من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 19 يونيو 2019 01:50 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 14 أبريل 2019 11:02 مساءً

مقال لـ توفيق رفيق القسيمي:  اسود كتيبة النخبة صامودن في محور العند رغم الإمكانيات الشحيحة

 

 

 

اسود كتيبة النخبة صامودن في محور العند رغم الإمكانيات الشحيحة وبعد الهجوم المباغت الذي شنه العدو الحوثي في العاشر من يناير الماضي اثناء حضور قيادات عسكريه وطنية من العيار الثقيل

 

 

في حفل التدشين العام التدريبي لوحدات محور العند الكل هرب ولم يبقئ غير اسود كتيبه النخبه محورالعند وقيادتهم الذي نذرو انفسهم ووهبو اروحهم رخيصة لحماية تراب هاذا الوطن العظيم رغم الامكانيات الشحيحة ولاكنهم متسلحون باالايمان ثم  باالله سبحانة ومتسلحون بطاعة قيادتناء الوطنية ومتسلحون بحب تراب هاذا الوطن العظيم الذي عشقوه واحبو حبات رمالة

 

 

 

ورغم الصمود الاسطوري لااولائك الابطال وقيادتهم لم يشفع لهم هاذا عند بعض من يحملون علئ اكتافهم رتب زايفة

 

 

ويدعون الوطنية الكاذبة وهم للأسف الشديد يحملون الحقد والكرة والحسد لكل ماهوا جميل  وإيجابي في هاذا الوطن الذي انهكتة حماقات البعض من الذي يدعون ألعفة والشرف والوطنية وهم للأسف الشديد مثل الاصنام التي كانت تعبدها قريش حجارة لاتحس ولاترحم ولاتريد اي شي جميل في هاذا الوطن الجريح

 

 

 

 نقول لهولا الاصنام والمازومون افيقو من سباتكم قبل ان يلعنكم التاريخ الجنوبي وتذهبو الئ مزبله التاريخ وتلعنكم الاجيال الجنوبيه جيلاً بعد جيل

 

 

 

عليكم مُراجعة أنفُسكم فالوقت لا ينتظر،الئ جميع من يعرقل قيادة كتيبة النخبة وجميع من يعرقلون امورنا رغم وجود التوجيهات الواضحة والصريحة من قيادتنا الوطنية حفظها الله ورعاها انكم بهاذا الحقد الغير مبرر تجاة الجنود المرابطين في مواقعهم ومعسكراتهم قد نذرو اروحهم ودماهم رخيصة لهاذا الوطن  العظيم نقول ........لـــكم

 

 

الحياة دقائق و ثوانٍ معدودة قد تنقضي أجلها و أنتم في مُربع الأعداء ضد القضية و الهوية الجنوبية.

 

 

أفيقوا من سُباتكم لا تختموا حياتكم بمولاة الأعداء و تستهينوا بتضحيات الشُهداء و تطعنوا أهلكم في الجنوب 

 

 

 

حذاري حذاري أفيقوا من سُباتكم

 

 

 لاتاخذكم العزه با الاثم ولاتغترو برتبكم ولابامناصبكم فا التاريخ لايرحم والضلم يغضب رب السماء وتقو دعوت المضلوم فليسئ بينها وبين الله حجاب اللهم بلغت اللهم فشهد