من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 03 أغسطس 2021 10:43 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الأحد 18 يوليو 2021 02:17 صباحاً

مقال لـ د. علي صالح الخلاقي: شاعر الحكمة صالح سند..خير من نشد

يعد الشاعر الشهير صالح سند بن صالح اليزيدي من أشهر شعراء الحكمة في يافع. وتنتشر أشعاره في كثير من المناطق، حيث أصبحت جزءاً من التراث الشعبي، لأنها تتوافق مع مزاج الناس ومع رغباتهم وغاياتهم، لذلك يحفظونها في ذاكرتهم وتتناقل شفاهة من جيل لجيل. رغم أن كثيرين لا يعرفون شيئاً عن صاحبها.

وأشعار صالح سند الحكمية تُلخص في قوالب شعرية جميلة الكثير من الحكم والأمثال الشعبية المستمدة من تجارب الحياة أو من التراث الديني أو من التقاليد الاجتماعية، وهي عبارة عن مواعظ ونصائح وقواعد أخلاقية ذات جذور تاريخية ولها ارتباط حميمي بالسلوك الجمعي المتوارث.

لقد قرأت للكثير من الشعراء الشعبيين في يافع فكان صالح سند ممن أعجبت بأسلوبه المميز الذي ينشد الحكمة ويوشي بها شعره. إنه شاعر حكيم حقاً تعمق في هموم القلب الإنساني وعبر عما يجول في النفوس، وجعل من قصائده رسالة أراد توصيلها لأبناء مجتمعه، ويجد المرء في شعره بلسماً شافياً للروح، وقبساً منيراً في الليل الحالك، لذلك أحبه الناس وضمنت الذاكرة الجمعية الخلود لشعره.

 وحين أطلق عليه شاعر الحكمة لا أبالغ في القول، لأن الحكمة هي الملمح الأبرز في معظم أشعاره، بل أنها تكاد أن تكون الموضوع الرئيسي الذي طغى على بقية الأغراض الشعرية لديه، حتى أنه يعترف في إحدى قصائده بأنه لم يطرق باب الغزل (القصائد الخُضر باللهجة اليافعية) ولا الكلام الذي يطلق على عواهنه دون فائدة ترتجى منه وهو ما يسميه (كلام الحِلَق والخثمطه):

 

صالح سند قال ببياته لقط

  

 من النشط ذي بقلبه لقّطه

  

حاشا علي ما بجيب الخُضر قط

 

 ولا كلام الحلق والخثمطه

 

عاش صالح سند على وجه التقريب في الفترة ما بين العقد الثالث من القرن التاسع عشر وحتى أواخر العقد الثاني من القرن العشرين (أي ما بين1820– 1920م تقريباً) كما يستنتج من بعض الأحداث التي عاصرها وذكرها في شعره كدخول الأتراك إلى ردمان والدولة القعيطية وغيرها، وحسب ما يقدر ذلك أحفاده استناداً إلى وثائق بحوزتهم، وامتد به العمر إلى قرابة مائة عام.

قضى جل حياته المديدة في مسقط رأسه "السَّائلة" إحدى القرى المنتشرة على ضفاف وادي ذي ناخب الشهير، بيد أنه قبلياً لا ينتمي إلى مكتب الناخبي، بل إلى مكتب اليزيدي، والمكتبان من مكاتب يافع السفلى الخمسة إلى جانب مكاتب يهر، كلد، السعدي . ويشير إلى ذلك في إحدى قصائده التي يفخر فيها بنفسه وبحسبه ويذكر فيها قصره المنيع المسمى ( قرن العَلي) بقوله:

معي من العُرف من جدّي ومن خالي

 

 صُبِّةْ يُزَادَه وخالي ثالث الدوله

 

حَلَّيت قَرْن العَلي بالشّامخ العالي

 

 ما بين خمسه مكاتب به تقلاّله

 

ساعه يزيدي وساعه ناخبي غالي

 

 وساعة ابنقشط المخموس من جا له

 

وفي وادي ذي ناخب الخصيب، بين اخضرار العشب وخرير المياه وتفتح أزهار البن وأشجار السّدر (العلب) نشأ وعاش صالح سند، وانبعثت روحه الشعرية، ومن الجبال الشاهقة المطلة على الوادي استلهم الصلابة والحكمة والسمو. وفي ظل النظام القبلي وحياة العزلة والفتن أخذ ينادي بشعره الرَّصين إلى قيم الخير والتسامح والحض على العلم ومكارم الأخلاق والصدق وغيرها من القيم النبيلة، ونجح بإرسال تلك الومضات التي لخصت متطلبات جوانب الحياة في عصره. 

وللشاعر صالح سند أشعار كثيرة، متناثرة هنا وهناك، اكتسب معظمها صفة الشيوع والانتشار بشكل واسع في يافع، وأصبحت أكثر دوراناً على ألسنة الناس وأكثر تأثيراً في نفوسهم حيث يحفظون أبياته الحكمية ويذكرونها أثناء الحديث للاستشهاد بها وتقوية الرأي، لأنها لا تفقد معناها بمرور الأيام وتقادم الزمن لاشتمالها على الحكمة والنصائح والمواعظ الصالحة لكل زمان ومكان، إذ تحتشد مكونات قصائده بالحكمة, بل أن البيت الشعري لديه حكمة لذاتها، موزونة ومقفاة، مقتفياً في هذا السياق حكمة يحيى عمر اليافعي "أبو معجب"، كما يفصح هو عن ذلك، دون تأثره باتجاهه الغزلي الذي طغى على شعره : 

 

صالح سند قال لا انويت البناء قايس

 

 قبل النّدم يا الذي تقطع بلا مقياس

 

من الخشب لا يقع زايد ولا ناقص

 

 ما عاد تسكي تعدّل ما قُطِع بالفاس

 

يا صاحب العقل سوّس في صفا يابس

 

 من المطر لا يجي وانّه وصل عالساس

 

لا مات يحيى عمر صالح سند جالس

 

 الكأس بالرابعه والرابعه بالكاس

 

 إن قصائد الحكمة والوصايا والنصح والمواعظ شائعة في الشعر الشعبي اليافعي بشكل عام, وهي خلاصة لتجارب متراكمة ومختزنة في الوجدان الشعبي طوال الأجيال المتعاقبة عبر القرون وهي تعد تلخيصاً صادقاً وأميناً لمعارف وخبرات شعبية مختلفة، وكثير منها يتفق مع مأثور الحكم والأمثال الشعبية الشائعة . ويعتبر صالح سند مع الشعراء عبدالله ناصر بن سالم الشيخ المطري وسالم علي عمر المحبوش وحسين محسن السناني ومحمد سالم المحبوش الخلاقي وموسى أحمد الخضيري وعلي محمد بن شيخان وعبدالقوي احمد السعدي وناصر عمر بن عاطف جابر وصالح أحمد بن حوتب الكلدي ومحسن حسين بن شيهون وغيرهم أبرز شعراء هذا اللون من الشعر، وسار ولا زال على دربهم كثير من الشعراء المعاصرين .

يذكر الشاعر صالح سند اسمه أو كنيته لشهرته وموسيقاه في مفتتح وصاياه, وهو تقليد متبع لدى من سبقه أو جاء بعده من الشعراء الشعبيين, كما في قوله:  

 

قال الفتى صالح سند زهر الكلام المحتكم

 

 ذي لا حكم بالحكم قالوا صحَّه الله ما حكم

 

 ومن هذا المقطع، الذي يبدأه عادة بقوله (يقول الفتى صالح سند) أو (صالح سند قال) لشد انتباه السامع وجذب انتباهه وفقاً وواقع حال القصيدة وموضوعها. ثم يسترسل بعد ذلك في مضمون القصيدة، وطرح أفكاره التي يبرزها على شكل حكم أو نصائح أو وصايا، يستهلها بالقول (طرحت أعشره قيفان) أي جمع قافية، أو قد يدخل فيها مباشرة، أو بقوله (ذا فصل):

 

يقول الفتى صالح سند راجح العقول

 

 من المعرفه بدّي قوافي ممثله

 

طرحت اعشره قيفان منظومة الفصول

 

 وبدخل بها قُدّام دوله وقبيله

 

وفي معظم قصائد الحكمة يسلسل وصاياه الشعرية التي يلخص فيها تجاربه وتجارب جيله، وربما ما تراكم من خبرات جيل الآباء والأجداد، كقوله:  

 

أوصيك باربع وصايا لا أنت با تفهم

 

 كُثر الطمع ماهل إبيخرج من المخزان( )

 

من ساير أهل الوفاء والعلم يتعلّم

 

 وان سَاير أهل المَهُونه لازم أن يهتان

 

والثانيه بالمجالس حين تتكلّم

 

 لا تدّي الاّ دَرَاهم فلّيِهْ طنّان( )

 

ما احْسَن كلام العَوَافي يوم حَدْ يُكْرَم

 

 ولا تِصَلْ يَدْ لا حيث آتِصَلْ اللِّسَان( )

 

والثالث المال لا فضّه ولا درهم

 

 المَال مَال الطَّرَفْ من كِسْبه الشُبّان

 

هُم ذي يلبون يوم الحرب تتوهجم

 

 لا حَنْ بالقامزي بالمركز الدّحان( )

 

والرابعه صل فرضك قبل ما تندم

 

 ذي ما يصلي قُطِع من رحمة الرحمان

 

هذه نصائح لذي يدري وذي يفهم

 

 وان حد مكذّب فيا رُبّاه كَمْ كُذبان

 

ويعتبر شعر الحكمة لديه انعكاساً طبيعياً للحياة القبلية، بما حفلت به من فتن ومنازعات وتقلبات، فكان بحكمته يبحث ويستكشف سبل الرشد وطوق النجاة ويبين للناس ما يضرهم ويدلهم إلى ما ينفعهم ويلفت نظرهم إلى العبر للأخذ بتجارب من غبر، تسعفه في ذلك موهبته الشعرية وثقافته الدينية ودرايته بالأعراف والتقاليد، الأمر الذي تجلى في أسلوبه الشعري المتأنق المتسم بالليونة والقدرة على تضمين قصائده آيات من الكتاب الكريم، وإبراز التراث ومنابع الحكمة في نسق شعري جميل محبب إلى النفس، يحلق بنا في أجواء من النقاء والصفاء الروحي وفيضان العاطفة وشفافية الروح وبديهة الحكمة . وقد وفق الشاعر في توظيف الأمثال الشعبية في قصائده لإيضاح مضامينها وتقريب معانيها وإضفاء رونقاً وجمالاً عليها وتحبيبها إلى الأذن والنفس, ونكتشف في مضامين قصائده مكونات الشخصية المثالية التي يجلها المجتمع القبلي في زمنه، وهي الشخصية التي تتصف بالشهامة والشجاعة والمروءة والعفة والصدق والكرم.. الخ.