من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 02:20 صباحاً

آخر الاخبار
أخبار محلية

تحقيق (cnn) يقلب واقع العمل الإغاثي في #اليمن!

عدن لنج / خاص الأحد 26 مايو 2019 01:38 صباحاً

حَملت منظمات وجهات داعمة المليشيا الحوثية فشل عملياتها الاغاثية في اليمن ، بعد أن كشف التقرير الأخير لcnn عن حيل اتبعها الحوثى لتسهيل عملية نهب وعرقلة المساعدات في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

 

التحقيق الصادر عن cnn ، قلب واقع العمل الإنساني والإغاثي في اليمن رأسا على عقب، الذي جاء بعد سنوات طويلة من عبث الحوثي بالمساعدات الإغاثية، ومصادرتها، واحتكارها ، وحرمان الملايين منها.

 

 وفي السياق نفسه استنكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أعمال الحوثي في عرقلة الاغاثات ؛ المحلل السياسي طه علي يقول إن احتجاز ميليشيات الحوثي لشاحنات الغذاء والدواء هو سلوك اعتادت على فعله الميليشيات الإرهابية، التي اعتمدت على حجز المدنيين واستخدامهم كدروع بشرية من الأطفال والنساء، والسطو على المساعدات الإنسانية الغذائية. 

 

  وفي تغريدة لافته علق المحلل السياسي أمجد طه الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط " أهتم الحوثي بإدخال المساعدات الانسانية والأغذية لأهل اليمن مثل ما اهتم بالسلاح والصواريخ لصنعاء لكانت اليمن بخير"

 

وقد كشفت مصادر أن المليشيا تقوم بتزوير سجلات المستفيدين من المساعدات بإضافة أسماء وهمية، كما تستغل المساعدات كورقة ضغط على البسطاء لإجبارهم على التجنيد .

 

وأكد مراقبون أن المليشيا تستحوذ على المساعدات الإنسانية التي تصل إلى الميناء، وتمنع وصولها إلى المواطنين، إلى جانب أنها تسخّر الميناء لتجارتها الخاصة المتعلقة بالمشتقات النفطية، ومختلف المواد الغذائية والدوائية، وغيرها من المواد التي يستقبلها الميناء وتذهب عوائدها لمصلحة الحوثيين.

 

وحذروا أن للحوثيين أهداف عديدة من وراء نهب المساعدات الإنسانية، فإلى جانب الإثراء وصناعة الثروة من وراء بيع تلك المساعدات في السوق السوداء، هناك أيضا هدف آخر يتمثل في سعيهم لتكريس الأزمة الإنسانية في اليمن، لاستمرار توظيف هذا الملف في مزاد السياسة، وهذا ما تعمل عليه وسائل إعلام الجماعة ليل نهار.

 

هذا وقد تناولت وسائل إعلام محلية ودولية التقرير الأخير ل( cnn ) كيف تتم سرقة المساعدات الانسانية من قبل الحوثيين في المحافظات التي يسيطرون عليها، وكيف يعمل نافذون في سلطات الجماعة على منع المساعدات عن مناطق تعيش مجاعة محققة .

 

وبينت أن جماعة الحوثي كانت تتستر عن أفعالها ، فبعد ما طلب من البرنامج التعاون مع منظمة تابعة للميليشيا لتسهيل سيطرتهم على شحنات الأغذية تم رصد الأساليب المعرقلة التي يسخدمها الحوثي ضد المنظمات والجهات الداعمة وأي جهه تحاول الإبلاغ عنها منهم الاعلاميين فقال أحد الصحفيين المحليين ، إنه تم اعتقاله وتهديده من قبل مسؤولي الأمن الحوثيين بسبب الإبلاغ عن إساءة استخدام المساعدات.

 

وقد هددت منظمات وقف توزيع المواد الغذائية فى مناطق سيطرة الميلشيات الحوثية، بسبب مخاوف من وقوع اختلاسات، وعدم وصول المساعدات لأصحابها.

 

 ووجه المدير التنفيذى لبرنامج الغذاء العالمى ديفيد بيزلى، رسالة تحذيرية إلى من قادة الحوثين يدعوهم فيها إلى التقيد بالاتفاقات، محذرًا من أنه إذا لم يتم تطبيق نظام اختيار المستفيدين والبصمة كما جرى التوافق عليه، فإن برنامج الغذاء العالمى لن يكون إلا أمام خيار تعليق توزيع الغذاء فى المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيا.

 

وهذا يستثمر الحوثيون المجاعة في اليمن، لتحقيق مكاسب سياسية، من خلال تصوير أنفسهم ضحايا لحصار غير موجود أصلا، إلا أن الوضع بعد التحقيقات الأخيرة، تغير كليا فلقد أدرك العالم حقا أن الحوثيين هم المسؤولين عن هذه الأزمة.

المزيد في أخبار محلية