من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 يناير 2021 04:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 12 يناير 2021 02:52 صباحاً

مقال لـ د. علي صالح الخلاقي: هاجر..ترسم الجَمَال الآسر

هناك مثل يافعي يقول"شُم الحَجَر شُمّها والبنت عِتْر أمّها" [عِتْر: تعني مثل]..لكن الموهبة الواعدة هاجر زكي يافعي، أثبتت أنها (عِتْر) أبيها الرسام العالمي المعروف الذي طارت شُهرته الفنية محلقةٌ بأجنحة الإبداع في كثير من البلدان العربية والأجنبية..وها هي ابنته (هاجر) تقتحم هذا الفن بثقة، وتقدم لنا لوحات فنية مدهشة واختيارات تنبئ عن وعي برسالتها الفنية التي تنافس فيها والدها ومعلمها الزكي في محراب الفن رغم صغر سنها..

- يا إلهي! ما هذا الجمال؟ !..

ذلك ما قلته في نفسي وأنا أشاهد لوحتها الأخيرة التي قدمتها للجمهور ببيت شهير للشاعر ايليا ابو ماضي، يقول: 

والذي نفسه بغير جمال 

لا يرى في الوجود شيئا جميلا 

لقد جسّدت(هاجر) مكنون الجمال الذي تفيض به روحها في عمل إبداعيّ متميِّز لفتاة جميلة بوجه بشوش تكسوه نظرة بريئة مفعمة بالأمل وابتسامة رضا غير مصطنعة وهي تملأ أوعية الماء في زمن الحرب وما خلفته من مآسي وأوجاع وكأنها ظفرت بضّالتها ..

 لا شك أن من يرى هذه اللوحة بجمالها الآسر ستنتابه مشاعر الإعجاب ولا يملك إلا أن يقول (هذه اللوحة غاية في الروعة، وآية في الجمال).

وصدق رسولنا الكريم القائل:"إِنَّ اللهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَال". 

عدن

11يناير2021م