من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 28 أكتوبر 2020 09:06 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 05:20 مساءً

مقال لـ أحمد سعيد كرامة: إتفاق الرياض .. وميلاده المشؤوم الأول

لم يكن إتفاق يراد له التطبيق العملي على أرض الواقع هذه هي الحقيقة التي حاول ويحاول المنتفعين إخفائها ، كان عبارة عن مناورة لكسب مزيدا من الوقت لإعادة رص صفوف الشرعية بعد فشلهم بمؤامرة أغسطس والانقضاض علينا مرة أخرى . 

 

كان إتفاق توريط المجلس الإنتقالي الجنوبي وإظهاره بمظهر العاجز الفاشل للقضاء عليه ، إتفاق يعطي للشرعية مالم تستطيع أخذه بالمكر والخديعة والسلاح والمؤامرات . 

 

أوشك العام على نهايته منذ توقيع الإتفاق ولم ينفذ منه سوى بند تدهور الخدمات وتردي الأوضاع الأمنية والمعيشية ، وسيدخل العام الثاني وسيمكث الفريقان ردحا من الزمن حتى يعتادوا على وضع لا تشلوني ولا تطروحوني بفنادق الرياض ، بينما الشعب وحده من يتجرع مرارة الألم والحزن والظلم والأزمات المفتعلة التي أنهكته وستقضي عليه .

 

سنحتفل بمرور عام على إتفاق الشؤم الذي تمنينا أن يطبق حتى ننتقل لمرحلة الخروج من الوحل لمرحلة أخذ النفس قبل الولوج لمرحلة تجاوز نهر التماسيح ، سنحتفل بعام من فشل إلى فشل بتنفيذ إتفاق صاغه مجموعة من الفاشلون المتامرون ، فعلا النية تسبق العمل ، وسوء النية تظهر نتائجها جليا من غير رتوش .

 

عام في شقرة والشيخ سالم بين ضباط وجنود لا يعلمون الهدف من بقائهم خلف المتارس أو سبب معاركهم المتقطعة وعدم تقدمهم سوى تنفيذ الأوامر ، هل يحررون شقرة أم يلتزمون بأوامر الساسة ويبقون حتى تنفيذ إتفاق لم يراد له أن ينفذ ، عام من الحصار المفروض على عدن خدماتيا وإقتصاديا وسياسيا .

 

عام من التجويع والتركيع ومحاولات الترويض دون فائدة ، عام دفع الشعب ثمنه معيشيا وإجتماعيا مالم يدفعه في مائة عام ، البعض مدمن على اللعب بالوقت بدل الضائع ، ويمني نفسه بقادم الأيام القليلة القادمة بتحسن طقس حلحلة معضلة شلال والحامدي ويرجعون تعثرها إلى نفاذ وقود محطات توليد الكهرباء في عدن وحرارة الجو وإرتفاع نسبة الرطوبة .

 

قيادة فشلت بقيادة شعبها إلى بر الأمان ، وتوفير أبسط مقومات الحياة الكريمة ، قيادة إنبطحت حتى صعب عليها القيام مرة أخرى ، قيادة تضن بأن شعبها لازال ذلك الشعب الساذج الذي تنطلي عليه مشاهد ومقاطع النص كم .

 

قيادة عليها أن تراجع حساباتها وفق تطلعات ورغبات شعبها فقط ، والعودة إلى أرض الوطن بأسرع وقت ممكن ، وضعكم لم يعد سوي خارج الوطن ، وأصبح نسخة طبق الأصل من وضع الرئيس المؤقت هادي وشرعيته .