من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 أكتوبر 2018 12:53 مساءً

آخر الاخبار
رأي

السبت 21 يوليو 2018 05:05 مساءً

بترو مسيله .. شركة نفط الرئيس


بعد أربع سنوات عجاف على تحرير مدينة عدن وباقي المحافظات الجنوبية يخرج علينا الرئيس بخطاب تخديري لدغدغة عواطف شعبه الساذج , الذي يبحث دائما عن بعض الأحلام أو الأوهام ليعيش بها لبعض الوقت لينسى واقعه الكارثي المؤلم .

 

لم يتطرق الرئيس لمعضلة شحة مياه الشرب في عدن وهي سابقة لم تحدث منذ نصف قرن تقريبا, لم يتطرق الرئيس لحالة الفقر الذي يعيشه الشعب وتدني القدرة الشرائية إلى مستويات يكاد أن يصبح 80% من الشعب تحت مستوى خط الفقر بعهد الرئيس هادي بسبب إنهيار سعر صرف الريال الذي تجاوز 100% بعد تحرير عدن , لم يتطرف الرئيس عن التدني الملحوظ بمستوى التعليم الأساسي والثانوي و الجامعي ومخرجاته المخجلة , لم يتطرق الرئيس إلى مستوى تقديم الخدمات الصحية العامة والخاصة الذي وصل لمستويات متدنية بسبب الفساد والإهمال والتجارة .

 

ترك الرئيس عدن وأهلها وباقي المحافظات المحررة تعاني لوحدها لمدة 4 سنوات من قبل بطانته السيئة الفاسدة الفاشلة وهو يعلم بذلك كما صرح مؤخرا , ترك الرئيس مسؤوليه يعيثون بالبلاد والعباد فسادا وتنكيلا واليوم يقول عنهم بأنهم مقصرين وسببا لهذا الوضع الكارثي .

 

يظن الشعب بأن ال 264 ميجا ستصل أو ستدخل الخدمة في غضون أشهر , يحتاج هذه المشروع أكثر من 3 أعوام للبدء بالتشغيل , 18 شهر هي فترة التصنيع للتوربينات كحد أدنى , إضافة إلى بنية تحتية متهالكة وتحتاج لإعادة تأهيل وميزانية لذلك .

 

إن كان سيستخدم الغاز كوقود فهذا يحتاج لشركة أخرى متخصصة بهذا المجال تقوم بعمل دراسة وتنفيذ المشروع قبل وصول محطة الرئيس الجديدة أو المحطة الإماراتية التي هي على وشك الوصول إلى عدن , ما أخشاه هو شراء توربينات مخزونة تم تصنيعها لدول أخرى ورفضت بسبب عدم تطابق مواصفاتها أو تعثرت بسداد قيمتها , وهي جاهزة بالمستودعات وشرائها بهذه الطريقة جريمة .

 

كانت تمثيلية هزلية يراد بها إمتصاص غضب ونقمة الشعب وتخديره فقط , إتفاقية تم التوقيع عليها ولم تكن وزارة الكهرباء طرفا فيها حتى إشرافيا , لم يحدد فيها قيمة العقد أو مدة تشييد المحطة وتسليمها , ولم يقوم ممثل شركة جنرال إليكتريك المزعوم حتى بزيارة موقع تشييد المحطة , قبل التوقيع على هكذا عقود ضخمة تسبقها فرق فنية وهندسية وقانونية وهذا ما لم يحدث .

 

خلال مدة البدء وتشييد محطة الرئيس هل سندخل الشعب في سبات جنرالي عميق ومتى سيصحى من ذلك السبات , كان على الرئيس محاسبة جميع مسؤولي وزارة الكهرباء والمالية لمعرفة من المتسبب بنهب وسرقة المال العام , ولمعرفة كل من أشترك بصفقات شراء الطاقة وعرقل وصول قطع الغيار الخاصة بالمحطات الحكومية وعدم صيانة المحطات .

 

كان على الرئيس بعدما علم أخيرا بمعاناة عدن وباقي المحافظات إقالة جميع مسؤولي قطاع الكهرباء وإحالتهم للقضاء بعد ثبوت تورطهم , تعثر الشركة الأوكرانية ورغم مرور فترة طويلة على تواجدها من المسؤول عن ذلك رغم ضخامة مبلغ إعادة التأهيل الذي وصل لأكثر من 30 مليون دولارأمريكي , ولم تنجز حتى الان صيانة غلاية واحدة من الست الغلايات حتى يومنا هذا.

 

السيد الرئيس لماذا لم توجه شركة بترو مسيله قبل 4 أو 3 أعوام لتمويل هكذا مشروع أم أننا نعيش اللحظات الأخيرة من حكمك ومن بعدك الطوفان , وأجزم بأن مدفوعات شركات الطاقة المستأجرة التي تتم بالدولار هي من عائدات النفط الحضرمي لشركة بترو مسيله الحضرمية , ولا أعلم بأي صفة توقع بترومسيله على عقد شراء توربينات من شركة جنرال إليكتريك , هل كونها ممول أم كان شرط من جنرال إليكتريك لضمان أموالها , المحصلة لم تعد شركات الطاقة المشتراة أو شركات تصنيع التوربينات وغيرها تثق بالحكومة الشرعية وذهبت مصداقيتها في خبر كان .