من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 23 مايو 2018 08:01 صباحاً

آخر الاخبار
كتابنا

منصور العلهي
المرقشي يواجه حكماً جائراً وباطلاً
الخميس 10 مايو 2018 10:51 مساءً
  الاسير المظلوم احمدعمر عبادي المرقشي يكمل عامه الحادي عشر خلف قضبان زنازين الظلم والتعسف الحوثية...! احدعشر عاماً مرت والمرقشي الذي لم يرتكب ذنباً ولاجرماً يعاني من ويلات الاعتقال
مشهور من قائد لموقع(المشهورالحربي) الى مزارع يحرث ارضه...
الأربعاء 09 مايو 2018 04:31 مساءً
    قادتني قدماي إلى الاراضي الزراعية المملوكة لعائلة آل سالم الهيثمي العريقة والتي تنتمي لقبيلة آل فرج الميسرية وعند اقترابي من إحدى تلك الاراضي رأيت رجلاً يجلس خلف مقود حراثته ليحرث
(وليدالطامي) مناضلاً يعمل بصمت...!
الجمعة 04 مايو 2018 06:38 مساءً
    هناك رجالاً يعملون بصمت لخدمة اوطانهم وانتصاراً لقضاياهم ولايشار اليهم بالبنان كونهم يعملون بإخلاص وتفاني ولكن بعيداً عن الاضواء وبعيداً عن الضجيج الاعلامي... وبعيداً عن المديح
رمضان أقبل فأين اهل الخير
الخميس 03 مايو 2018 12:20 صباحاً
    ايام قليلة تفصلنا عن شهر الصوم والطاعات ، شهر رمضان المبارك الذي أنزل فيه القرآن... والصوم كما هو معلوم هو الامساك بنية التعبد عن الاكل والشرب وغشيان النساء ، وسائر المفطرات من طلوع
لماذا يخجل البعض من ارتداء الزي الشعبي في الخارج...؟؟
الخميس 19 أبريل 2018 08:06 مساءً
    تتميز الشعوب عن بعضها البعض بإختلاف ازياؤها ولغاتها وعاداتها وتقاليدها.. وكل شعب من الشعوب له مايميزه عن الشعوب الاخرى..   وكل شعب يفتخر بإنتمائه لوطنه..   لي صديق قديم يعيش في احدى
همسة في اذن ملائكة الرحمة....!
الأحد 15 أبريل 2018 05:39 مساءً
    نسمع منذ ان كنا صغاراً بإن الاطباء وكل من يعمل في مجال الطب يسمون بملائكة الرحمة...! ومرت الايام وانقضت السنين والشهور وتقدمنا في العمر  ولاتزال هذه الصفة ملازمة لذاكرتنا ولم يستطع
ابوبكر واحمد الدوح عنواناً للخير والمحبة...!!
السبت 07 أبريل 2018 06:48 مساءً
    شابان من مديرية جيشان لم يسعفني الحظ ان التقيهما وجهاً لوجه... لكنني تعرفت عليهما من خلال مواقع التواصل الاجتماعية .. وتربطني بإهلهما علاقة قوية ...   ابوبكر واحمد منذ ان تعرفت عليهما
أعراسنا بلا رصاص
الاثنين 02 أبريل 2018 06:54 مساءً
    ظاهرة إطلاق الرصاص في الاعراس والمناسبات ظاهرة سيئة وخطيرة والكل متفق على ان هذه الظاهرة لاتجلب لمجتمعنا إلا المصائب وتحول اعراسنا من افراح ومسرات الى اتراح واحزان.. ومع هذا نجد
من الزمن الجميل..!
السبت 10 فبراير 2018 02:33 مساءً
رحم الله الاجداد عاشوا حياتهم ببساطة ويسر دون تكلف ولامبالغة ..عاشوا بسطاء وسعداء.. وكانت ادواتهم المنزلية بدائية ولاكنهم يرونها غاية في التقدم…! لايعرفون في زمنهم الاجهزة الحديثة كاجهزة
طارق صالح سلعة منتهية الصلاحية ونبتة شيطانية خبيثة..!
الثلاثاء 16 يناير 2018 02:30 مساءً
الى اولئك الذين يحاولون انتاج طارق محمدصالح وإعادة تسويقه مرة اخرى نقول لهم لايمكنكم تسويق سلعة قد انتهت صلاحيتها ولم تعد صالحة للاستخدام او التسويق حتى في اطار مصنعها الذي انتجها بداية