من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع السبت 20 أكتوبر 2018 11:12 صباحاً

آخر الاخبار
أخبار محلية

" عدن لنج" يسلط الضوء على معاناة نازحي الحديدة في ابين

عدن لنج / أنور الحضرمي الجمعة 12 يناير 2018 08:23 مساءً

 ينقل موقع عدن لنج الاخباري معاناة النازحين في اماكن نزوحهم في ابين

استقر الحال بالبعض في قرئ مدينة جعار  لاسيما في منطقة بحر النيل بالرميلة الغربية وميكلان المحجر في ظل الظروف المتفقمة من صراعات ونزاعات وحروب ....

اوضاع ماساوية صعبة تعيشها الاسر النازحة فهم بدون مأوى والبعض الاخر  بدون عمل والبعض الاخر يعاني من الامراض .

تقرير / انور الحضرمي

    التقى موقع عدن لنج بعدد من النازحين و بدء مع النازحة عيشة ابراهيم حسن هبةتعيش في منزل مظلم من الغش موحش  ولايوجد من يساعدها او يرعاها .

شرعت تتحدث قائلة نزحت  من الجراحي واعمل في المزرعة بالاجر اليومي ولا يوجد لدينا اي دخل غيره
اجبرتني الميليشيات الحوثية على النزوح .
فقالت اخرجونا من منطقتنا بارهابهم لنا .

لنا قرابة ال 20 يوماً في ابين  نبحث فيها عن المأوى والعمل ونشكر اهل الخير  على ما قدموه لنا من مساعدات .

اما المواطن وليد سليمان محمد من أبناء محافظة الحديدة من منطقة حيس يعمل في القطاع الخاص بالاجر اليومي .
يتحدث عن سبب نزوحه مع اسرته و مكوثه في ابين 15 يوما تقريبا .

 نزحنا بسبب الحرب والكوارث  المتواجدة في منطقتنا .
عندما نزحنا تركنا كل ما نملك هناك لاجل ننقذ ارواحنا واطفالنا من الموت .
 
رحلة شاقة

وعن رحلته تحدث المواطن وليد كانت رحلتنا من منطقتنا الى ابين شاقة عانينا فيها الكثير من المصاعب حتى وصلنا الى ابين .
 سلكنا طرق جبلية صعبة لأننا لا نستطيع العبور امام الاطراف المتحاربة الحوثة من اليمين والمقاومة من الشمال والحمد لله اننا وصلنا بالسلامة .

نقاط الحزام الامني في الجنوب

وعن معاملة النقاط الامنية والحزام الامني في الجنوب
اجاب  الحمد لله لم نشاهد منهم الا كل خير .. عندما كنا نصل اليهم ويرون العائلات من نساء واطفال يقولون على طول يسمحون لنا بالعبور دون توقف .


السلطات المحلية لم تقدم شي للنازحين

وعن دور السلطة المحلية تجاه النازح اشارالى الآن لم نحصل على أي مساعدة من السلطة المحلية  ما عدى ما قامت به منظمة ادرا من توزيع مواد غذائية و فرشان ولكن لم توف الغرض فما زلنا  نفترش الارض ولم تصل الينا اي  جهة ولا  السلطة المحلية بالمحافظة .


رسالة شكر

ونشكر مكتب الشؤون الاجتماعية و العمل الاستاذ اكرم باجراد على زيارته هذه للاطمئنان على احوالنا .
وفي الاخير احب توجيه رسالة الى الهلال الاحمر الاماراتي وهيئة الاغاثة الكويتية والاسلامية ومركز الملك سلمان اعانتنا والنظر الى احوالنا والتخفيف عنا .


المعمري شخصية اجتماعية

كما تحدث الشخصية الاجتماعية المعمري احد سكان المنطقة التي وصلوا اليها قائلاً ..
فوجئنا بالنازحين من محافظة الحديدة و لقد استقبلناهم بأتم الاستقبال البعض وصل لاقاربهم والبعض الاخر لم يجد احداً ..

 فنطالب المجلس المحلي والمنظمات الاغاثية بتوفير لقمة العيش لهم ومساعدتهم  لفتح بيوت تأويهم من البرد وتزويدهم بالادوية اللازمة لان فيهم المرضى والعجزة والمعوقون ..
يجب على الدولة الاهتمام بهم

وعن دورهم كعقال الحارات تجاه النازحين اوضح المعمري واجبنا هو القيام بكل ما اوتينا من قوة وتوفير القوت الضروري في الوقت الحالي

اما النازح محمد حسين اشرف من مديرية الجراحي ايضا و يعمل صياد  يتحدث عن عملية نزوحه التي وصفها بالهروب من مليشيات الحوثي  لم يكن بيننا وبين المقاومة اي تنسيق للخروج من منطقتنا الى هنا ، خرجنا هرباً .ولم نشعر بالامان حتى وصلنا نقاط الجيش و المقاومة الشرعية .


المواطن عبده علي حنبله من مديرية حيس قرية المحل يعمل بائع اسماك بعربة متجولاً
يصف لنا حالته وهو في منطقته
تعرضت  منازلنا للقصف العشوائي خصوصا في المنطقة التي نحن فيها من قبل الحوثيين

استخدام المنازل لاطلاق النار على المقاومة


اوضح حنبلة المليشيات الحوثية تدخل منازلنا ويقومون باطلاق الرصاص على المقاومة من اي بيت يقتحمونه أدى ذلك الى نزوحنا من بيوتنا وتركناها بما فيها من ممتلكاتنا لهم .

وختم حديثه بتقديم مناشدة

 الى الحكومة  يطالب فيها الحكومة والسلطة المحلية في محافظة ابين ومنظمات المجتمع المدني بتوفير الطعام والمأوى حتى تتحسن الامور وبعدها نرجع الى بيوتنا .

 وتستمر قصة النازحين وعملية نزوحهم ووصولهم الى اماكن النزوح

النازح خالد مرشد احمد مفضل
 من منطقة حيس يعمل بالاجر اليومي متزوج واب لأربعة اولاد نزح برفقة امه مع اخوانه الثلاثة ولد وابنتان .

التجنيد الاجباري سبب نزوحه

 اشار مرشد الى الاعمال التي كان يقوم بها الحوثيون وهي البحث عن الشباب وتجنيدهم بقوة السلاح  اي اجبارهم على القتال في صفوفهم وكذلك قام الحوثيون بطرد المواطنين من بيوتهم فخرجنا نازحين في 26/ 12 /2017 م الى محافظة ابين .

صعوبة التنقل الى ابين

ويتحدث مرشدعن رحلته الي ابين فقال : كانت رحلة مليئة بالصعوبة والعناء فقد هربنا ليلاً من الحوثيين لانهم لو علموا بنا سيجبروننا على الرجوع ولكن ربنا جنبا منهم .

مساعدات انسانية

 وعن المساعدات التي قدمت له عند وصوله لأبين .

الحمد لله يوجد في ابين رجال اصحاب كرم قاموا بتضييفنا و بمساعدتنا وقد اعطونا بعض الفرشان وبعض ادوات المطبخ وبعض الطعام .

لا مأوى لهم

 وعن السكن قال : نحن الان بلا عمل ولا مأوى تكاد تاوينا خيمة واحدة من اهل الخير .


دور منظمات المجتمع المدني


محمد عثمان إبراهيم دور منظمات المجتمع المدني  تجاه النازحين اوضح عثمان نحن نحاول في البدء أن نجد لهم  مأوى وماء وطعام .

لهم تقريباً 20 يوماً من نزوحهم الينا ولكن الى الان لم تقم اي منظمة اغاثية  او المجلس المحلي بمساعدتهم وتوفير لهم حتى فراسلة دقيق .

يوجد في الجمعية تسع أسر وعندي في منزلي أسرتان كلهم من الجراحي .

 والذي يوجد لديه نقود يستأجر في مدينة جعار منزلاً مستقلاً ، ولكن أكثرهم فقراء لايوجد لديهم المال لكي يستأجروا منازل لهم تقيهم من البرد ومثلما رأينا بعضهم يشكون من الامراض والبعض لايوجد لديه ما يأكله ..
فمن هنا نناشد الاخ أبوبكر حسين محافظ محافظة ابين والمنظمات الدولية والهلال الاحمر الاماراتي بسرعة التدخل و مساعدة النازحين .


 عبدالحكيم قاسم يوسف مندوب جمعية بحر النيل الرميلة تحدث عن دور منظمات المجتمع المدني تجاه النازحين الجمعية استقبلت النازحين .
حيث استقبلنا بعض النازحين الذين نزحوا من المناطق الريفية والذين هم الآن في المناطق الريفية أيضاً و الذين لا يوجد لديهم المال ، فالبعض منهم تحت الاشجار يفترشون الارض ولا يوجد لديهم ما يأكلونه فقمنا بعمل قاعدة بيانات وحصرهم وقمنا بإعطائهم بعض الفرشان وبعض أواني المطبخ وهم الان ينقصهم المواد الغذائية ، وعدد الاسر النازحة التي حصرناها تبلغ 12 أسرة  والجمعية تشتغل الى الان  على إطار 115 أسرة .
 

عبده محمد علي حسين رئيس جمعية ميكلان المحجر اوضح هدفنا تجاه النازحين كمنظمة المجتمع المدني واجبنا تقديم مساعدة انسانية .. فقد قمنا بقطع الاشجار وعملنا لهم بيوت للإيواء من القش بقدر الاستطاعة ..

ولكننا نطالب المنظمات الدولية والسلطة المحلية بمساعدة هؤلاء المواطنين لاننا لا نستطيع تغطية كل هذا فهم بحاجة للمأوى والطعام والشراب والادوية للعلاج نظراً لحالتهم المادية .. وخرجوا من بيوتهم وهم لا يملكون شيئاً ..


الاستاذة مريم محمد يحيى رئيسة جمعية بحر النيل الرميلة الغربية تحدثت قائلة .. دورنا كمنظمة للمجتمع المدني تجاه النازحين هو اننا  استقبلناهم وفتحنا لهم بيوتنا وفتحنا لهم مقر الجمعية للأسر وقدمنا لهم ما استطعنا من خير من عندنا لانه لايوجد لدينا اي دعم قوي الذي معانا عطيناهم .


الجمعية طرقت ابواب عدة

 لم يقدم اي شيئ تجاه هؤلاء النازحين ، طرقت ابواب عدة لأجل هولاء . فذهبت الى مكتب حمدي صالح منصور ، وذهبت الى جمعية الايتام التي يترأسها الاستاذ خالد والى بعض الجمعيات الاخرى ولكن دون جدوى كلها وعود من يوم الى يوم.


النازحون في تزايد

اشارت مريم النازحون يتزايدون من يوم لآخر لا يوجد لديهم مأوى ولا مواد غذائية والناس لا يوجد لديهم ما يأكلون .. البعض منهم يقولون أخذوا ابني وعمره لا يتجاوز العشرة أعوام ليقاتل معهم ، ومن هذا هربنا كذلك ..

قاعدة بيانات
 قمنا بعمل قاعدة بيانات تفصيلية ووجدنا البعض منهم لا يمتلكون شهائد ميلادية لأبنائهم فخشينا من المنظمات الداعمة أن تأتي وهم لا يمتلكونها فذهبنا الى مصلحة الاحوال المدنية برسالة موجهة اليهم وقد ابدوا استعدادهم بالتعاون معنا وقد قاموا بصرف مائة شهادة ميلادية للاطفال بدل فاقد ، وقد قالوا احصروا ما تبقى لديكم من اطفال لا يملكون شهائد ميلادية ،

 دور مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بخنفر

 اثنت مريم على دور مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمديرية خنفر حيث تعاونوا معنا فقد سهلوا لنا فقالوا امشوا ونحن معكم فقد استقبلنا من السابق قرابة 35 حالة والان نصل الى 70 حالة ولكن لا يوجد تجاوب لاي منظمة حقوقية تتبنا القيام بهذه المهام .


ونناشد ألمنظمات الاغاثيةو السلطة المحلية المتمثلة بمحافظ ابين اللواء الركن ابوبكر حسين سالم  ، ومؤسسات ومنظمات  المجتمع المدني  الى الالتفات حولهم وتخفيف معناتهم التي يعيشونها.

نطالبهم بتوفير مأوى لهم  يقيهم من برودة الشتاء و العلاج هكذا هي اماكن تجمع النازحين في ابين  تفتقر الى ابسط مقومات الحياه كالسكن البسيط المكون من القش او خيمة تقيهم برد الشتاء

المزيد في أخبار محلية