من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الخميس 09 يوليو 2020 06:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 15 ديسمبر 2019 01:08 مساءً

مقال لـ العميد فاروق الكعلولي: في مئوية الشهيد البطل ابو اليمامه.... ابا اليمامة انت أكاديمية متجددة للتضحية والفداء

مئه يوم … لم يخرج علينا فيهم نهار واحد يشرق في قلوبنا بعد ان غابت شمسك في نهارنا فباتت كل الأيام مكللة بسواد الليل الدامس .
 
مضى مئه يوما على الفاجعة ، بل هي مجزرة رسمت ملامح الوجوه البشعة التي وقفت خلف هذه الجريمة ليسطروا بها مرحلة سوداء في تاريخ قضيتنا ، دخل الشعب الجنوبي بأكمله في غصب وهيجان .
 
مرارة اللحظات الاخيرة ، مرارة الغدر وهول المفاجئة لم تمنعك ان تترجل من مركبتك لتواجههم لتدافع عنا ، عن وطن سلب منا ، عن حلم قتل فيك ، لم يخشوا رصاصتك ، فظهرهم محصن ، شمالهم ، يمينهم محصن ، رغم ذلك تحديتهم لتقول لهم " نحن الذين نموت واقفين ولن نركع " هل قالوا لهم قبل ان يقتلوك انك عميد لأنك مُعمد بالطهر والنزاهة وانك مشيت في درب النضال وهم يرضعون العمالة من صدر اعداء شعبنا العظيم .
 
مئه يوم مرت على رحيل الشهيد القائد منير اليافعي ابو اليمامه فقيد الوطن الذي اغتالته ايادي الغدر والخيانه والمكر قبل مئه يوم من اليوم في معسكر الجلاء بعدن .
 
 
 
تمر علينا مئه يوم  منذو استشهاد هذا البطل الكبير  احد رموز الجنوب وقياداته المخلصه والوفيه الذي يعد رحيله خساره كبيره على وطنآ الحبيب والجريح.
 
ابا اليمامه قاتليك واعدائك لم يحققوا اي اهداف باغتيالك ،حيث كان في فكرهم بأنه بقتلك واغتيالك سيتطعيون  اطفاء الثورة الجنوبية ولم يتوقع أحد منهم بان اغتيالك سينعكس غير توقعاتهم وسيتفجر شرارات الثوره الجنوبيه.
 
 
اخي الشهيد القائد ستظل قائدنا وسنسلك دربك ونحقق اهدافك وتنفذ اوامرك التي أصدرتها أثناء حياتك ، وسنظل محاضراتك وخطاباتك في أذهاننا لن تنسئ.
 
ابا اليمامه ما اعظمك واعظم تصحياتك...لقد كنا بجانبك قبل اغتيالك وابت نفسك ألآ أن تواجه الموت لوحدها لتدافع عن زملائك ممن كانوا بجوارك في المنصه ..
 
حقآ لقد تعلمنا منك حب التضحية منذو أن عرفناك الى يوم اغتيالك المشؤوم ....تعلمنا منك أن التضحية والفداء في سبيل الجنول ثمنه باهض ولم يستطع أحد أن يدفع ذلك الثمن الا من كان حراً مخلصاً وفي لموطنه الجنوبي.
 
سوف يبقى الشهيد ابو اليمامه عنوانآ جميلآ في صفحات قلوبنا وصفحات كل من عرفه او سايره او كان صديقآ له ، سوف نقتدي به ولنا الحق ان نتشرف ونترحم على قائدآ من القيادات العظيمه والحكيمه، لقد كان هذا البطل قائدآ حازمآ شجاعآ مقداما وسيف الجنوب البتار وقاهر الإرهاب فرحمة الله عليه وعلى كل شهدائنا الاخيار الذي كانوا عنوان للوفاء والاخلاص والرجوله والشرف دفاعآ على وطنهم.
 
 
ابا اليمامه لك من عهداً بأننا سنظل نتتبع ونبحث عن قاتليك الاوغاد،ولن نترك دمك الطاهر يذهب هباء منثور،مهما غابت التحقيقات ودفنت الخرائط والاحداثيات التي خطط بها الغادرين لاغتيالك....ابا اليمامه ثق كل الثقه اننا سنلاحقهم حتى وإن هربوا إلى كوكب زحل أو اختفوا في المريخ.
 
ابا اليمامه نجدد لك العهد بأننا على ربك سائرون وان نسلك طريقك ونخطوا خطواتك صوب أهدافنا المنشودة.