من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 21 أبريل 2019 11:41 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

السبت 09 فبراير 2019 08:06 مساءً

مقال لـ صالح ابوعوذل: إذاعة هنا عدن fm


أخي واستاذي أبن عدن والجنوب البار أحمد هاشم السيد
أحييك من صميم قلبي على كل ما تحقق حتى اليوم وما قد يتحقق في المستقبل إن شاء الله، وانا على ثقة بالله ثم بخبرتك وحبك لعدن وللإعلام انك سوف تحقق المستحيل بتعاون كل الزملاء الأعزاء في هنا عدن.
انها لفرحة عظيمة ان يدشن قادة الجنوب (السبت) البث الرسمي لإذاعة هنا عدن mf التي حرصت على الاستماع لها منذ ان بدأت البث التجريبي.
عزيز أحمد، أمضي وكل شباب عدن والجنوب خلفك، أصنع صوتا لعدن وللجنوب، للوطن المسلوب، وكن على يقين ان سهام الأعداء سوف تطالك، وانه سوف يتم تخوينك والتشكيك فيك وفي وطنيتك.
سوف يقول البعض ان الانتقالي اثبت فشله لأنه افتتح إذاعة على موجات الـfm ، سيقولون كل شيء، ولكن كن على ثقة وامضي إلى الامام، فكر في كيفية الانتصار لعدن العاصمة المنكوبة بفعلة الهجرة غير الشرعية إليها.
ضع نصب عينيك كيفية مناقشة قضايا عدن والجنوب "السياسية والرياضية والفنية والثقافية والتراثية والتاريخية، أبرز شباب ومواهب عدن".
ابتسم.. ايوه ابتسم مع كل ما يكتب ضدك، واترك الرد علي انا سوف ارد على كل من يحاول النيل منك ومن عملك، فأنت أبن عدن العاصمة، الذي نثق انه سيخدم عدن والجنوب، مثل ما خدمها والدك الفنان العظيم هاشم السيد.
دعني أكون مطبلا لك، لا شك انك تبتسم الآن، لا ضير ان ادافع عنك كشاب يمثل عدن التي حرم أبناؤها من حقهم في العمل والوظيفة والسكن، حين تعرضت مدينتهم لهجرة غير شرعية منذ خمسينات القرن الماضي.
عدن التي احتضنتهم دون تمييز فقط اشترطت ان يدخلوها دون "قمل"، دون اوساخ بعد ان يتم تنظيفهم وتعقيم أجسادهم، بمواد التنظيم لأنهم داخلون الى مدينة طاهرة، وانت يا عزيزي ترى ماذا فعلوا بعدن لاحقا.
بالنسبة للمشككين او الرافضين ان يكون لعدن العاصمة العريقة التي عرفت الإعلام قبل الجميع، صوتا مسموعا يعبر عدن المدينة المدنية التي ترفض كل اشكال التخلف.
نقول لهم:"كان الأحرى ان تبحثوا جيدا في الأسباب التي جعلت اعلامكم ضعيفا وغائبا امام اعلام مليشيات متخلفة أتت من جبال صعدة، لا تقولوا ان إيران هي من تدير اعلام الحوثيين، فإيران تقدم للحوثيين ربع ما تقدمه السعودية لإعلامكم.
اسألوا أنفسكم :"لماذا أصبح اعلام الحوثي قويا في حين ان اعلام الشرعية ضعيفا؟ لماذا عجز المناصرون للرئيس في رفع الحظر الذي يفرضه النائب علي محسن الأحمر على قناة وإذاعة عدن ومنع عودتها للبث من العاصمة؟
السؤال الذي لا يستطيع اكبر كبير مناصر لحكومة هادي الانتقالية ان يجيب عليه :"لماذا فشلتم في إعادة بث تلفزيون عدن من العاصمة؟، لماذا لم يكن لكم أي موقف من إعادة بث الحوثيين لقناة عدن؟
هل تتذكرون حين كان تلفزيون عدن يبث أول خطاب لهادي من عدن عقب فراره من صنعاء، الم يقطع الحوثيون البث حينها؟.. تذكروا جيدا.
معروف في كل القرارات الدولية وفي مشروع التحالف العربي ان إعادة الشرعية الى صنعاء، تقتضي هزيمة الحوثيين وانهاء الانقلاب، فلماذا تجاهدون ليل نهار في النيل من المجلس الانتقالي الجنوبي الذي قال قادته ومن خلفهم الشعب من حقنا ان تكون لنا خياراتنا، فهل من خياراتكم ان تتركوا الحوثي يعبث بالبلاد وتتفرغوا للهجوم المجلس الانتقالي الجنوبي؟.
ادري ان ذلك مشروع البعض وان المجلس الانتقالي الجنوبي تسبب في خلق تحالفات جهوية ضد الجنوب، حين رفض مشاريع الهيمنة، ولكن نقول لم يعد هناك أي مجال للتهديد والوعيد، فالوضع تغير ولا مانع من تكرار التجربة للمرة الثالثة.
ويكفي.