من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 أكتوبر 2018 12:36 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الجمعة 12 يناير 2018 07:32 مساءً

لماذا الجحود ونكران الحقيقه..؟!

لماذا لانتحرر من استعباد عقولنا ونحررها من التبعية العمياء؟
لماذا نستكثر على أنفسنا حرية رأينا..؟ نبقيه رهينة فلان وعلان
حتى لايحرمنا رضاه عننا فقط..
ما ارخص ثمن احتكار عقولنا للغير..
متى سنتحرر ونقول ونكتب ما يمليه علينا ضمائرنا. .؟

متى سنقول الحقيقه للأجيال
؟ عن قيادات الجنوب الذين زرعوا الحب ورسموا البسمه على شفاة شعبنا ..

لماذا ننتظر حتى يختارهم الله
ومن ثم لن تتوقف الكتابات والخواطر عنهم...

اليس من حقهم ان نشعرهم بانهم مازالوا يعيشون في حياتنا
لاننا مازلنا نتذكر اجمل واحلى فترة في قيادتهم لبلادنا..

أليس من حقهم ان يعلموا ان ابناء الجنوب ليسوا جاحدين ؟وانهم يعيشون في قلوبهم
ذكرى جميلة يتمنون تكرارها

من يستطيع مسح او طمس فترة
زمنية من تاريخ جمهورية اليمن الديمقراطيه الشعبيه..؟
الا الذين اعماهم الحقد وانساهم انفسهم ووطنهم وشعبهم..

إلا يستحق الرئيس الأسبق والمناضل الشريف ..
علي ناصر محمد ان يكتبوا الكتاب والصحفيين والمثقفين
والمعلمين ومدونين التاريخ في
اليمن الديمقراطي عن فترة
مشاركته في صنع القرار منذو
كان مأمورا للجزر ، و وزير الدفاع
ورئيسا للوزراء وكان يتحمل مسؤولية بعض الوزارات التي تحتاج الى تجديد الإدارة فيها الى جانب رئاسة الوزراء ومنها
الدفاع والتربية والمالية والزراعة و أمن الدوله حتى ينهض بها ومن ثم يسلمها لمن يستحقها..

أليس هو من أسس وشيد الكليه العسكرية في العام 1971م؟

اليس هو من أسس جامعة عدن؟
أليس هو من اعاد وشيد ملعب الشهيد الحبيشي في العام 1974م  ؟ وكان يوم الافتتاح في
4 مايو 74م  في مباراة تاريخيه
بين منتخبنا والمنتخب العراقي الشقيق ومنتخبنا هزم المنتخب العراقي بنتيجة 2/صفر..

أليس في عهده اوقفت المواجهات الحدوديه بين شطري اليمن؟
الى ان وصل الى كرسي الرئاسة برضاء الجميع
وليس,عن طريق المؤامرات او القوه..
 وحينها شهدت اليمن استقرار في كل نواحي  الحياه  
وقفزت قفزة  نوعية وهناك لمسات محسوسه ملموسة لاينكرها الا فاقد الحواس الخمس..
الكل يتحدث على ان فترة حكم الرئيس على ناصرمحمد هي أجمل و أحلى و أرقى و أمن فتره في الجنوب واكيد هو لاينكر أيضاً دور الرفاق الذين شاركوه في ادارة الدولة ..
فلماذا ..لانتحدث.. ومن الذي  يستحق ان تخفي الحقيقه عشانه..فهذا وطن وهذا رئيس
احب عدن وعدن احبته ولازال العشق فيما
بينهم وسيظل حتى حتى ما بعد الموت ..
والله ان عدن تسكن قلبه ووجدانه..يتالم من المها ويفرح بفرحها..ولكن.....

أليس من حقه ان يطمن على انه كان يعمل لمصلحة الشعب؟
ولما لا يقال عليه مثله من كل الرفاق ترك السلطه بمؤامرة كبيره اشتركت فيها دول عظماء
والمستهدف من هذه المؤامرة
قيادات الحزب وفي مقدمتهم رأسه وجميع الرفاق وأيضاً  تدمير الحزب و الجيش ليذهب الجنوب الى الخلف مره اخرى ويظل كرهينه كما كان رهينه بيد السوفييت..لماذا لا يكتبون الحقيقه كل الحقيقه ..
 السؤال الكبير..من منكم توجد لديه الشجاعه ليكتب حقيقة ما حصل للجنوب منذو الإستقلال الى كتابة هذه الاسطر..
هنيئاً  لكم اخي الرئيس اليوم اشاهدهم بأم عيني يتوافدوا إليكم كمرجعية لاعادة الثقه الى وطني وأراهم من كل الاطياف ..
وهذا هو الإعتراف الصادق واليقين من انكم كنتم ومازلتم
تواصلون الحب والتضحيه لليمن
بشكل عام والجنوب بشكل خاص بعيون ..وعقل يجيد التحكم بالريموت كانترول..