من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 08:48 مساءً

آخر الاخبار
رأي

تمكن المجلس الانتقالي الجنوبي خلال شهر رمضان المبارك بنشاطاته الفاعلة الملحوظة، من بلورة وإرساء أهم ملامح البناء المؤسسي، وإظهار أهم أوجه استراتيجية "التمكين" التي أعلن عنها الاخ رئيس
یبدو أن الجنوبیین ومهما کانت نصرتهم للتحالف أو تضحیاتهم معه فإن لهم سقفاؒ وحداؒ معیناؒ، مهما کبرت أو عظمت هذه التضحیات التي یقدموها فلن یتجاوزوا فی علاقاتهم  مع التحالف هذا الحد  وهذا
توضيح لابد منه لم أكن عضوا في الإنتقالي لا في امانته العامة ولا في المحافظة ولا المديرية ولكن جنوبيتي تحتم علي مناصرته طالما وقد تصدر المشهد لإستعادة الجنوب فإن أفلح فكان له الفضل بعد الله وان
المدروجة هي صورة من الصور التي تجسد الحب بين الناس المستمدة من ديننا الحنيف وتجسد معنا التكافل وروح الإخاء وحسن الجوار وطيب العشرة والجار للجار والناس مع الناس نساء ورجال وبنات وأطفال هكذا
هل نحن من ضمن شعوب الخليج والجزيرة العربية. ام نحن مجرد شعب عابر عليه ان يدفع الضريبة.   هل شعبنا الجنوبي العربي مؤكل للدفاع عن الامن القومي العربي فقط وامنه الداخلي وقراره السياسي مهمة
يا جماهير شعبنا الجنوب الابية ويا قيادتنا البطلة السياسية  والعسكرية؛ ويا قيادات المقاومة الجنوبية الأشاوس و الأبطال الأحرار.     أن الضالع بوابة الجنوب تناديكم لأن الخطر يقترب الضالع
قد شهدت حضرموت انفتاحا معلوماتي فضائي حر تجاوز الحدود والقيود وفي ظل هذا الإنفتاح  لاحظنا  بروز  خطاب إعلامي ذو إستراتيجية إعلامية ترسمه مؤسسات سياسية ودينية وإجتماعية في
ثلاث سنوات عجاف مرت على مؤسسات الدولة ، كان الاهمال والفساد والفشل ابرز حصيلتها على هذه المؤسسات ، ولاشك اننا قد اسرفنا في كتاباتنا حول فساد الحكومة ومسؤولييها ، ولم يكن ذلك تحاملا منا ، او
  رجال الحرية والاستقلال رجال الجنوب في ضالع الصمود، الذين يدافعون عن الجنوب ويحرسون بوابته الشمالية، ويدفعون بخيرة الرجال، وأشرف الرجال، وأنبل الرجال، فداء للوطن، بدون منية على
اليوم أغلب المتسلقين والوصولين والمنافقين والذين هم اليوم في مواقع متقدمة في الوظيفة العامة المدنية والعسكرية ومن اعلى الى اسفل وهم اليوم مثل عيشه برم ..كانت عيشه برم تموت على اللحوسة ومكانها