وأفادت وكالة الأنباء الرسمية أن التلاميذ كانوا في طريقهم إلى المدرسة.

وأضافت: "توفي صباح اليوم بمحلة البحيرة بولاية نهر النيل 22 تلميذا وامرأة في حادث غرق مركب كان يقلهم من منطقة الكنيسة بالوحدة الإدارية بكبنة، حيث كانوا في طريقهم إلى المدارس".

وتبعد المنطقة نحو 750 كيلومترا شمال العاصمة الخرطوم.

وتابعت الوكالة: "وقع الحادث نتيجة توقف ماكينة المركب وسط النيل مع اشتداد التيار"، وأوضحت أن "المركب كان يقل أكثر من 40 تلميذا، بينهم مجموعة من الأشقاء".

وقال شاهد عيان لـ"فرانس برس" عبر الهاتف، إن المركب كان ينطلق من الشمال إلى الجنوب، أي عكس سريان تيار النهر.

ويتزامن وقوع الحادث في الوقت الذي هطلت فيه الأمطار بغزارة في الخرطوم، صباح الأربعاء، لمدة 4 ساعات، وغمرت المياه شوارعها، كما انقطع التيار الكهربائي عن معظم الأحياء.

يذكر أن معدلات مياه النيل ترتفع أثناء موسم الأمطار في إثيوبيا، حيث ينبع فرعه الرئيسي، خلال الفترة بين يونيو وسبتمبر.

ويستخدم سكان القرى الواقعة على ضفتي النهر مراكب خشبية للتنقل بين ضفتيه، فيما اعتاد التلاميذ في الأرياف السودانية على قطع مسافات تمتد كيلومترات للالتحاق بالمدراس.