من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الاثنين 28 نوفمبر 2022 02:56 صباحاً

 

 

آخر الاخبار
أخبار محلية

«زينبيات الحوثيين» ينهبن حليّ اليمنيات لدعم المناسبات الدينية

عدن لنج/الشرق الأوسط الأربعاء 05 أكتوبر 2022 12:34 مساءً
اتهمت أوساط يمنية "الزينبيات"؛ وهي قوات نسائية، باستهداف اليمنيات لبيع الحليّ والمصوغات التي يملكنها لتمويل مناسبات دينية.
وأقدم الحوثيون على استهداف نساء من مختلف الأعمار في مناطق سيطرتهم؛ إما بإرغامهن على حضور فعاليات ما تسمى "ذكرى المولد النبوي"، وإما بفرض إتاوات مالية وعينية عليهن بزعم تسيير قافلة غذائية إلى جبهات القتال الحوثية.
وتحدثت مصادر مطلعة في صنعاء لـ"الشرق الأوسط" عن توسيع الميليشيات في صنعاء وريفها جبايات المولد وصولاً إلى استهداف شريحة النساء الأشد ضعفاً، بعدما كانت تقتصر في هذا النوع من الإتاوات على المواطنين والتجار والباعة وأرباب الأسر.
 
ومع توالي الاتهامات المحلية لقادة الانقلاب بتكوينهم ثروة مالية طائلة من ريع الإتاوات التي يفرضونها على اليمنيين تباعاً أثناء كل مناسبة طائفية، تواصل ما تسمى الهيئة النسائية وكتائب الزينبيات، وهي (فصائل حوثية نسائية مهمتها الاستهداف الطائفي والقمعي لليمنيات) استهداف الأمهات وربات البيوت وغيرهن في صنعاء عبر خداعهن بالتقرب إلى الله بتقديم ما بقي لديهن من أموال أو مصوغات، لصالح كبار قادتها، وكذا المساهمة في تحشيد جموع النساء من مختلف الأعمار إلى مناسباتهم المتعددة.
 
وعدّت المصادر لـالشرق الأوسط أن الاستهداف الحوثي الأخير للنساء عبر بوابة فرض الجبايات يعدّ جريمة أخرى تضاف إلى سجل الميليشيات الحافل بالانتهاكات التي لا حصر لها.
 
ويأتي ذلك السلوك في سياق مضي الانقلابيين في تحويل تلك المناسبة وغيرها في مناطق سطوتهم إلى كابوس ينغص حياة اليمنيين الذين يعيش غالبيتهم حياة البؤس والحرمان بفعل انعدام فرص العمل، فضلاً عن نهب ووقف رواتب الموظفين الحكوميين منذ 6 سنوات، في ظل تدهور الوضع الاقتصادي العام وتوالي الأزمات وغياب أدنى الخدمات الأساسية وارتفاع الأسعار.
 
وفي السياق ذاته، تكشف أم عبد الله، وهي ربة منزل في صنعاء القديمة، لـالشرق الأوسط، عن زيارات ميدانية متكررة لا تزال تنفذها ومنذ أسابيع ثقافيات وزينبيات حوثيات تتصدرهن القياديتان في الميليشيات سمية الطائفي وندى جحاف، إلى منازل عدة في صنعاء لاستهداف جموع النساء وإقناعهن تحت الابتزاز والضغط بضرورة المساهمة في دعم المناسبة. وعبرت عن استيائها الكبير من لجوء الميليشيات بهذه الأثناء إلى فرض جبايات متعددة على النساء بزعم تمويل فعاليات نسوية بتلك المناسبة وتجهيز قافلة غذائية، رغم تجاهلها كل الظروف المعيشية الصعبة التي تكابدها غالبيتهن في المناطق تحت سيطرتها.
 
وكشفت عن تهديدات أطلقتها بعض زينبيات وثقافيات الجماعة ضد من يمتنعن من نساء مدينة صنعاء القديمة وغيرها عن الاستجابة لتلك المطالب بحرمانهن من غاز الطهي ومن امتيازات أخرى، إلى جانب تعرض أسرهن للمساءلة ولإجراءات عقابية مشددة. وقالت أم عبد الله: من المعيب أن تلجأ الجماعة اليوم بعد أن صادرت كل حقوق وحريات المرأة اليمنية منذ انقلابها إلى استهدافنا بفرض إتاوات مالية وإرغامنا، رغم مشاغلنا وهمومنا، إما على الحضور والمشاركة، وإما تحشيد الفتيات من مختلف الأعمار إلى مناسباتها.
وتابعت:  لا أستغرب أبداً أن يحصل هذا من قبل ميليشيات أمعنت كثيراً في الماضي ولا تزال في ابتزاز وقمع اليمنيات وإنزال أشد العقوبات بحق كل من تطالب بحق أو تنتقد فساد أو ترفض الإذعان لضغوطاتها وسياساتها وأفكارها الدخيلة والمستوردة من طهران.
 
على الصعيد ذاته، تحدثت نساء يقطن مناطق متفرقة بريف صنعاء لـالشرق الأوسط، عن تفاجئهن مع ربات بيوت كُثر منذ أيام بتنفيذ مشرفات حوثيات زيارات مباغتة إلى منازلهن لمطالبتهن باستشعار المسؤولية تجاه الرسول الأعظم وتقديم ما باستطاعتهن من مال وغيره لإحياء ذكرى المولد هذا العام ولتجهيز القافلة المزعومة، التي يذهب الجزء الأكبر منها إلى جيوب كبار قادة الجماعة، فيما الجزء الآخر يخصص لمقاتليهم في الجبهات؛ على حد قولهن.
 
وأكدت النساء في سنحان وبلاد الروس وبني بهلول والحيمتين وبني مطر بمحافظة صنعاء أن الهيئة الحوثية مستمرة منذ نحو شهر في إجبار مئات اليمنيات على إحياء وتنظيم عشرات الفعاليات والندوات والوقفات الاحتجاجية المؤيدة لانقلابها وجميع مشروعاتها وأفكارها الطائفية.
 
وبحسب بعضهن، فقد تمثل أخير ذلك الاستهداف في إرغام الانقلابيين نساء مناطق بني حشيش، وجحانة، وهمدان، ومناخة، وأرحب، في صنعاء، على تقديم تبرعات في سبيل إحياء مناسبات ذات صبغة طائفية، إضافة إلى دعم تسيير قوافل متنوعة إلى الجبهات.
 
ووثقت الرابطة الإنسانية للحقوق وتحالف نساء من أجل السلام أخيراً ارتكاب الجماعة جرائم اعتقال بحق 1781 امرأة خلال الفترة من ديسمبر (كانون الأول) 2017 وحتى سبتمبر (ايلول) 2022.
 
وقالت المنظمتان، في ندوة حقوقية، عقدت مؤخراً على هامش الدورة الـ51 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة في جنيف، إن اعتقالات الميليشيات الحوثية للنساء في اليمن تمت خارج إطار القانون ومن دون أي إجراءات قانونية.
 
وتطرّقت الندوة إلى ما تتعرّض له النساء في سجون ميليشيا الحوثي من تعذيب وانتهاكات، واستخدامهن ورقة ضغط على جميع المعارضين لها.
 
ووثقت جرائم اعتقال حوثي بحق 74 فتاة من محافظة حجة، والزج بهن في سجن النصيرية المركزي، إلى جانب عشرات النساء تم اعتقالهن من محافظات أخرى واقعة تحت سيطرتها.
 
وشددت على ضرورة التركيز على جرائم الميليشيات ضد النساء في ظل استمرار جرائم الاعتقال والاختطاف والتعذيب واغتصاب النساء، التي ارتفعت حدتها بشكل مخيف.
 
وطالبت المنظمتان بالإفراج عن جميع النساء المعتقلات في السجون الرسمية والسرية والمحتجزات في أقسام الشرطة، والبحث الجنائي، والأمن السياسي، والأمن القومي بصنعاء وذمار وقلعة رداع وسجن حجة.

المزيد في أخبار محلية