من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 02:31 صباحاً

آخر الاخبار
أخبار محلية

وزير : الإمارات لها بصمات كبيرة في تأهيل مشاريع الكهرباء

عدن لنج - وكالات : السبت 20 يناير 2018 11:40 صباحاً

أكد المهندس عبد الله محسن الأكوع وزير الكهرباء والطاقة اليمني أن دولة الإمارات لها بصمات كبيرة وأثر واضح في إنشاء وتأهيل العديد من مشاريع الكهرباء والطاقة في المدن اليمنية وذلك من خلال تعزيز القدرات التوليدية الحالية للمحطات وخاصة في مدينة عدن..

مشيرا إلى ما تقوم به من جهد كبير عبر الهلال الأحمر الإماراتي في إعادة تأهيل محطات الكهرباء ومنها محطة توليد مدينة المخا التي تم تشغيلها بعد غياب 3 سنوات حيث ينعم المواطنون اليمنيون بالكهرباء وعودة الحياة الطبيعية بفضل الدعم والجهد الإماراتي الكبير.

مشاريع مستقبلية

وقال الوزير - في حوار مع وكالة أنباء الإمارات على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة - إن هناك مشاريع مستقبلية في قطاع الكهرباء والطاقة مقدمة من دولة الإمارات إلى الشعب اليمني.. مشيرا إلى أن أبوظبي قررت إهداء مدينة عدن محطة لتوليد الكهرباء بقدرة 100 ميجاواط وجار العمل حاليا على قدم وساق لدخولها الخدمة في أقرب وقت .

إضافة إلى عدد من المشاريع التنموية في مختلف المحافظات اليمنية التي تعكس مدى الرؤية الجادة لدولة الإمارات لدعم أبناء اليمن من خلال عدد كبير من مشاريع البنى التحتية إضافة إلى ما تقدمه من مساعدات سخية تعكس نهج الخير المتأصل في نفوس الشعب الإماراتي الأصيل.

ولفت وزير الكهرباء والطاقة اليمني إلى أن المشاريع التنموية التي تقوم بها الإمارات في اليمن إضافة إلى المساعدات الإغاثية تعكس النظرة الواسعة لدى قيادة وشعب الإمارات تجاه الشعب اليمني وتضافر جهود الأشقاء لنجدته في هذا الظرف العصيب حيث تشمل مساعدات الإمارات إلى اليمن كافة المجالات التي تعين الناس على تجاوز هذه الظروف المعيشية القاسية وتساهم بفاعلية في عودة الحياة الطبيعية.

مراعاة الجانبين التنموي والإنساني

ونوه إلى أن المساعدات الإماراتية تراعي الجانبين التنموي والإنساني إضافة إلى تقديم الخدمات اليومية للمواطنين اليمنيين ما لاقى أطيب الأثر في نفوس ووجدان الشعب اليمني.

وذكر وزير الكهرباء والطاقة اليمني أن أبناء اليمن ممتنون إلى قيادة وشعب دولة الإمارات لما يلمسوه من خدمات ودعم ورعاية في مجالات كثيرة خففت بشكل مباشر من معاناتهم اليومية.. مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لم تأل جهداً في دعم اليمن وهذا ما لمسناه خلال مقابلة المسؤولين في دولة الإمارات حيث لديهم التوجيهات بتقديم كافة سبل الدعم السخي للشعب اليمني دون تردد.

وعبر وزير الكهرباء والطاقة اليمني عن تقدير وامتنان أبناء اليمن لقيادة دولة الإمارات وشعبها الأبي على هذا الموقف التاريخي الإنساني الشجاع وعلى كل ما يقدموه لهم في هذا الظرف العصيب.

جهود حثيثة

وأكد أن الإمارات بذلت جهوداً حثيثة في إعادة الإعمار في المناطق المحررة باليمن مقدمة دعماً سخياً لمشاريع تأهيل قطاع البنية التحتية الأساسية التي شملت إمدادات التيار الكهربائي وإنشاء محطات لتوليد الكهرباء وتأهيل عدد منها وغيرها من المرافق الخدمية المتنوعة..

مشيراً إلى أن الهلال الأحمر الإماراتي يسهم بشكل كبير في استعادة دورة الحياة الطبيعية في اليمن والتخفيف عن أبناء الشعب اليمني ومساعدتهم وهو ما كان له أفضل الأثر ويعتبره الشعب اليمني موقفاً تاريخياً.

وقا ل المهندس عبد الله الأكوع «نتطلع إلى تعاون أكبر مع دولة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة باعتبارها رائدة في هذا المجال».. منوهاً إلى أن اليمن غني بمصادر الطاقة المتجددة حيث إن مدينة المخا قادرة على توليد 10 آلاف ميجاواط بطاقة الرياح إضافة إلى الطاقة الشمسية حيث تقع المدن اليمنية ما بين 10 -15 درجة شمال خط الاستواء.

وأوضح أن أسبوع أبوظبي للاستدامة يعكس ريادة دولة الإمارات في مجال الطاقة المتجددة والمستدامة كما أن استضافة أبوظبي مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» فيه رسالة كبيرة إلى العالم مفادها أن أبوظبي تقود رسم ملامح مستقبل الطاقة النظيفة عالمياً وذلك في ظل الحضور والزخم الكبير والمشاركة في الفعاليات المصاحبة للأسبوع المتكامل والغني بالمؤتمرات والمعارض والندوات وآخر مستجدات قطاع الطاقة النظيفة والتغير المناخي عالمياً..

إضافة إلى بحث التحديات ووضع الحلول التي تواجه القطاع وتبادل الخبرات بما يخدم المجتمعات ويوفر لهم الطاقة المستدامة إضافة إلى التكريم والتشجيع للمبدعين في مجالات الطاقة المتجددة من أنحاء العالم والذي يعكس اهتمام وريادة أبوظبي في هذا المجال.

ولفت إلى أن العالم على موعد كل عام مع مستجدات قطاع الطاقة المتجددة وأحدث التقنيات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة خاصة وأن الطاقة المتجددة تعتبر الأنظف والأرخص والأسرع نمواً.

وأضاف إن بعض المدن اليمنية بلا كهرباء نظراً للحرب الحالية التي نواجهها وتأثر محطات وشبكات نقل الطاقة وبالتالي توقفت بعض المحطات عن العمل مما أدى إلى توجه المواطنين اليمنيين إلى استخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء حيث وصل إجمالي الطاقة المركبة من الطاقة النظيفة بما يصل إلى 400 ميجاواط..

مشيراً إلى أن انخفاض تكلفة توليد الطاقة المتجددة وصل إلى 2 سنت لكل كيلوواط مما يساهم بشكل كبير في انتشارها ونموها حتي تصبح المصدر الرئيسي للطاقة.

تخفيف معاناة

بلغت مساعدات دولة الإمارات لليمن خلال الفترة من أبريل 2015 حتى نوفمبر 2017 بلغت نحو 9 مليارات و400 مليون درهم.

واشتملت المساعدات على مختلف القطاعات والجوانب الحياتية وهو ما يعكس حرص الإمارات وقيادتها الرشيدة على مستقبل الشعب اليمني والتخفيف من معاناته جراء السياسة التدميرية للميليشيات الحوثية الإيرانية.. والعمل على توفير كافة المقومات الأساسية لإعادة دورة الحياة الطبيعية في هذا البلد الشقيق.

وعلى صعيد قطاع الكهرباء.. قام الهلال الأحمر الإماراتي بتجهيز محطة 22 مايو في محافظة عدن بإجمالي قدرة 38 ميجا وتجهيز محطة شاهيناز بإجمالي قدرة 36 ميغا فضلا عن تجهيز محطة حجيف بإجمالي قدرة 10 ميجا .

إضافة إلى تجهيز محطة جعار في محافظة إبين بإجمالي 8 ميجا وتم إضافة مولدات كهرباء بإجمالي 10 ميغا محافظة لحج إضافة إلى صيانة محطة كهرباء المخا بإجمالي 120 ميجا إضافة إلى صيانة شبكة النقل الكهربائي في مدينة المخا.

المزيد في أخبار محلية