من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 20 سبتمبر 2020 10:59 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 09 أغسطس 2020 02:31 صباحاً

مقال لـ علي صالح الجلادي: مسؤولون ولكنهم لصوص

في وطني تجاوز المسؤولون الخطوط الحمراء، ولم تعد تلك الخطوط موضع إنذار وتحذير في حال تجاوزها،

 

وبكل افتخار واعتزاز ممن اوكلت عليهم المسؤولية والذمة، وادوا القسم بأن يعملوا من مواقعهم، لما يقي ويحفظ الرعية من مساوى الفقر والعوز، وغيرهاالآلام التي انهكت الرعية،

 

كذبوا ثم كذبوا ثم كذبوا، وتحولت مسؤوليتهم إلى مصادرا لنهب وسلب ومصادرة حقوق الرعية،

 

 

من الرعية الجوعى واليتامى والمشردون والثكالى والكهول والشبان، كل هولاءي الأصناف من الرعية، مغلوبون عن أمرهم منهم من ينام في العراء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، لا مأوى ولا ملجأ لهم، اينكم ايها المسؤولون من تلك المعاناة والآلام التي حلت بمن اؤتمنتم واقسمتم على الكتاب، بأنكم ستعملون على صونهم والحفاظ عليهم من الاذى والجور،

 

تسلقتم على ظورهم للوصول إلى السلطة حتى احدودبت ظورهم، ثم جازيتموهم بعدها النسيان وغض الطرف، بالرغم انكم تعلمون يقينا ما يعانون، تكاثرت آلامهم ومصابهم جلل والى الله شكواهم،