من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 29 يناير 2020 07:01 صباحاً

آخر الاخبار
أخبار محلية

من فجر مقرات #الحزام_الامني في عكد والوضيع بـ #أبين.. هل الجيش الوطني أم #القاعدة ؟

عدن لنج/خاص الأربعاء 04 سبتمبر 2019 10:05 مساءً

تكشف تفجيرات مقرات الحزام الامني في منطقة عكد وكذلك الوضيع بأبين زيف مزاعم الشرعية اليمنية بأن الجيش الوطني هو القادم الى شبوة وابين ويحاول الوصول لعدن. إذ أن التفجيرات تكشف ان الجيش المزعوم ما هو إلا جماعات إرهابية.

 

صوابية وجود الجماعات الارهابية والتي ترتدي زي الجيش اليمني هو الحقيقة التي تحاول الشرعية إخفائها بعد ان تورطت باستخدام الجماعات الارهابية لمحاولة السيطرة على محافظات الجنوب. 

ووفر جش الشرعية ملاذ آمن للإرهاب من معسكرات محافظتي مأرب والبيضاء الشماليتين وحرية التنقل بين المحافظات المذكورة والمرتبطة بمحافظتي شبوة وابين الجنوبيتين.

وقام تنظيم القاعدة فجر اليوم بتفجير مقر قوات الحزام الامني في عكد بالمنطقة الوسطى في محافظة ابين.

وطالت التفجيرات ايضاً مقار امنية اخرى كانت لقوات الحزام الامني حيث قامت تلك عناصر الاسبوع الماضي بتفجير غرفة تابعة لنقطة امنية لقوات الحزام موديه، كما تم تفجير مبنى سنترال الوضيع والذي كانت تتخذه قوات الحزام الامني مقر لها في تلك المنطقة.

وكانت عناصر تنظيم القاعدة قد فجرت قبل ذلك موقع اخر تابع للحزام الامني في المحفد منذ ايام.

وتشهد تلك المناطق عودة لنشاط كثيف لتنظيم القاعدة وداعش مع عودة الجيش التابع للشرعية والمزعوم انه جيش يمني.

 

*-تفجيرات مقرات الحزام لماذا؟*

ما جرى فجر اليوم الأربعاء وقبلها خلال الاسبوع الماضي من تفجيرات استهدفت مقرات الحزام الامني بمناطق فيمحافظة ابين. يؤكد ان الشرعية حاضنة للجماعات الارهابية بعد اصرارها ان ما تسميه جيشها الوطني خالي من الارهاب وهو من انتشر في شبوة وابين. 

 

الأكيد ان القاعدة هي من قامت بتفجير مقرات الحزام بعد دخولها الى شبوة واجزاء من ابين ضمن جيش الشرعية التي انكرت رسمياً أي وجود للإرهاب داخل جيشها. 

التفجيرات التي استهدفت الحزام كانت جزء من العمليات التي نفذتها جماعات ارهابية داخل الجيش اليمني وتم استقدامها من معسكرات مأرب بعد ان تم تطهير أبين منها في السنوات الماضية.

 

*-خطر عودة الارهاب الى ابين وشبوة.*

 

يشكل عودة الارهاب الى شبوة وابين معضلة كبيرة امام التحالف العربي الذي عمل جاهداً مع القوات الجنوبية طول اربع سنوات على تطهير المحافظات المحررة من الارهاب بالتزامن مع انتصارات ضد مليشيا الحوثي الارهابية في الشمال.

وتضع التفجيرات الارهابية التحالف العربي امام واحدة من اكبر المسؤوليات الملقاه على عاتقة بمحاربة الجماعات الارهابية التي اصبحت تعمل من داخل معسكرات جيش الشرعية التي تم بناء معسكرات لها من قبل حزب الاصلاح ( اخوان اليمن )في مأرب وتحولت لمراكز تدريب للجماعات الارهابية. 

ويقول مراقبون ان التحالف العربي بحاجة الى مراجعة عمله مع معسكرات مأرب التي باتت منبع الارهاب وهو ما تؤكده تفجيرات ابين والعمليات الجارية في شبوة وانتشار الجماعات الارهابية في مديريات المحافظة بعد ان نجحت النخبة الشبوانية خلال الفترة الماضية بتطهير شبوة من الارهاب.

المزيد في أخبار محلية