من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 11:57 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الجمعة 12 أبريل 2019 01:12 مساءً

مقال لـ واثق الحسني: عقد #نكاح جديد بعد طلاق نهائي

المؤتمر الشعبي العام يعود من جديد لعقد قرانه على حزب الإصلاح الذي تفرخ من حزب المؤتمر الشعبي العام وبعد (طلاق ) طالة مدة طويلة من الزمن لتأتي الموافقة على عقد نكاح جديد بينهما وصناعة سيناريوهات جديدة ومسلسلات حديثة وافلام اكشن جديدة.

هل نسيتم الإرهاب الذي جلبه لكم حزب الإصلاح الإخواني منتصف التسعينات بعد ان تم تفريخه من حزب المؤتمر الشعبي العام ومزق النسيج المجتمعي بالأفكار العقائدية المتطرفة بين ابناء المجتمع.

هل نسيم علاقة حزب الإصلاح القديمة بالحوثي والذي انكشفت في الحرب السادسة بصعدة بعد الوساطة القطرية.

هل نسيتم حزب المؤتمر الشعبي العام الذي خربط نظام الدولة واعطى الحق للمشائخ بتسيير نظام الحكم ليتم تجاهل الكفاءآت واستبدالهم للأغبياء بالوساطات !!.

هل نسيتم حزب المؤتمر الذي جعل من نفسه جسر عبور للمليشيات الحوثية.

للجنوبيين : هل نسي المدافعون عن مجلس النواب ما وهو مجلس والنواب وماالذي استفاد منه الجنوبيين منذو عام الوحدة الى يومنا هذا ؟! وهل نسي اخواننا الجنوبيين من هم مجلس والنواب.

عليكم ان تعلموا ان مجلس والنواب الذي تشرعنون له اليوم هو حزبين شماليين فقط وهو حزب الإصلاح الإخواني وحلفائه اي المشترك. وحزب المؤتمر وحلفائه وهؤلاء هم من دمر الجنوب واستولى على مقدراته، وما مصنع شقرة ومصنع الغزل والنسيج ومحلج القطن بأبين والمعدات الزراعية التي كانت في جميع مديريات الجنوب وتهميش مطار عدن الدولي إلا خير دليل على نهب كل مقومات الدولة.

فعقد النكاح الجديد لهؤلاء الحزبين اليوم تعني عودة احتلال جديد للجنوب وعودة نهب جديدة وعودة الإرهاب بمسميات جديدة وعودة شراء ولاءآت وذمم من جديد كونهم خبره قديمة في شراء الذمم.

 فمن يؤيد هؤلاء الحزبين فقد يصبح شريك اساسي في صناعة جرائم بحق اخوانه الجنوبيين فلستم اطفال حتى يتم الضحك عليكم بلوائح جديده قد يصورونها لكم وافلام وتمثيليات جديدة ، اما اطفال يتم الضحك عليها أو من سقط لإجل المادة