من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 أغسطس 2019 02:59 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 21 يوليو 2019 09:59 مساءً

مقال لـ سالم المسعودي: احمد عمر بن فريد صندوق الحراك الاسود .. المناضل الذي يعمل بصمت

الإعلامي الجنوبي الكبير احمد عمر بن فريد مسؤول العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي في الاتحاد الأوربي هذا الرجل الذي لم يعطى حقه من الأهتمام الذي يليق به كمناضل جنوبي بارز كان له الفضل في رسم ملامح الحراك الجنوبي عند إنطلاقته الأولى في العام 2007م وكان بمثابة عمود المنتصف لخيمة الحراك .


بل كان لبن فريد الفضل في صناعة الكثير من الفعاليات الجنوبية المناهضة للاحتلال اليمني في فترة عنفوان نظام صالح انذاك .. حين كان لايجرؤ على نطق كلمة استقلال الجنوب إلا قلة قليلة جدا من إعلاميي الجنوب لا يتجاوز عددهم اصابع اليد الواحدة .

كان بن فريد لايتردد ابدا في المبادرة بتنظيم فعاليات الحراك والإشراف على الكلمات التي يتم القاؤها من قبل قيادات الحراك الجنوبي في الفعاليات الجنوبية المناهضة للاحتلال اليمني .


كان الفريدي احمد عمر بمثابة الصندوق الاسود للحراك حيث كنا نحن كإعلاميين نعود لبن فريد لنستشيره في نشر بعض المواد الإعلامية التي تخدم الحراك وفي الكثير من الأمور المتعلقة بالسياسة الإعلامية للحراك .


وأنا شخصيا كان لي تواصل دائم ببن فريد لتزويدي ببعض التفاصيل للاحداث الدامية التي كانت تشهدها فعاليات الحراك وكنت انشرها في موقعي الاخباري شبوة برس حتى إيقافه في العام 2009م وكان بن فريد افضل مصدر موثوق به بالنسبة لنا .


كان بن فريد مستشاري الخاص في موقعي شبوة برس لاسيما وهو الرجل الذي اثق به كثيرا .


كما كان بن فريد يزودنا بأهم الاخبار الطازجة والمقالات الساخنة التي كان يكتبها بن فريد وكان ومايزال لكتاباته صدى وتأثير قوي على الساحة الجنوبية وكان ومايزال أعز زميل وأخ وصديق بالنسبة لي .


كان بن فريد مهندس لقاء التصالح والتسامح الجنوبي وصاحب القسم الجنوبي الشهير :
نقسم بالله العظيم ان نبقى متوحدين إلى يوم الدين ، وأن نعمل فقط من أجل الوطن ، وأن نعلي الوطن فوق الأحزاب
وفوق المناطق
وفوق الجهات
ونقسم بالله العظيم ان نجعل دم الجنوبي على الجنوبي حرام ، وأن نجعل تخوين الجنوبي للجنوبي حرام ... والله على ما نقول شهيد .


هذا القسم الذي مايزال يردده شباب وناشطي وقيادات الحراك حتى اليوم .


وكان لقاء التصالح والتسامح بمثابة الاساس الذي بنيت عليه لبنات الثورة الجنوبية الشامخة وكان ومايزال بن فريد حريصا جدا على وحدة الصف الجنوبي ونبذ الفتن البينية بين أبناء الجنوب ...واسهم بن فريد مساهمة فعالة في وئد النعرات المناطقية والقبلية فهو رجل جنوبي نظيف شريف اصيل يمقت العنصرية والعنصريين وكل من عرفه يشهد له بذلك .


بن فريد هذا الرجل الذي ينتمي إلى أشرس قبيلة في العوالق وينتمي إلى عشيرة هي التي تقود قبائل العوالق وهو من ابناء شيوخ العوالق ... هذا الرجل الذي لم تجد له يوما منشور يفاخر بحسبه ونسبه واصله وفصله .


بن فريد هذا الرجل الذي يمتلك شعبية واسعة واحترام كبير وسمعة وطاعة لدى اخوانه من أبناء العوالق العليا والسفلى والذي لو أمر بشيء لضاقت الأرض بما رحبت على اعداؤه .


حينما اعتقل بن فريد من قبل النظام السابق خرجت العوالق وباكازم وقطعت الطرقات من احور إلى حدود شبوة مع حضرموت ومع مأرب ومع البيضاء فأطلق نداء من معتقله إلى محبيه واخوانه العوالق ان ثورته سلميه وعلى من يحبه ويحترمه ان لا يعمل ابدا على تشويه مسيرته النضاليه .
وقال بان قبيلتي هي الجنوب وعشيرتي الحراك وانا فرد من المعتقلين من اعضاء الحراك وسنتبع اي وسيله للخروج من المعتقل لنتمكن من مواصلة نضالنا بالطرق السلمية حتى نستعيد دولتنا الجنوبية .


بن فريد كل من عرفه يدرك بأنه رجلا مميزا ليس كالرجال العاديين رجل مثقف وذو أخلاق عالية و يؤمن ببناء وتأسيس دولة مدنية خالية من العنصرية والمناطقية والقبلية والمحسوبية يؤمن بان كل أبناء الجنوب أبناء قبيلته ولا يميز أحدا عن احد ابدا ابدا .


احمد عمر بن فريد مناضل قدم لثورة الحراك الجنوبي مالم يقدمه احد أسهم هذا الرجل بإيصال صوت الجنوب إلى كل المحافل الاقليمية والدولية وكان مرجعية لإعلاميي وقيادات الحراك ...


بن فريد رجل يعمل بصمت واخلاص وتفاني لخدمة قضية الجنوب التي يؤمن بها ولا يحب الظهور ولا يمتدح نفسه او يتكلم عن نفسه ابدا كما وانه لا يحب احدا ان يمتدح ادواره النضالية او يكتب عنه ولكنني كتبت هنا ماكتبت وادري ان ماكتبته سيغضب بن فريد لانه لا يحب ان يشيد به أحد لكن أناملي ابت إلا ان تكتب وفاء وعرفانا بهذه الهامة الوطنية الشامخة ومهما كتبنا لن نوفي هذا الرجل حقه .. ولن يتسع لنا كتاب إذا اردنا التطرق لكل المواقف النضالية لبن فريد .


حينما ضاقت به أرض الجنوب قرر بن فريد السفر ليستأنف نضاله من خارج الوطن ليخرس كل الألسن التي أدعت ان بن فريد خرج من السجن بعد ان باع القضية للنظام وكان يراهن البعض على ان بن فريد لن يكتب مجددا لخدمة الحراك واهدافه التحررية لكنه اثبت ثباته على مبادئه الثابته .


أتذكر أن بن فريد بعث لي مقالا قوي جدا وأبلغني أنه بعد يومين مسافر خارج الوطن وقال لي بمجرد ان اصل خارج الوطن سأتصل بك وانشر مقالي في شبوة برس وكنت خير أمين لأمانته التي استودعني اياها وبمجرد ان وصل خارج الوطن اتصل بي فنشرت مقاله فورا ولو كان وصل مقاله للسلطات كان سيمنع بن فريد من السفر وسيعاودون اعتقاله من جديد .


بن فريد رجل عانى معاناة لا توصف إلا أنه كان ممسكا بمبادئه الثابتة كالقابض على الجمر لاسيما وقد قدمت له كل العروض والمغريات لكي يعيش حياة الملوك مقابل ان يتوقف عن مواصلة مسيرته النضاليه ويبيع الحراك ... مغريات مال وسلطة ونفوذ تسقط لها نفوس الضعفاء وتموت لأجلها ضمائر المرتزقة ... إلا أنه رفض ان يكون ذنب وعبدا للنظام .. رفض بن فريد كل ذلك وابى إلا ان يستمر في نضاله حتى يتم إستعادة دولة الجنوب .


رجل بحجم أحمد عمر بن فريد يحق لكل جنوبي ان يفاخر به ويحبه ويحترمه ... بن فريد يستحق الشعبية القوية التي يتمتع بها في كل مناطق الجنوب .
لو ان التماثيل تجوز شرعا لدعوت أبناء الجنوب إلى صناعة تمثال كبير لأحمد عمر بن فريد على ان يتم نصب التمثال بمدخل حدود الجنوب مع دولة الاحتلال الزيدية .