من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 سبتمبر 2019 08:25 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 09 يوليو 2019 09:05 مساءً

مقال لـ سالم المسعودي: أمضان شناعت

الضان شنعت او أمضان شناعت مثل شعبي بدوي ويضرب بهذا المثل على بعض الناس الضعفاء تعليميا و الذين أصبحوا فراعنة العصر والزمان ...

 

فالنعجة بطبيعتها لا تشنع بإيديها لتصل إلى الأماكن المرتفعة هذا عمل المعزاء اما الضان فأنها تأكل ماتجده امامها ولا تنظر للأعلى ... 

 

لهذا يتوقع ضارب المثل ان تشنع الضان يوما ما طالما وقد رأى بعض البشر الذين ضرب بهم المثل يشنعون اي يتفرعنون .

 

وللتوضيح لكي لا يذهب بال البعض إلى البعيد ويفهمني غلط فان الموضوع ليس المقصود به الضعفاء الذين ينتمون لشعوب او قبائل ضعيفة بل المقصود بالضعفاء الذين تم تشبيههم بالضان هم الضعفاء تعليميا والضعفاء سياسيا والضعفاء ثقافيا والضعفاء دينيا ... الخ 

 

بمعنى أدق تجد بعضهم لا يحمل اي مؤهلات دراسية او خلفيات سياسية . كما وأنهم لا توجد لديهم اي خبرات سابقة في العمل الذي يقومون به .

 

نقول ليست الشهادة مشكلة طالما هناك خبرات سابقة ومهارات في العمل الذي تقوم به لكن ان تكون لا شهادة ولا خبرة سابقة وتجده في أعلى المناصب بالحكومة اليمنية او بالمعارضة الجنوبية فهذا نعجة شنعت فوق إلى الأعلى وعلى هؤلاء اطلق المثل الضان شنعت او أمضان شناعت .

وبعضهم تجده يناقش أمور ويجادل فيها وهو لا يفقه شيئا او يتطابز في أمور لاتعنيه هذا هو نعجة شنعت . ربما ينطبق على هؤلاء حديث الرسول عن الرويبضة اعتقد أنهم هم رويبضة العصر .