وذكر التلفزيون الجزائري أن لوصيف توفي في أحد المستشفيات بمسقط رأسه في ولاية بسكرة.

ونعى وزير الثقافة الجزائري "عز الدين ميهوبي" الشاعر الراحل الذي زاره بالمستشفى هذا الشهر.

كما نعاه عدد من الكتاب والشعراء الجزائريين.

ومن المقرر تشييع الجثمان بعد صلاة عصر الخميس.

ولد لوصيف عام 1951 في ولاية بسكرة بشمال شرق الجزائر، وتخرج من معهد الآداب واللغة العربية بجامعة باتنة.

وأصدر العديد من الدواوين الشعرية، من أبرزها "الكتابة بالنار" و"شبق الياسمين" و"أعراس الملح" و"قالت الوردة".

وشارك في محافل شعرية وأدبية عديدة، وحصل على الجائزة الوطنية الأولى في الشعر عام 1990.