من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 أكتوبر 2021 12:15 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الخميس 10 يونيو 2021 07:06 مساءً

مقال لـ سعدان اليافعي: الخميس الأخير لحظات من التحضير لختام أبرز حدث خيري تشهده الجنوب

ساعات تفصلنا عن انتهاء أبرز حدث مجتمعي خيري شهدته المنطقة ، لحظات مفصلية ليسدل الستار عن ظاهرة مجتمعية إنسانية ليس لها مثيل على الاطلاق أبدعها المشأليون ، وتألق فيها اليافعيون، وتلاحم فيها الجنوبيين جمعا... وكان أبطالها أكثر من 31 شاعر ، فرسان هذا السباق الخيري ورجال الإنسانية للمحفل الذي سلب الألباب لهدفه ووجه زخم الرأي العام برمته لنبله الذي حمله خدمة البشرية ورفع المعاناة عنها...

 

حدث الخير الإنساني النادر الذي حمل إسم أغلى وأنبل القيادات التي انجبتهم الجنوب والشهداء الذين رحلوا ولا زالت بصماتهم تسجل لنا كبشرية "حي وميت" أنه الشهيد القائد والرفيق الراحل الشيخ العميد ابو اليمامة بطل الجنوب ورمز الوفاء والاخلاص والعمل الخيري ...

 

بساعات قليلة ينتهي حدث تقاطر إليه المتطوعون من كل أقطار الأرض داخل الجنوب وخارجه كجيش يمامي عرمرم عم الكون من كل حدب وصوب ، ليتفاعل بتنظيم الحدث وإدارته ومتابعته برجال هامتهم عالية ومواقفهم مسجلة ستدون في كتب التاريخ الإنساني الخيري النبيل ..

 

سيسدل الستار عن رجال خير وأعمال ومناطق وقبائل كانت حديث الحدث الأكبر الذي عم المنطقه وتفاعل معه الجميع إلا من أبا .. رجال داعمون ستدون أسمائهم في سجلات النبل الإنساني، سيحكي صفحاته المشأليون لأولادهم جيل بعد جيل .. 

 

ساعات تفصلنا عن أكتمال العدد وذهاب الجميع صوب قائمة المجد والتخضير قائمة الشرف الخضراء الذي وصل إليه الكثير ولا زالت الساعات القادمة تحمل معها الفرسان الخضر، شعراء الخير ورسل الإنسانية الذين سطروا أجمل مرحلة وكانوا خير من مثل الشعر والثقافة والأدب ..

 

الخميس الاخير من مسابقة هي الأضخم، شهدها الجنوب لأبرز شهداء الجنوب لمسقط راسه مشألة ، (الشهيد أبو اليمامة )، الذي تفاعل معها كل الجنوبيين واستحقت هذا الحشد الكبير والجهود العظيم على مدى خمسة أشهر، وفي لحظاتها الأخيرة تحشد الطاقات ويستمر الاستنفار بكل وتيرته لاستخلاص التوريد وشحنها كمبالغ مليارية إلى رصيد المسابقة المعلن عنها . 

 

فكل من نظم وشارك وتفاعل ودعم أبطالا ترفع لهم القبعات المشألية، جزاء الإنجاز المنتظر الذي سيختتم بالمسك هذا المساء والتحية للجميع ...