من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الأربعاء 24 يوليو 2019 11:24 صباحاً

آخر الاخبار
رأي

في السبعينيات - أيام الحماس الثوري الفياض - شن الدكتور حسن مجلي نقدا لاذعا على المبدعين الكبيرين السيد حسين المحضار والأمير أحمد فضل القمندان لأن في أغانيهما نزعة استعلاء على الطبقات المسحوقة
  شكل مقتل القيادي الحوثي " مجاهد قشيرة " على يد جماعة الحوثي التي ينتمي لها، ومن ثم التنكيل بجثته ونشر ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، صدمة كبيرة للجميع خصوصاً ان المليشيا الحوثية تعمدت
  الإنسحاب الإماراتي العسكري من اليمن دخل حيز التنفيذ العملي والميداني , كتبت بمقال نشر من سابق ويحمل عنوان : الإنسحاب الإماراتي .. ستدفع ثمنه الشرعية اليمنية , كان ذلك المقال التحليلي قبل
الإعلامي الجنوبي الكبير احمد عمر بن فريد مسؤول العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي في الاتحاد الأوربي هذا الرجل الذي لم يعطى حقه من الأهتمام الذي يليق به كمناضل جنوبي بارز كان له الفضل في رسم
لا يختلف إثنان على إن حضرموت هضمت،ولها كثير من الاستحقاقات تم التغافل عنها لطيبة اهلها وخصوصيتهم،وتم استغلال الطبيعه المسالمه والحضاريه لهذا الشعب الحضرمي التوٌاق للحضاره والمدنيه،،ولكنه
لاحظت الحملة التي يشنها منذ أيام مطبخ قطر من خلال إعلام ونشطاء الإخوان المسلمين وذيولهم في الشرعية ضد الأستاذ هاني بن بريك . حاولت أن أجد سببا منطقيا لنكش هذه الحملة فجأة وبهذه الكثافة فلم أجد
  رئيس لجنة مكرمة الملك سلمان :لجان الصرف ستواصل أداء مهامها حتى تصل الاكرامية لجميع مستحقيها . حد فاهم حاجة يفهمنا , الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة للجيش الوطني وأحد مؤسسيه ومخربطيه ,
صديقي العزيز القيادي فضل يحيى أنه اليوم عرسك أنه يوم أمتزج فيه الفرح والحزن يوم الشهادة والرحيل يوم الوداع الأبدي لك ولنا إلى أين ياصديقي إلى الثرى حقآ سيواريك أحبابك الثرى ويزفونك ياشهيد
الحب والإخاء والتعايش السلمي في ابين هو الذي جاء بالنازح من تعز الي ابين و من تهامة الى ابين. كرم الاستقبال والضيافة كان هو السائد في وجوه أبناء ابين حسن الاستقبال لاخوانهم النازحين وتوفير
  يتزايد إعداد النازحين من مناطق ومحافظات الشمال اليمني إلى مناطق ومحافظات الجنوب وتجد أعداد هؤلاء النازحين بالألأف في كل محافظة جنوبية . السؤال الذي يفرض نفسه هنا لماذا لا ينزح هؤلاء إلى