من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع السبت 22 سبتمبر 2018 09:39 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الخميس 22 فبراير 2018 09:56 صباحاً

مشاريع استراتيجية يؤسس لها محافظ أبين

مشاريع استراتيجية يؤسس لها محافظ أبين أبوبكر حسين سالم هذه المشاريع ستظل رمزاً لمرحلة هذا الرجل الأسطورة الذي يرنو إلى بعيد في حين لا ينظر خصوم أبين إلى أبعد من أرنبة أنوفهم، جامعة أبين، وسد حسان، وميناء شقرة، أحلام الأبينيين، المشاريع السالفة الذكر إن تحققت وتم إنجازها فإن محافظة أبين ستنهض نهضة لا يستطيع القارئ تصورها، فبالإضافة لمصنع الأسمنت في باتيس وشقيقه المتعثر، وإعادة الحياة لمصنع تعليب الأسماك بشقرة، وكذا تأهيل محلج القطن بالكود، وتفعيل دور الجمعيات الزراعية في المنطقة الوسطى، هذا كله سيجعل من أبين محافظة غنية بمنتجاتها، وسيجعل من محافظها مضرب المثل في العمل لمصلحة أبناء محافظته .

  إنشاء سد حسان سيحقق الاكتفاء الذاتي للمحافظة في الجانب الغذائي فهي محافظة مؤهلة لزراعة الحبوب بأصنافها كافة، والخضار والفواكة كذلك، كما سيعم الخير كل الوطن، وستحقق الثروة الحيوانية نمواً ملحوظاً، لأن أبين غنية بالثروة الحيوانية، من أبقار وأغنام  وكذلك الإبل، فبتوسع رقعة المساحات الخضراء ستتوسع مجالات تربية الثروة الحيوانية .

  وفي الجانب الآخر، أي إنشاء ميناء أبين سيحقق لأبين نمواً تجارياً وذلك من خلال تصدير منتوجات المحافظة في الجانبين الزراعي والحيواني، وكذلك الصناعي، فهذه المحافظة غنية بالثروات المختلفة في باطنها وتختزن جبالها الخير الوفير.

وإنشاء جامعة أبين يعني تأهيل الإنسان في الجوانب كافة، فسيكون بناة أبين هم أبناؤها، وسيرسمون من بين جدرانها مستقبلها المشرق، وقد أصبحت اليوم حقيقة بعد أن كانت حلماً يراودنا .
 
   يعد مصنع تعليب الأسماك بشقرة  ثروة بذاته، فسيعمل على توفير فرص عمل لأبناء المحافظة، وكذا سيستفيد أبناء المحافظة والوطن عموماً من منتجه الراقي، ومحلج القطن بالكود، يعد داعماً للمزارع إلى جانب الاهتمام بالتعاونيات الزراعية .

  كل ما يتحقق لأبين اليوم في ظل قيادة محافظها أبوبكر حسين سالم وسيرى المواطن ثماره بعد حين  فالرجل يخطط على المدى البعيد، فالرجل ينظر عن بعد لمستقبل هذه المحافظة، فلو ساعد الجميع ابن أبين ومحافظها الطموح فسيتحقق لأبين ما تتمناه، ويتمناه كل مواطن في هذا الوطن، فتحية لهذا المحافظ الذي يعمل بجهد يفوق ما يتصوره المواطن .

   ولقد وصفته في مقالات سابقة بأوصاف كثيرة، ولكنني اليوم لا أصفه إلا بصفته التي حملها خدمة لأبين، فلقد صار هو رمزاً لرجل النهضة الحديثة في أبين، وأصبح هو رمزاً لغيره، ولقد أسهب يراعي في الكتابة فاستوقفته، لأن ماسيكتبه مستقبلاً  عن أبين مع محافظها سيفوق الخيال، ففي عهده ستعيش أبين محافظة بمقومات دولة، فهنيئاً لأبين فارسها أبوبكر حسين سالم...