من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 أكتوبر 2021 01:54 مساءً

آخر الاخبار
علوم وتقنية

"العين الأغرب في التاريخ عمرها 390 مليون عام تقدم "طريقة مختلفة للرؤية"

عدن لنج /وكالات الأربعاء 06 أكتوبر 2021 11:09 صباحاً
 
 
 
قامت مجموعة علماء بدراسة أحفورة عثر عليها أحد الباحثين الهواة، قبل نصف قرن، محفوظة بشكل جيد، قدمت "طريقة جديدة لرؤية العالم"، بكل ما تعنية الكلمة من معنى.
 
درست مجموعة علماء، من جديد، أحفورة عثر عليها سابقا في سبعينيات القرن الماضي، تعود لمفصليات ثلاثية الفصوص المنقرضة، لكن الدراسة قدمت معلومات جديدة مذهلة، اعتبرت بمثابة اكتشاف جديد لم يرصد من قبل.
 
 
 
 وبحسب المقال المنشور في مجلة "sciencealert" العلمية،  كشف هذا المخلوق المنقرض عن بينة عين غريبة "لا تشبه أي حيوان قديم أو حديث مكتشف حتى اليوم".
 
وتعتبر مفصليات ثلاثية الفصوص أو ما يطلق عليها  العلماء لقب الترايلوبيت ‏من طائفة مفصليات الأرجل التي تقع ضمن الأحفوريات البحرية المنقرضة، حيث ظهرت الفصوص الأولى لهذه الكائنات في سجل الحفريات خلال الفترة المبكرة من العصر الكامبري وبقيت إلى العصر الديفوني، وتصنف جميعها ككائنات بحرية.
 
وتشير عالمة الأحافير بجامعة كولونيا، الباحثة، بريجيت شوينمان، إلى أنه في السابق اتفق العلماء على "رؤية العظام والأسنان فقط، وهي الأجزاء الصلبة من الكائنات الحية في الحفريات، ولكن ليس الأجزاء الرخوة، مثل الأمعاء أو الأعصاب".
 
العين الأغرب في تاريخ الأحافير والطبيعة
 
وتفحصت شوينمان وزملاؤها بحسب البحث المنور في مجلة "nature" صور الأشعة الأصلية التي أخذها ستورمر، مع التحقق باستخدام تقنية التصوير المقطعي المحوسب الحديثة، حيث حدد الفريق بالفعل أن "الخيوط التي اكتشفها هي ألياف عصبية بصرية بشكل شبه مؤكد".
 
وركز الباحثون على ما وصف بـ"عش الألياف" المكتشف الذي بدا كأنه "عينان مركبتان كانتا في الواقع مئات من العيون المركبة، مقسومة عبر عناقيد يمنى ويسرى".
 
 
وتقول الباحثة شوينمان، إن "كل واحدة من هذه العيون تتكون من حوالي 200 عدسة يصل حجمها إلى مليمتر واحد". وتتابع "تحت كل عدسة من هذه العدسات، يوجد 6 أطراف على الأقل، كل منها تشكل معا عين مركبة صغيرة. لذلك لدينا حوالي 200 عين مركبة (واحدة تحت كل عدسة) في عين واحدة"، وهو أمر لم يكتشف سابقا في عالم الحيوان.
 
 

المزيد في علوم وتقنية