سجل أهداف مونتيري ليونيل فانجيوني وروجيليو فونيس وكارلوس رودريجيز في الدقائق 23 و45 و77 في حين سجل هدفي السد بغداد بونجاح وعبد الكريم حسن في الدقيقتين 66 و89.

وبهذه النتيجة سوف يلعب مونتيري مع ليفربول الإنجليزي يوم الأربعاء في الدور نصف النهائي.

استحق مونتيري الفوز والتأهل للدور نصف النهائي، حيث كان الطرف الأفضل طوال شوطي اللقاء وسجل ثلاثة أهداف وأهدر أكثر من فرصة للتهديف.

الشوط الأول

جاء الشوط الأول مثيرا لاسيما من جانب مونتيري المكسيكي، والذي نجح في التقدم خلاله بهدفين، وأهدر أكثر من كرة رغم أن البداية فيه كانت لمصلحة السد.

وهاجم السد بكثافة في بداية اللقاء وأهدر له أكرم عفيف كرتين وكذلك بغداد بونجاح وهو الأمر الذي دفع مونتيري للهجوم بحثا عن التقدم.

ونجح الفريق المكسيكي في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 23، وهو من أجمل أهداف البطولة حتى الآن وجاء من تسديدة صاروخية من مسافة بعيدة خارج منطقة الجزاء من فانجيوني اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس سعد الشيب ودخلت المرمى.

 
وهاجم السد بحثا عن التعادل، ولكنه افتقد للمسة الأخيرة أمام المرمى، وكذلك نجح منافسه في إغلاق الطريق أمام لاعبيه، وهو الأمر الذي صعب المهمة، وجعل الفريق القطري يلجأ للتسديد من خارج المنطقة عن طريق عبد الكريم حسن.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط نجح مونتيري في تسجيل الهدف الثاني عن طريق مهاجمه روجيليو من استثمار خطأ جابي قائد السد الذي أعاد الكرة من وسط الملعب إلى حارس مرماه، ولكن اللاعب كان قريبا من الكرة واستلمها وانفرد بالحارس ووضعها على يساره في الزاوية الضيقة.

 

الشوط الثاني 

وهاجم السد مع بداية الشوط الثاني بحثا عن تعديل النتيجة وسط أداء قوي من لاعبيه ونجح في تقليص الفارق في الدقيقة 66 عن طريق بغداد بونجاح.

الهدف جاء من ضربة رأس رائعة عندما استقبل اللاعب تمريرة حسن الهيدوس ووضعها في المرمى لتصبح النتيجة 2 ـ 1 لمونتيري.

وفي الوقت الذي بحث فيه السد عن هدف التعادل نجح مونتيري في إضافة الهدف الثالث عن طريق كارلوس رودريجيز عندما استقبل الكرة التي خطفها خيسوس من بيدرو مدافع السد وانفرد بالمرمى ولعبها صاروخية داخل شباك سعد الشيب ليتقدم مونتيري 3 ـ 1 في الدقيقة 77.

ونجح عبد الكريم حسن في تسجيل الهدف الثاني للسد بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 89.