من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 07 يونيو 2020 02:16 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

السبت 27 أبريل 2019 09:20 مساءً

مقال لـ عبد السلام صالح حميد: #الضالع عصية ولن تقبل الانكسار


الضالع لها تاريخ نضالي عريق فقد قدمت العديد من التضحيات في سبيل العزة والكرامة وهي عصية لاتعرف الانكسار في كل المراحل التاريخية .


وقد استطاعت الضالع في عام ١٩٢٨م الحاق الهزيمة بقوات الامام يحيى وتمكنت من التحرر بقيادة اميرها البطل نصر بن شائف وابنه الثائر حيدرة بمساندة قبائل ردفان الباسلة وبدعم من قبائل يافع .


كما انها اول منطقة تحررت من بريطانيا عام ١٩٦٧م بفضل ابنائها الثوار البواسل ، وبالأمس القريب وتحديدا في عام ٢٠١٥م عندما غزت مليشيات الحوثي وحلفاءهم العفاشيين مناطق الجنوب كانت ( الضالع ) سباقة في كسر شوكتهم واخراجهم مدحورين يجرون بعدهم اذيال الهزيمة .


واليوم تحاول تلك المليشيات المارقة تكرار محاولة غزو الضالع مرة اخرى مستغلة وقف العمليات العسكرية في الحديدة وفشل العمليات العسكرية في جبهات مأرب ونهم وصعده وتعز وغيرها من الجبهات التي تقودها قوات محسوبة على الشرعية وقوات التحالف ، معتقدين تكرار سيناريو حجور في محافظة حجه .. الا اننا نقول لهم بأنه بات عليهم ان يدركوا ان ( الضالع ) عصية طالما هي ولادة للأبطال عشاق الشهادة من أجل العزة والكرامة ، وانه يجب ان لا تغرهم تلك الاختراقات التي تحققت لهم بسقوط بعض المواقع في جبال ومناطق العود وحمك والحشا بفعل التواطؤ والخيانات التي قام بها بعض العملاء في تلك المناطق .. وكذا نقص الاسلحة والعتاد ، فنحن على ثقة كبيرة بأن ابناء الضالع الاشاوس في القوات المسلحة والحزام الامني والمقاومة وغيرها من الوحدات المشاركة في تلك المعارك .. سوف يغيرون موازين القوى على الارض في الايام القليلة القادمة باذن الله تعالى وحال الانتهاء من إعادة ترتيب الصفوف والتحاق مجاميع المناضلين والابطال مع اخوانهم في تلك الجبهات واستكمال التعزيزات وبأسناد قوات التحالف العربي .


لقد كانت تقديرات المليشيات الحوثية بالتحرك نحو حدود الضالع خاطئة مثلما كانت تقديراتهم خاطئة بداية معارك عام ٢٠١٥م عندما توجهوا إلى المحافظات الجنوبية لمحاولة السيطرة عليها ، فلم يجنوا سوى الهزائم والانكسارات والخسائر البشرية الفادحة ، واليوم يرتكبوا حماقات ومغامرات اخرى بتوجيه مليشياتهم نحو حدود الضالع ويافع وهي المناطق التي تزخر برجال اشداء تشربوا على معاني الفداء والتضحية منذ نعومة اظافرهم صونآ للكرامة والوطنية والآباء .


لذلك نتوقع بأن تلك المليشيات ستدفع ثمن تلك الحماقات والمغامرات التي ارتكبتها خسائر وهزائم قاسية نتيجة عدم اتعاضهم مما حدث لهم من مرارة الهزيمة التي الحقتها بهم ضالع الشموخ والأباء عام ٢٠١٥م ، ورغم عدم توازن القوى من حيث العتاد والافراد - إلا إن الارادة والتحدي والاستبسال هي من عوضت فارق موازين تلك القوى التي كانت تتمتع بها تلك المليشيات وبالمناسبة فاننا ندعوا اخواننا في مديريات قعطبة ودمث ومريس والحشاء وجبن الى الإصطفاف مع كافة ابناء محافظة الضالع لمواجهة هذا المد المجوسي الايراني بحكم المصلحة والجغرافيا المشتركة وبحكم التاريخ النضالي المشترك والتضحيات بين تلك المناطق المشار اليها وابناء مناطق الضالع الاخرى في ظل نظام جمهورية اليمن الديمقراطية الذي كان داعمآ بقوة لتلك المناطق لمساندتها في مواجهة النظام الغاشم (العسكري القبلي المتخلف) في صنعاء لتخليصهم من القهر والاستبداد الذي فرضه عليهم ذلك النظام .. وفي الأخير نقول لهم ( الضالع ) كانت وماتزال عصية ، وان غدآ لناظره قريب .