من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأحد 04 ديسمبر 2022 05:36 مساءً

 

 

آخر الاخبار
رأي

الثلاثاء 26 يوليو 2022 09:24 صباحاً

مقال لـ أ. شائع بن وبر: إلى سيادة وزير التربية والتعليم حفظه الله !

 
 
 باركت لك حين تعيينك قائلا : " نبارك لسيادتكم التعيين الجديد ونرجو لكم التوفيق والنجاح لما فيه المصلحة العامة وخدمة المجتمع والرقي بالعملية التعليمية نحو الأفضل بعيداً عن أي عراقيل تشوبها"
 
 وكشفت لك الحمل الثقيل والمهام الجسيمة والتحديات الكثيرة قائلا : "الحمولة ثقيلة وتدرك ثقلها؛ فقبلتَ أن تحملها ونرجو لك النجاح في حملها، والأوضاع مزرية وتدرك حيثياتها فقبلتَ العمل في ظلها ونرجو لك النجاح في خوض غمارها".
 
ونبهتك بكل مودة قائلا :  "فلتعلم أنّ التعليم لن ينهض ما لم ينهض المعلم ولن ينهض المعلم ما لم يستقر عقله ولن يستقر عقله ما لم يستقر حاله ولن يستقر حاله ما لم يرتفع راتبه" 
 
 وحذرتك من سيناريو فعلوه من قبلك قائلا : "هرمنا من مطالبات دائمة وخُدعنا من تصريحات كاذبة واشتعل رأسنا شيبا من وعود زائفة واكتوينا من تعسفات ظالمة وبكينا من أسعار فاحشة وعانينا من سوء خدمات قاسية" . 
 
وذكّرتك قائلا : "تذكر أنك لم تتلقَ معلوماتك المكتسبة إلا من معلم ولم تكمل مراحل دراستك إلا عبر معلم ، فلا نريد منك فعل المستحيل بقدر ما نريد منك رد الجميل!"
 
 ونبأتك بالمستقبل البعيد قائلا : "اعلم أنك اليوم مبتدأ وفعل مضارع مرفوع وغداً لا محل لك من الإعراب, فارفع حقوق المعلمين بالتمكين كاملة غير منقوصة، ولا تجرّها بالتسويف ولا تعطفها على ما قبلك بالتخدير  "
 
 ووصّيتك في الأخير قائلا :  "طهّر وزارتك بالتغيير وجددها وحدثّها بالتطوير وحارب الفساد بالتدوير وكافئ الناجح بالتقدير "
 
الحمولة ثقيلة وزادت ثقلا فوق الثقيل، والمعلم أوضاعه مريرة لم يسبق لها مثيل، والوعود والوهم والتسويف لازال سيناريو طويل، فأين ما ذكّرتك به في رد الجميل؟ وأين توصياتي بالتغيير ومحاربة الفساد يا زميل؟ 
 
رويتب فتات يُعادل جالون زيت وحقوق مسلوبة ومنقوصة ووعود كاذبة وتسويف مستدام .
 
في الأخير اشكرك على ردك على مقالي عند تعيينك مباشرة بأن تتمنى أن تكون عند حسن الظن الجميع ولا اتوقع ردك حاليا، ولكن والله وبالله لن ينفعك ممن حولك من حملة المباخر وهواة الكراسي سوا جمع المذكر سالم أو المؤنث منه أمام الكم الهائل من الدعوات التي تهز الأبدان على صفحتك في مواقع التواصل، فسينفضون من حولك ويتركوك قائما كما تركوا ونسو من قبلك وإني والله لك من الناصحين والقرار في الأخير قرارك فانظر ماذا ترى !
 
 *ودمتم في رعاية الله*