من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 27 أكتوبر 2021 12:15 مساءً

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 12 أكتوبر 2021 02:55 مساءً

مقال لـ عبد الكريم النعوي: إلى متى الصمت يا عالم على جرائم الابادة التي ترتكبها قوى الارهاب بحق الشعب الجنوبي..؟

️ 
 
يتعرض شعب الجنوب العربي وفي مقدمته قاداته ورموزه السياسيين والعسكريين البارزين منذ عام 1990م الى جرائم اباده فرديه وجماعيه من قبل قوى الارهاب والتطرف والاجرام  اليمني الشمالي المحترف ولا نعلم الى متى يستمر صمت العالم تجاه جرائم  الاباده التي يتعرض لها شعب الجنوب العربي، 
 
وعملية التفجير الانتحاري الاجراميه التي نفذتها هذه القوى الدمويه صباح اليوم الاحد 10 اكتوبر 2021م مستهدفة بذلك مع سبق الاصرار والترصد وبمنهجيه واعيه ومتعمده معده سلفا ازهاق ارواح محافظ العاصمه الجنوبيه عدن امين عام المجلس الانتقالي الجنوبي ، الاستاذ احمد حامد لملس، ووزير الزراعه والثروه السمكيه نائب امين عام المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء سالم السقطري ، ونائب مديرعام امن العاصمه عدن العميد ابو بكرجبر، والموكب المرافق لهم ، هو امتداد للمواجهات الاجراميه التي اقدمت عليها تلك القوى ضد المؤسسه الامنيه الجنوبيه بعدن وضد مواطني عدن الابرياء في 2 اكتوبر الجاري وادت الى قتل وجرح عددا من الامنيين والاعلاميين والمواطنيين وتدمير المنازل والمنشات واحراق السيارات والممتلكات العامه والخاصه هو امتداد ايضا لما حدث بعدن في اغسطس عام 2020م وامتداد لجريمة قتل محافظ عدن السابق اللواء جعفر محمد سعد ، قبل اعوام قريبه، 
 
 واجمالا فان كل هذه الجرائم والحروب المتواصله من قبل قوى الارهاب والتطرف اليمنيه ضد شعب  الجنوب وقاداته ورجال امنه، هي امتداد لحرب عام 1994م الهادفه الى ابقاء الجنوب في وضع احتلال الى مالا نهايه والسعي الى اعاقة شعب الجنوب من استعادة دولته وهذا يعد امرا يستحيل تحقيقه من قبل الاعداء خاصة وان شعب الجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة القائد الجسور اللواء الركن عيدروس قاسم الزبيدي، يضع اللمسات العمليه الاخيره لاستكمال تحرير بقية اراضيه واستعادة دولته الجنوبيه.