من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع السبت 19 سبتمبر 2020 05:50 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الخميس 12 ديسمبر 2019 01:24 صباحاً

مقال لـ ناصر التميمي: احمد الصالح الفارس الذي أربك حسابات الجزيرة

على مدى سنوات طويلة ظلت قناة الجزيرة الحقيرة في عداء تام مع شعب الجنوب رغم إدعاءها زوراً المهنية في الأداء الإعلامي وهي أشبه بالشيطان الذي يغوي الانسان وهذه القناة تحمل عداء كبير للجنوب وشعب الجنوب والمتابع لها يرى ويسمع كل السموم القاتلة التي تبثها هذه القناة الملعونة المشحونة بالكراهية لشعب الجنوب هناك قضايا عربية واسلامية شائكة بحاجة الى من يناصرها ويدافع عنها كالقضية الفلسطينية وقضية الأحواز وقضية شعب الجنوب الواقع تحت الإحتلال الشمالي البغيض لكن للأسف الشديد باعت هذه القناة شرفها الإعلامي والمهني ورمت بنفسها في حضن الإخونجيين على حساب قضايا الشعوب التي تطالب بالحرية والإستقلال والتخلص من براثن الإحتلال ومخلفاته فنحن تحديداً في الجنوب أساءت لنا هذه القناة وباتت بوقاً من الأبواق الإعلامية السخيفة التي تدعم الإرهاب وتشيطن ابناء الجنوب من خلال استضافتها لمن تفور قلوبهم حقداً على الجنوب وتصفهم بأقذر العبارات اللعنة عليك يا قناة الإفك والبهتان لماذا هذا العداء ضد شعبا الحر لاندري ؟! والطامة الكبرى ان كل طاقم الجزيرة من الكوادر التي تحمل شهادات عليا لكنهم عبارة عن ريموتات يتحركون وفق أجدتة وسياسة قطر مقابل فتات من المال السحت. 

 

عندما كان شباب الحراك يخوضون كفاحهم ضد قوات الاحتلال اليمني كان الجزيرة تصفهم بالمخربين والخارجين عن القانون وهي تعلم جيداً الهدف الذي يطالب به ثوار الجنوب و تغض الطرف عن كل الجرائم التي ارتكبها نظام صالح في شعب الجنوب وأحياناً اخرى تعمل على قلب الحقائق وتزييفها وهذا هو ديدنها الذي إنشأت من أجله هذة القناة ذات الوجه القبيح التي أصبحت وبالاً وعاراً على الأمة العربية ووسيلة هدامة ساهمت في تخريب أغلب الشعوب العربية ومازالت كذلك تعمل لأجندات شيطانية بحتة فالجنوب ليس بحاجة لمثل هذه القنوات السوداوية التي تعمل على حجب الحقائق وتصدير الروائح النتنة التي تزكم الأنوف.

 

يوم أمس الثلاثاء بثت قناة الجزيرة قاتلة الشعوب برنامجها المعروف بالإتجاه المعاكس الذي يقدمه فيصل القاسم في حلقة استثنائية كانت تتحدث عن الدور الإماراتي والسجنون السرية حسبما تدعي قناة العار الذي إستضافت فيه الإعلامي الجنوبي البارز والمتألق أحمد الصالح والإخواني أنيس منصور في حلقة كانت أفضل حلقة في تاريخ البرنامج على مدى السنوات الماضية وفي تحد سافر اراد منه مقدم البرنامج المدعو فيصل القاسم الإستعراض والتبجح من المقدمة السخيفة التي القاها قبيل بدء البرنامج التي تحامل فيها على الدور الريادي التي تقوم به دولة الإمارات الشقيقة في اليمن وكما عودنا القاسم في برنامجه بكيل التهم السخيفة والإفتراءات بحق قيادة الإمارات مع ضيفه الإخواني في الضفة الأخرى المدعو أنيس منصور الذي حاول هو الآخر فك فمه وبدأ ينبح كالكلب المسعور وسال لعابه وهو يهذي من خرافاته وأكاذيبه التي أسقاها إياه أسياده بمساعدة بعبع الجزيرة فيصل القاسم الذي أبقى له. المجال مفتوحاً ليستمر في حماقاته وألفاظه البذيئة في حق قياداتنا وأبطالنا الشرفاء فوقف لهم الإعلامي الجنوبي المتألق أحمد الصالح كالبطل في الهيجاء. بغير سلاح ودحض كل الأقاويل والأكاذيب التي أطلقها القاسم والمهرج أنيس منصور الذين حاولا إيهام المتابعين بأنهم على حق وتمكن الصالح من تمريغ أنوفهم في الوحل لأنه كان يتكلم بالحقيقة وليس بالباطل كما يدعي القاسم لقد كنت شجاعاً بمعنى الكلمة وقاومت هذه السباع التي تكاد تأكل بعضها انه أحمد الصالح يافيصل اذا لم تعرفه إبن الجنوب العربي الذي أعجزك وأخرس لسانك بكلماته الحساسة ولن يسمح لك ولا لغيرك أن تتطاول بلسانك القدرة على قياداتنا ولا المهرج أنيس منصور الذي يعاني من مرض جنون العظمة لقد تساقطت عليكم كلماته كالقذائف وأوجعتكم وأدخلت الرعب فيكم وأصابتكم بالإرتعاش المزمن.

 

في كل حلقات الإتجاه المعاكس تسيد فيصل القاسم على كل ضيوف الحلقات معتقداً بأنه لن يهزم أبداً معتبراً نفسه فرعون العصر لكنه وقع في شر عمله بعد فضحه ابن شبوة أحمد الصالح في حلقة الأمس ووجه له صفعة قوية عندما خاطبه بشجاعة أين قناتكم ممايحصل في الشمال من إغتصاب للنساء والقاصرات لماذا تحضر قناتكم في قضايا تختلقونها أنتم وتغيب عن مايدور من ظلم وإضطهاد وتعسف للمواطنين الأبرياء من قبل الحوثيين أي قناة هذه وأي إعلام هذا ألا تخجلون شويه لماذا تهتمون بالسخافات وتتركون قضايا الشعوب ذلك أخجل القاسم وتلعثم في الاجابة وأصيب بالريبة والخجل وهذا مالم يحصل له من قبل وأفسد عليه الصالح الطبخة التي أعدها مسبقاً ونسف كل الاكاذيب التي أعدها لتسميم عقول المشاهدين لقد فضتهم وعريت قناتهم أمام العالم فتباً لهذه القناة العبرية. 

 

أنا هنا أوجه نداء الى كل الكتاب والإعلاميين الجنوبيين بأن يسخروا أقلامهم لدحض إفتراءات قناة الجزيرة الشيطانية التي باتت تسئ لقياداتنا ورموزنا الوطنية عبر مهرجيها من خلال بثها لبرامج خبيثة تستهدف الجنوب وقضيته كما أجدها فرصة سانحة لأقدم الشكر الجزيل لإعلامي أحمد الصالح على شجاعته وصموده الأسطوري أمام أبواق الجزيرة المشروخة وهذا يعد إنصار إعلامي جنوبي يضاف الى كل الانتصارات الجنوبية وحقاً إنك الفارس الذي أربك حسابات الجزيرة.