من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 25 يونيو 2019 08:38 مساءً

آخر الاخبار
رأي

مرة ثلاثة ايام على فراق شقيقي الاصغر معاذ العطري احد افراد اللواء الثالث حزم بعد أن وافته المنيه صباح يوم السبت الماضي اثر نوبة قلبيه مفاجئه الفاجعة الأليمة التي لم تكن في الحسبان ... وبعد ان
  كل شيئاً له قواعد وله اساس وله اصول وجذور لازالت عالقة في الذكريات عالقة في الوجدان العدني.كل شيئاً في مدينة عدن كان جميل ورائع رغم بساطته وكل شيئاً في مدينة عدن كان دمه حالي(دمه خفيف) خفيف
  كان وعيد وتهديد وتنفيذ الرئيس الأمريكي ترمب صريح وواضح لإيران ووكلائها في الشرق الأوسط تحديدا , الإنسحاب الأحادي لمليشيات الحوثي من موانئ الحديدة الثلاثة ليس مفاجأة كبيرة لمتابعي
١- ما هي الشروط التي توفرت حتى يعاود الحوثي محاولة الإختراق نحو الجنوب من نفس الجبهة التي تلقى فيها هزيمته الأولى عام ٢٠١٥.     ٢-كانت جبهة الضالع ،آنذاك ، هي المحطة الأولى التي كسر فيها
منتصف فبراير الماضي، التقيت قريبي بالصدفة امام ملعب المدينة الرياضية بالشيخ عثمان، ومعه شخص أخر يبدو غريبا لم أره من قبل.  يبدو عليه الوقار "لحية سوداء وربطة رأس بيضاء، وقميص أبيض قصير،
  - تقاتل المقاومة الجنوبية وتضحي بخيرة رجال الجنوب، وتنتصر فيقطف الثمرة حزب الإصلاح الإخونجي، وفوق هذا تنسب تضحياتها لجيش وطني رابض يرفض وزير دفاعه ترقيم أفرادها، فيما يعتمد عشرات الآلاف
في الفترة التي وصلت فيها قوات الحوثي وعفاش الى الجمرك ، وهي منطقة تكاد أن تكون في قلب الضالع، كان العام ٢٠١٥ ذا بداية محبطة ، عدن تُقصف ، المكلا تحت سيطرة القاعدة ، شبوة و ابين أسقطهن الحوثي،
نتفق مع الاخ المحافظ او نختلف لكن من العدل والانصاف يجب علينا أن نقول انه ومنذ مجيئ الاخ المحافظ للمحافظة بذل جهدا لايستهان به في انتشال وضعها (ولاينكر ذلك الا جاحد او بقلبه مرض) لكون الجميع
مؤسف ومؤلم ماسمعناة من تصرف رخيص لفاسدي مكتب الصحة بالضالع.. تجاة جثمان الزميل الاعلامي البطل الشهيد ..غالب لبحش.. رحمة اللة علية ، دون خجل او وجل من الشهيد الاعلامي غالب الذي كان لايفارق محاجي
كتبت جريدة العدل الشهرية التي تصدرها سكرتارية ولاية دثينة (مودية) في عددها الثالث والعشرون الصادر في 1يناير1964م خبراً بعنوان(مشروع الكهرباء)...!حيث زفت الجريدة من خلال هذا الخبر البشرى