من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 15 نوفمبر 2018 08:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الاثنين 13 أغسطس 2018 12:00 صباحاً

اللواء جابر.. ركن وزارة الداخلية الوثيق

 


لفت نظري في موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" ما تتمتع به الصفحة الشخصية لوكيل وزارة الداخلية لقطاع الموارد البشرية والمالية اللواء الركن عبدالله يحي جابر من تفاعل كبير في مضمار التواصل الاجتماعي لأحد قادة الوزارة مع جموع الناس من مواطنين ورجال أمن وشرطة، وهي في الحقيقة صفحة تستحق المتابعة، ولعل مايميزها أنها رغم إنشائها منذ وقت وجيز إلا أنها تسجل يوميا أعدادا كبيرة من الأصدقاء المضافين وكذا المتابعين لها.


ولاشك أن المتابِع للتعليقات الواردة في صفحة الوكيل جابر على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يدرك مدى احترام وتقدير ومحبة الناس له، من خلال دعائهم له بالخير والتوفيق والسداد في أعماله ومهامه الثقيلة.


وفي الحقيقة، فإن ما يقوم به وكيل وزارة الداخلية لقطاع الموارد البشرية والمالية اللواء الركن/ عبدالله يحيى جابر، عمل جليل، خصوصا وأنه يمتاز بقوة الشخصية مع تواضع ورحمة وسخاء ورحابة صدر في تعامله مع منتسبي الوزارة دون عنصرية مقيتة أو مناطقية بغيظة.


وتعتبر الموارد المالية إلى جانب الموارد البشرية، العناصر الإستراتيجية في عمل الوزارات والهيئات، باعتبارهما ركنين أساسيين، فبدونهما لا يمكن لأي عمل أن يقوم، وبواسطة هذا القطاع يُدار أغلب العمل ومن خلاله تُجَسّد الصلاحيات والاختصاصات المنوطة بهذه الإدارات.


ولا يخفى على أحد، الدور الكبير، الذي بذله الوكيل اللواء جابر، ومساعده اللواء الركن عبدالناصر صبيره، ومدير مكتبه النشيط والخلوق العميد فضل الطبقي، عقب تحرير العاصمة عدن من مليشيا الحوثي عام 2015، في ترقيم واستيعاب الآلاف من الشباب ضمن قوام وزارة الداخلية وفق آلية حديثة ودقيقة، ومتابعة مستحقاتهم المالية، وتصحيح أوضاعهم، في عموم المحافظات المحررة، بإشراف وزير الداخلية آنذاك، مستشار رئيس الجمهورية الفريق الركن حسين عرب.


وقد أثمرت جهود الوكيل جابر المباركة في تحقيق الكثير من الإنجازات كانتظام صرف المرتبات الشهرية لمنتسبي الوزارة، وإعادة بناء وتأهيل ديوان عام الوزارة بمختلف قطاعاتها وإدارتها، ولاتزال الجهود مستمرة لمواصلة العمل على تطوير الموارد وتحسين مستوى أداء العمل بمتابعة نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري، رغم الأوضاع الصعبة التي يمر به الوطن، ولكن تبقى عزيمة الرجال هي المحك.