من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أكتوبر 2018 12:36 صباحاً

آخر الاخبار
أخبار محلية

مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان يعقد ورشة عمل حول دور منظمات المجتمع المدني

عدن(عدن لنج)خاص: الأحد 17 ديسمبر 2017 03:24 صباحاً
أكد المشاركون والمشاركات في ورشة عمل حول .. دور منظمات المجتمع المدني في دعم التحولات الديمقراطية ..
 
والتي عقدت صباح السبت الموافق 16 ديسمبر في قاعة مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بخورمكسر..
 
أكدوا على أهمية الدور المناط بمنظمات المجتمع المدني في مختلف مناحي الحياة وبالذات في الاسهام بوضع الحلول لمختلف مشكلات المواطنين ومعاناتهم والتحديات التي تواجه مسار حياتهم وحقوقه الانسانية..
كما أكدوا على أهمية أن تسهم منظمات المجتمع المدني في دعم الديمقراطية كونها المدخل لحماية حقوق ومصالحم الانسانية ولتمكينهم ايضا من التعبير عن شراكتهم وطرح آرائهم وأفكارهم ومقترحاتهم لمواجهة التحديات التي تواجه المجتمع ..
 
جاء ذلك في ورشة العمل التي نظمها مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان بالشراكة مع الصندوق الوطني للديمقراطية والتي يتم تنظيمها ضمن برنامج مشروع يتضمن عقد عدد من ورش العمل ركزت وتناولت دور مختلف مكونات المجتمع النشطة في دعم التحولات الديمقراطية ومكافحة الفساد ودعم مساهمات الشباب والمرأة ونشطاء المجتمع في مواجهة مختلف التحديات التي تواجه مسار الحياة الإنسانية في اليمن وفي محافظة عدن ..
وقد وقف المشاركون والمشاركات أمام الورقة المقدمة من قبل ميسر الورشة الأستاذ / محمد قاسم نعمان وجرى استعراضها ومناقشة محاورها ..باستيعاب واقع الحال لمسار وتجربة عمل وتحديات منظمات المجتمع المدني في عدن ..
وعند توزيع المشاركين والمشاركات في مجموعات للإجابة على الأسئلة التي وضعت من قبل الميسر بغرض القيام بالعصف الذهني من قبل المشاركين والمشاركات تم في ضوئها التأكيد على التالي :-
 
حول الصعوبات التي تواجه منظمات المجتمع المدني وتعيق مشاركتها جرى التأكيد على التالي:
1- إصرار بعض الجهات في السلطات المحلية والحكومة على عدم إشراك واسهام المنظمات في مواجهة التحديات التي تواجه المجتمع.
2-الانفلات الامني
3-غياب دور المؤسسات الأمنية ومراكز الشرط وشرطة الأمن العام وغياب تفعيل قانون سلطة المرور..
4- الدور المحدود للنيابة والمحاكم و القضاء
5- -غياب التنسيق بين مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني.
6- سيطرة غير ذوي الكفاءة والخبرة والنزاهة على مفاصل الدولة والسلطات المحلية .. مع تجاهل العمل بالقوانين النافذة.
7- عدم اشراك منظمات المجتمع المدني في صنع القرارات ذات العلاقة بقضايا المجتمع ومشكلاته .
 
وحول كيف يمكن لمنظمات المجتمع المدني ان تسهم في دعم التحولات الديمقراطية : جرى التأكيد على التالي:
1- اهمية دور منظمات المجتمع المدني في الاسهام في خلق الوعي المجتمعي
2- اهمية دور المنظمات في الاسهام الايجابي في تقريب وجهات النظر بين مختلف الفرقاء
3- عمل دراسات ومشاريع تناسب الواقع.
4- مد جسورر التعاون والشراكة بين مختلف القطاعات الحكومية و الخاصه - ومنظمات المجتمع المدني .
5- اهمية أن تمتلك المنظمات رؤيه وتقييم واضحين تتحدد فيها الاولويات المستند إلى الواقع الموضوعي.
6-رصد ومتابعه انتهاكات حقوق الانسان.
7- .دعم ايقاف الحرب والعمل من أجل بناء السلام والعمل على تحقيق العدالة الانتقالية من اجل تحقيق التسامح والمصالحه الوطنيه الشاملة
8- اعادة الاعمار الشامل بمشاركة منظمات المجتمع المدني لضمان الشفافية والمساءلة والمحاسبة..
9- أهمية أن تلعب وتسهم منظمات المجتمع المدني وبشراكة مجتمعية واسعة لمكافحة الفساد.
10- اهمية دور المنظمات في الاسهام بتعزيز ونشر ثقافة التسامح و المصالحه الوطنية و السلام بين افراد المجتمع ونشر ثقافه حقوق الإنسان والديمقراطية والدفع نحو شراكة حقيقيه بين السلطة المحلية والحكومة مع منظمات المحتمع المدني..
وحول سؤال يتعلق بامكانية
منظمات المجتمع المدني ان تعزز من دورها في المجتمع مع حرصها على استقلاليه عملها؟!
تم التأكيد على التالي:
1- التاكيد على اهمية أن تعمل المنظمات استنادا لمبدأ الشفافيه والمسائلة.
2- اهمية مساهمة المنظمات في حل الصراعات والنزاعات التي تبرز داخل المجتمع كطرف محايد لضمان حماية السلم الاجتماعي.
3- تفعيل شراكة منظمات المجتمع المدني مع السلطات المحلية والحكومية كجهة رقابية لضمان الشفافية والمساءلة والمحاسبة.
4-نشر الثقافه الديمقراطية وحقوق الانسان والعمل التطوعي.
5-النأي بمنظمات المجتمع المدني عن العمل السياسي والحزبي وعدم الارتهان لاي طرف كان وعدم الاعتماد على مصدر مالي من هذه الجهات حتي تظل محافظا علي استقلاليه عملها وحرية تحركها وبما يعزز من دورها المستقل والمحايد..والممثل لهم وقضايا المجتمع...كل المجتمع بمختلف مكوناته واطيافه.
كما تم التأكيد على التالي:
1- اعاده احياء الانشطه المدرسيه اللاصفية ودعم الابداعات في مختلف الأنشطة والمجالات.
2- اهمية ان تعمل المنظمات في مجال التعريف بالقوانين الدولية الانسانيه وادخال جانب الحمايه.
3- عمل برامج وانشطه تحث على نبذ العنف والتطرف
4-العمل على اعاده عمل شرطة الأمن العام المدني وتفعيل لدور وعمل النيابه استنادا لمهامه الذي يحدده القانون..وتفعيل لدور المحاكم والقضاء.
5- تسهيل اجراءات التقاضي الخاصه بالنازحين مراعاة لطبيعة اوضاعهم.
6-التوعية في المدارس من خلال أنشطه ثقافيه تعزز ثقافة السلام. والامن وحقوق الإنسان.
7-انهاء هيمنه القوى المرتبطة بالصراعات والتي مارست انتهاكات حقوق الإنسان وتلك التي تورطت بالفساد وتمكين القوى الجديده لتولي القياده استنادا لتوفر الكفاءات العلمية والخبرات والنزاهة..
8-بناء شراكة بين القوى المناهضه للحرب من اجل تحقيق السلام .
9-بناء مؤسسات الدولة المدنيه والعسكرية على أساس مهني ووطني واستنادا للقوانين الوطنية والخبرات العلمية العالمية.
10-تطبيق مخرجات الحوار.وبالذات بما يخص القضايا العالقه بعد حرب 94م. وخاصة معالجة قضايا الموقوفين والمتقاعدين قسريا مدنيين وعسكريين .. واعادتهم إلى أعمالهم ومنحهم كامل حقوقهم وتعويضهم .
11- تعزيز دور الشراكة المجتمعيه في مجال التنمية الاجتماعيه الشامله.
12-اعاده صياغه المقرارات الدراسيه لخدمة السلام وتنميه المجتمع.
اعاده تشغيل وسائل الاعلام الحكومية من داخل مدينة عدن (اذاعه وتلفزيون.).
وكانت ورشة العمل قد افتتحت بكلمة ألقتها الأستاذة سماح جميل مديرة المشروع رحبت في مستهلها بالمشاركون والمشاركات في ورشة العمل
 
باسم مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان ونيابة عن الصندوق الوطني للديمقراطية.. شركاء المركز في تنظيم هذه ألورشه التي تعقد اليوم حول : دور منظمات المجتمع المدني في دعم التحولات الديمقراطية .
منوهة بان هذه ألورشه هي السابعة ضمن برنامج أنشطه مشروع :دعم التحولات الديمقراطية في اليمن..
وقالت : سنقف اليوم من خلال ورشتنا هذه لنتناول موضوع يتعلق بدور منظمات المجتمع المدني في دعم التحولات الديمقراطية لنسلط من خلالها الضوء على الدور المناط بمنظمات المجتمع المدني.. وعن علاقاتها ودورها في المجتمع وإسهامات التي يمكن أن تلعبها في حل مشكلات المجتمع والتعبير عن هموم المواطنين وحقوقهم الإنسانية بعبارة مختصرة واضحة.. الدور المناط بمنظمات المجتمع المدني داخل المجتمع وفي علاقاتها وشراكتها مع مختلف مكونات المجتمع .. وهو دور تحتل أهميته الكبيرة مع اتساع مساحات مشكلات المجتمع وهمومه والتحديات التي تواجه مسار حياته الإنسانية.
واضافة:
 
ألورقه التي ستقدم في ورشه اليوم والتي سيقدمها الأستاذ محمد قاسم نعمان ميسر أعمال ألورشه ستكون شاملة للكثير مما يتعلق بمنظمات المجتمع المدني ودورها وواجباتها وسنكون سعداء ان تحضى هذه ألورقه ومحتواها باهتمامكم من خلال المناقشات التي ستغني هذه الورقه ومن خلال مشاركتكم في وضع مخرجات تشكل إضافات نوعيه للدور الذي يمكن أن تسهم فيه وتلعبه وتشارك فيه منظمات المجتمع المدني في مدنيه عدن لمواجهة مختلف المشكلات والتحديات التي تواجه المواطنين وحقوقهم الإنسانية...
 
وكانت الاستاذه بشرى اللسواس الخبيرة اليمنية- الدولية قد حضرت أعمال الورشة وشاركت في المناقشات التي جرت وادلت بدولوها في تقديم عدد من الملاحظات وخاصة فيما يتعلق بالقضايا التي من الاهمية بمكان أن تعطيها منظمات المجتمع المدني أهمية كبيرة وهي تتعامل مع المنظمات الدولية المانحة وهي القضايا المرتبطة بمسار تطورات الأوضاع الجارية في البلاد ..وعلاقاتها الإقليمية والدولية....
 
وكان الأخ عصام وادي مسؤول شؤون منظمات المجتمع المدني في مكتب الشؤون الاجتماعية بعدن قد شارك في اعمال ألورشه وألقى كلمة عن مكتب الشؤون الاجتماعية... حيا فيها المشاركين وأكد على أهمية هذه الورشة كونها ستركز على قضية منظمات المجتمع المدني وبالذات في عدن ودورها في المجتمع...وهو ما نؤكد عليه ونؤكد على اهميته.. كون المنظمات هي حلقات الوصل والتواصل بين المجتمعات والسلطة المحلية والحكومة.

المزيد في أخبار محلية