من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع السبت 29 يناير 2022 04:01 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

السبت 15 يناير 2022 01:33 مساءً

مقال لـ سالم الشبحي: يجب تقييم الوضع الصحي والبيئي في البلد عاجلا

 
بسبب النسيان والإهمال المتعمد والممنهج للقطاع الصحي والبيئي في الجنوب ولثلاثة عقود من الزمن وبالتحديد منذ العام 1990،
ومن هذا المنطلق أن  قيادة واعضاء لجنة الصحة والبيئة  بالجمعية الوطنية بالانتقالي الجنوبي تنادي وتشدد وتطالب جميع  الجهات المختصة والمسؤولين لمد يد العون لانتشال الوضع الصحي  عاجلا، ووجب تقييم الوضع الصحي والبيئي الكارثي والمنسي  للأسف الشديد. 
وفي هذا السياق نكرر ونقول بأن القطاع الصحي والبيئي من أهم الأولويات في جميع بلدان العالم.
لذا وجب علينا جميعا أن نبدأ ذلك بالتقييم الذاتي اولا لجميعالمرافق الصحيةالحكومية والخاصة،
وان ذلك التقييم 
هو خدمة معتمدة ومفروض تكون من أهم أولويات وزارة الصحة والسكان في اي بلد في العالم، ويهدف بذلك التقييم إلى التعريف بالواجبات الصحية وبالتطبيب الانساني  للمواطنين والى وحقوق المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة، وتوجد في كل الدول  أنظمة ومعايير وزارية، من خلالها تتم الإجراءات التصحيحية الواجب اتخاذها عاجلا بالذات في مثل كذا وضع منهار، ويهدف ذلك من أجل رفع مستويات ونوعية تقديم الجودة والسلامة في الخدمة الصحية المقدمة للمواطنيين ، وان من الأهم ايضا هو تعزيز مفهوم الرقابة الخكومية والذاتية لدى المؤسسات الصحية الحكومية والخاصة وايضا من الأهم جدا تقييم دور المنظمات الدولية التي عملت وتعمل في هذا المجال، ودور والوكلاء والشركات المستوردة للأدوية والمستلزمات الطبية، ويشمل ذلك التقييم بكل تأكيد المنشآت الصيدلانية.
إن خدمة التقييم الصحي الحكومي و الذاتي للمؤسسات والمنظمات والمنشآت الصحية يجب أن يلزم الكل  بالإجابة على نموذج التقييم الخاص بها بناء على تصنيفها اولا، وتظهر لها المعايير الخاصة بها دون غيرها.،
بعد ذلك وبناءً على نتائج ذلك التقييم الصحي في البلد ستتعرف جميع الجهات والمؤسسات والمنشآت الصحية على نقاط الضعف والسلبيات وماهي الإجراءات لتحسين الواجبات الانسانية ويتم التعرف ايضا على  الإجراءات التصحيحية والتي يجب اتباعها فورا بعد ذلك التقييم لتصحيح مسار وطرق ونوعية الخدمات الطبية للموطن.
كما ويلزم تلك المنشآت بالاطلاع الدائم على آخر التحديثات كلا في مجاله،
ومن الواجب والأهم ايضا اطلاع تلك  المؤسسات والمنشآت الصحية على تحديثات أنظمة والوائح المنظمة للعمل في القطاع  الصحي وتفادي وقوع المشكلات والذي يعاني منها المواطن والوطن في الجنوب. 
 
اننا نؤكد ونقول ان الوضع الصحي مترهل ومتهالك ومنسي وبشكل مخيف،وكل ذلك تسبب بمشكلات كبيره امام المرضى وتردي نوعية الخدمات الطبية وفقدان المواطن الثقة في طريقة التطبيب بشكل عام، 
كما وزاد المواطن هلع ورعب ذلك الإنهيار الاقتصاي المخيف والذي اهلك الشعب بشكل عام وزادهم جوعا وفقرا فوق المرض الجسدي، 
لذا نقولها وبصوت عالي ،
*(الوضع الصحي والبيئي في الوطن كارثي ومتهالك ومنسي لعقود من الزمن.)*
نتمنى التجاوب عاجلا  من كل الجهات ونقول تعالوا معا لإنقاذ الوطن والمواطن صحيا، وهذا واجبنا الوطني والطبي والإنساني جميعا.
 
*فهل من يستجيب?*
 
أ. د سالم الشبحي 
رئيس لجنة الصحة والبيئة بالجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي. 
 
 
العاصمة الأبدية للجنوب 
  عدن  15،01،2022