من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الجمعة 25 يونيو 2021 03:13 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 23 فبراير 2021 01:45 مساءً

مقال لـ د. علي صالح الخلاقي: لا لهدم مساجدنا القديمة! (مسجد المصنعة أنموذجا)

 
للأسف أن كثيراً من المساجد القديمة والقباب والأضرحة في يافع  وفي غيرها من مناطق الجنوب قد هُدمت ، بقصد وبغير قصد، وبُنيت على انقاضها مساجد جديدة، لا تمت بصلة للمساجد التاريخية، لا من حيث الشكل ولا مواد البناء، حيث طغى على بعضها الانماط المستجلبة واستخدام مادة الاسمنت ، بما في ذلك تشييد بعض المنارات الجديدة بالأسمنت والتي لا يمكن مقارنتها بجمال وروعة المنارات الحجرية، فخسرنا بذلك معالم إسلامية تاريخية لا تعوض.
وبالمناسبة هذا زامل ابتدعته قريحيتي عند  زيارتنا للمسجد التاريخي مع زملائي من مركز عدن للبحوث والدراسات التاريخيةوالنشر صيف 2017م ووجهته  كمناشدة لأهالينا في  قرية "المصنعة" في الموسطة –يافع  أطالب فيه بعدم هدم مسجدهم القديم بمأذنته وقبابه التاريخية التي تعود إلى قبل 130عاماً مضت، لأن هذا المعلم  يعد جزءاً من هويتنا وموروثنا الإسلامي الذي نتعتز ونفتخر  به ويجب أن نصونه ونحافظ عليه ونعض عليه بالنواجذ، قبل أن نعض بنان الندم، باعتباره ملكاً لتاريخنا الإسلامي المشرف.
وان كان هناك ضرورة لبناء مسجد حديث فلنبحث عن مكان آخر لبنائه..
 
عنوان الزامل:
 
(لي مَنْعُكُم مَنْعَاه يَهْل المصنعة!!)
 
--------------------------
سلام مني يا حصون المصنعة
  يا من لها تاريخ واضح للعيان
مسجد..منارة..والقُبَبْ متربعة
 معمار إسلامي ومن شكله يبان
والأعمدة والزخرفة مُتجمِّعة 
 عن وصفها يعجز بياني واللسان
يا إخوتي هذه حضارة ناصعة
  من حقنا نفخر بها طول الزمان
"لي مَنْعكُم" لا تهدمونه ما اَروَعَه 
 من قبل أن نلجأ إلى عَضِّ البَنَان
وإن أردتم تَوسِعهْ في موضعه
 فتوسَّعوا ولا تخِلِّوا بالكيان
هذه نصيحة أخ هل من يسمعه؟!!
 تشاورا بالأمر والله مُستعان
 
كلمات/ علي صالح الخلاقي