من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 21 سبتمبر 2020 12:18 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 09 أغسطس 2020 09:43 صباحاً

مقال لـ عبدالله جاحب: مهرجان #لبعوس.. تاريخ الماضي يعانق لوحة نطحات سحاب الحاضر

تقف الكلمات حائرة  ،  وتخر العبارات ساجدة  ،  وتعجز حروف الهجاء  ،  ومصطلحات القواعد الاملائية في ملامسة ذلك الجزء اليسير من تاريخ سطر ودون على صفحات الزمن  ،  وتحدى أجراس النسيان   . 
 
تلك هي يافع عمق التاريخ  ،  وجذور الماضي الذي يتجدد جيل بعد جيل  ،  ويعلن هزيمة وانهزام طمس ونسيان أثر وهوية تعانق عنان  السماء وتشكل قمراً منيراً يرسم نوراً ساطعاً في كبد السماء  . 
 
مهرجان التراث في لبعوس رسم لوحة من الوان الطيف  ،  وجسد صورة جمالية بين تاريخ عريق يتحدى النسيان  ،  وبين حاضر شيد وانشاء بسواعد أبناء يافع يناطح نطحات السحاب في الحاضر الذي نعيشة  ،  فكانت لبعوس رسالة التراث والماضي وكانت يافع حاضراً شامخا يناطح نطحات السحاب ويحكي حكاية نضال رسمها كتبت ورسمت ودونت على جبل ( العر  )  الشامخ شموخ رجالها وشيوخها وفي مقدمتها مراجعيتها الشيخ الجليل / عبدالرب النقيب  . 
 
يصعب أن تسطر وتحكي وتسرد حكاية يافع من البداية إلى النهاية  ،  لان ذلك بمختصر العبارة " المستحيل " بحضورة وتواجدة  ،  وتلك المعجزة التي انقطع عنها وحي القلم والحبر  . 
 
عذراً حروف الهجاء  ،  معذرة كلمات ومصطلحات القواعد الاملائية واللغة العربية فتلك يافع مزيج الماضي والحاضر وأوبريت التضحيات والفداء  ،  فليعذرني الجميع في مهرجان التراث في لبعوس ( يافع  )  تراث الماضي الذي يعانق لوحة نطحات سحاب الحاضر.