من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 31 مايو 2020 04:18 مساءً

آخر الاخبار
أخبار محلية

صلح ينهي قضية قتل بين قبيلتي الزرانيق والصبيحة

عدن لنج/خاص السبت 23 مايو 2020 01:18 صباحاً

تكللت جهود قيادات من المقاومة الوطنية ومشايخ من قبيلتي الزرانيق والصبيحة بالتوصل إلى صلح قبلي ينهي قضية قتل بين القبيلتين.

 

وتمكن كل من: العقيد محمد صالح مقصع والعميد زايد منصر قائد اللواء السابع حراس جمهورية والعميد صالح الشحطري والشيخ سلطان الأوتيمي والشيخ منصور أحمد حوشب، من التوصل لحل قضية قتل شخصين من قبيلة الزرانيق وجرح آخرين من الزرانيق والصبيحة، وقعت في سوق الطايف بالدريهمي في يناير 2020م.

 

وتوصلت القبيلتان إلى حل سلمي مرضٍ للجميع حقنا لدماء الإخوة وتجسيدا لقيم الحب والتسامح، وذلك بفضل تدخل العقلاء بتحكيم وصلح قبلي حيث قضى منطوق الحكم بالتنازل والعفو من قبل أولياء الدم، ليؤكد طرفا القضية أنهم إخوة وأن سلاحهم سيوجه للعدو الحوثي عدو الشعب اليمني.

 

وخلال منطوق الحكم، قال الشيخ فضل الأغبري إن هذه القضية كانت معقدة لكن بفضل جهود القيادات والمشايخ الذين سعوا بالصلح وبتعاون الجميع تم حلها، مؤكداً أنه لا يوجد لدينا عدو غير الحوثي.

 

وعبر الأغبري عن شكره للشيخ محمد إبراهيم معروف شيخ الزرانيق والعميد زايد منصر والعقيد عمار أبكر وسلوان الزرنوقي وأبو ذياب والعقيد محمد صالح مقصع، مؤكداً انتهاء القضية والتفاف الجميع حول العميد طارق صالح لمقاتلة الحوثي.

 

من جانبه أكد الشيخ محمد إبراهيم معروف شيخ الطرف اليماني بالزرانيق أن القضية التي بينهم وبين الصبيحة انتهت بالتفاهم وبفضل جهود من قام بالصلح بينهم شاكراً كل من ساهم في التوصل للصلح القبلي كل باسمه وصفته.

 

إلى ذلك أكد العقيد عمار أبكر أهمية التسامح وتضافر الجهود لمقارعة العدو الحوثي، وأضاف: لن نسمح بقطرة دم تسفك بين الصبيحة والزرانيق.. وهذه آخر جلسة لحل الخلاف الذي بيننا ومن الآن أصبحت قلوبنا متصافية..

 

وشكر أبكر المحكَّمين الذين عملوا على رأب الصدع وحل القضية وإعادة اللحمة والاخاء بينهم والصبيحة، منوها بالروابط الأخوية بين القبيلتين منذ الازل والتي ستظل كذلك.

 

أما العقيد محمد صالح عرجاش فشكر أبناء الصبيحة على تجاوبهم وأخوّتهم وقيادة المقاومة الوطنية الذين كان لهم الدور البارز في تقارب وجهات النظر وحل القضية، مؤكدا أن القبيلتين جسد واحد وتواجهان عدوا واحدا وهو الكهنوت السلالي.

 

من جانبه أوضح العقيد محمد صالح مقصع أنه تم تنفيذ الصلح بين الطرفين وتصالح الجميع وتصافحوا ولم يتبق أمامهم سوى مواجهة ميليشيات الحوثي عدو الجميع؛ شاكرا الجميع على تعاونهم وتسامحهم. مثمنا دور قائد المقاومة الوطنية في إنجاح هذا الصلح بين أكبر قبيلتين في الساحل الغربي.

 

فيما أشاد العميد صالح الشحطري -أحد المحكمين- بحكمة مشايخ ووجهاء القبيلتين ودورهم الكبير في إقناع أولياء الدم بهذا الصلح المشرف والحاقن لدماء الجميع.

المزيد في أخبار محلية