عن حركة الإخوان المسلمين ، فلا معني لأي فك ارتباط لحزب عقائدي إلا بفك الارتباط الايديولوجي .
 
 الحوثي ليس في حالة انهيار ، الاقرب انه سيعيد تموضعه ويتخلص من المساحات التي لا يستطيع حمايتها او تشكل عبء عسكري عليه أو توجد فيها حواضن معادية له ورغم ذلك فلن ينسحب هاربا منها بل سيقاتل فيها بقوة لأن انسحاب الهروب سيؤثر سلبا على معنويات قواته .
 
 تصفية عفاش أفقد الحوثي حليفا له قوة على الأرض ولو ان جزء منها اخترقه الحوثي خلال تحالفه وحوله إلى حرس ثوري لكن الجزء الآخر لم يحسم ولاؤه بعد أهو مع الشرعية أم مع أحمد علي صالح ؟ ولذا سيظل قوة غير مفعلة إلا إذا كان لأحمد علي ولاء عميق وفي الحالين سيظل مصدر قلق للحوثي.
 
 وضع كهذا سيجعل الحوثي ينفذ استراتيجيته بالقتال في ما بقي معه من الجنوب إلى آخر جندي ولا يستبعد أن يستخدم نفس الاستراتيجية في المساحات التي ستنهكه حمايتها وتشتت جهده العسكري أو التي فيها حواضن لايثق بها. فسيحارب بما فيها من قواته لكنه لن يدعم جبهاتها إلا بالنزر القليل استعدادا لإدارة معاركه في المناطق الجبلية التي يثق في ولاء حواضنها المجتمعية ، والجبال لايكافئها عسكريا إلا الرجال وهو ابن جبال ولديه خبرة قتالية في هذا النوع من الحرب.. فهل لدي مليشيات الإخوان والجيش الوطني المهيمنين عليه نفس الخبرات والمهارات ؟
هذا ما ستجيب عنه المعارك القادمة ..