من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 03 أغسطس 2021 11:45 مساءً

آخر الاخبار
عربي و دولي

"حرام شرعا".. مفتي مصر يصدر فتوى جديدة ضد "الإخوان"

عدن لنج /متابعات الاثنين 21 يونيو 2021 09:25 صباحاً
 
 
 
أكد مفتي مصر شوقي علام، أن الانضمام إلى جماعة الإخوان "حرام شرعا"، لأنها تنظيم إرهابي يستغل الشعارات الدينية ويحرّف النصوص من أجل تحقيق أهدافه، كما يستهدف الأبرياء، ويعمل على تخريب الأوطان لصالح أجندته.
 
 
 
وقال علام في لقاء مع مجلس اللوردات البريطاني، عبر تطبيق "زوم"، إن دار الافتاء استشعرت خطر فتاوى الإرهاب وقامت بحزمة من الإجراءات لمواجهة الآلية الدعائية للتنظيمات الإرهابية ومن ضمنها "داعش"، وذلك من خلال إقامة مرصد لمتابعة الفتاوى التكفيرية والمتشددة، والرد على هذه الفتاوى وتفنيدها من خلال منهج علمي رصين، وإقامة مركز تدريبي متخصص حول سبل تناول ومعالجة الفتاوى المتشددة.
 
 
 
وأكد أن جماعة الإخوان ليست جماعة دعوية ولا علمية، بل هي جماعة إرهابية تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في كل الدول أينما حلت بها، ورسالتها وغايتها الإرهابية لا تمت إلى الإسلام بصلة، لافتا إلى أن دار الإفتاء عكفت على دراسة هذه الجماعة من خلال أدبياتها المختلفة، وبرهنت بما لا يدع مجالا للشك، أن الفكر الإخواني قائم على العنف والإرهاب.
 
 
 
 
 
وأوضح أن دار الافتاء استغلت أيضا الطفرة الإلكترونية الهائلة ووسائل التواصل الحديثة للوصول إلى أكبر قطاع ممكن من الناس من مختلف الدول وبمختلف اللغات، حيث أطلقت العديد من الصفحات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للرد على المتطرفين، والتي تزيد عن عشر صفحات يتابعها ما يقرب من 12 مليون مستخدم، فضلا عن الموقع الإلكتروني للدار الذي ينشر الفتاوى والمقالات والأبحاث ومقاطع الفيديو بعشر لغات، وإطلاق صفحة إلكترونية بعنوان "داعش تحت المجهر" باللغتين العربية والإنجليزية لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تسوقها التنظيمات الإرهابية.
 
 
 
وأشار إلى أنه تم إطلاق مجلة إلكترونية بعنوان "بصيرة" باللغتين العربية والإنجليزية لنشر الإسلام الوسطي المعتدل، وترجمة أكثر من 1000 فتوى باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية، نسبة كبيرة منها متعلقة بتفنيد مزاعم التيارات المتطرفة، وما تسوقه من مفاهيم، وما تصدره من فتاوى مغلوطة، وكذلك إصدار موسوعة لمعالجة قضايا التطرف والتكفير باللغات الأجنبية.
 
 
 
دعاة فتنة وتخريب
 
 
 
ومن جانبه، أكد عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن الإخوان دعاة فتنة ومخربين للأوطان، وأنهم استغلوا شعارات دينية وتاجروا بها من أجل التلاعب على الناس وكسب تأييدهم، مؤكدا أن جماعة الإخوان تستخدم الإرهاب والقتل والتدمير كوسيلة للعودة إلى الحكم، وهو ما حدث بعد 30 يونيو، مشددا على أن الانضمام لهذه الجماعة هو أمر "حرام شرعا".
 
 
 
وأوضح النجار في تصريح لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن الجماعة باعت نفسها للشيطان من أجل تحقيق مصالحها، واستخدمت شعارات وتبريرات دينية لكسب تأييد الناس وتجنيد الأعضاء، وادعت زورا أنها تعمل لصالح الدين، لكن كل هذه الادعاءات تكشفت بعد سقوطهم في مصر، وبات واضحا للجميع أنها مجرد تنظيم إرهابي مسلح، يستخدم الدين كجزء من أدواته لتحقيق مصالحه.
 
 
 
وأكد النجار على أهمية أن يستقي الناس فتواهم من المراكز المتخصصة والعلماء الحقيقيين، ولا ينساقوا وراء فتاوى الجهل والتضليل التي تستهدف غسل الدماغ وتطويعها لصالح أجندات التنظيمات الإرهابية، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي بريء من الغلو والتطرف.
 
 
 
وليست هذه الفتوى الأولى من نوعها، حيث أعلن مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، نهاية العام الماضي أن الانضمام لجماعة الإخوان الإرهابية، وغيرها من الجماعات الإرهابية محرم شرعا، وهي الفتوى التي رحبت بها هيئة كبار العلماء وأكدت على ضرورة تطبيقها.

المزيد في عربي و دولي